أخبارأخبار أميركا

فاوتشي: كورونا كشفت عن عنصرية لا يمكن إنكارها في أمريكا

اعتبر مدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية، د. أنتوني فاوتشي، أن جائحة فيروس كورونا المستجد أبرزت مظاهر للعنصرية لا يمكن بأي حال إنكارها في أمريكا، وفقًا لما نشرته صحيفة “Politico“.

وقال فاوتشي، الذي يقود جهود الاستجابة لفيروس كورونا في البلاد، خلال حفل تخرج بجامعة إيموري في أتلانتا، إن تأثيرات العنصرية أدت إلى تباينات صحية غير مقبولة أضرت بالأمريكيين الأفارقة والأمريكيين من أصل إسباني والأمريكيين الأصليين خلال فترة الجائحة.

وأضاف فاوتشي، الذي تحدث عبر الإنترنت من واشنطن: “ألقى الفيروس ضوءًا ساطعًا على إخفاقات مجتمعنا، فالعديد من أفراد الأقليات يعملون في وظائف قد يتعرضون من خلالها للإصابة”.

وأضاف فاوتشي: “إنهم يصبحون أكثر عرضة للعدوى إذا تعرضوا لارتفاع ضغط الدم أو أمراض الرئة المزمنة أو السكري أو السمنة أو غيرها، الآن قلة قليلة من هذه الأمراض لها محددات عنصرية، إلا أنها ترتبط جميعها تقريبا بالمحددات الاجتماعية الخاصة بقطاع الصحة والعائدة إلى الظروف غير المواتية، التي يجد بعض الأشخاص الملونين أنفسهم فيها منذ الولادة فيما يتعلق بتوفر نظام غذائي مناسب، والحصول على الرعاية الصحية والآثار التي لا يمكن إنكارها للعنصرية في مجتمعنا”.

وتابع فاوتشي إن “تصحيح الأخطاء المجتمعية سيستغرق عقودًا”، وحثَّ الخريجين على أن يكونوا جزءًا من الحل، مؤكدًا على أنه بمجرد عودة المجتمع إلى “شكل من أشكال الحياة الطبيعية، يجب ألا ينسى الناس أن الأمراض المعدية قد أدخلت المستشفى وقتلت أشخاصًا ملونين بشكل غير متناسب”.

وقال فاوتشي: “الانقسام المجتمعي يأتي بنتائج عكسية في حالة حدوث جائحة، ويجب ألا نكون على خلاف مع بعضنا البعض لأن الفيروس هو العدو وليس بعضنا البعض”، كما أثنى على الخريجين لتعاملهم مع الاختلال العميق للوباء.

وقال: “لم تواجه البشرية منذ جائحة الإنفلونزا عام 1918 أزمة صحية عامة بهذا الحجم، ويستحق كل واحد منكم احترامًا كبيرًا لقدرته غير العادية على التكيف والمرونة والتفاني في التعلم، وإكمال دراستك والتخرج على الرغم من الصعوبات الهائلة والشكوك”.

حصل فاوتشي، أمس الأحد، على ميدالية رئيس جامعة إيموري، ومن بين المتلقين السابقين لها؛ الرئيس السابق جيمي كارتر، والدالاي لاما، والنائب الراحل جون لويس، الذي يعدّ أحد رموز الحقوق المدنية في البلاد.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين