أخبارصوت أمريكاهجرة

عودة الصراع حول جدار ترامب وشبح الإغلاق الحكومي يهدد أمريكا

ذكرت مجلة نيوزويك الأمريكية أن أصدر قرارا متواصلا يوم الثلاثاء، يسمح للوكالات الفيدرالية بالاحتفاظ بتمويلها وتجنب إغلاق الحكومة لمدة 4 أسابيع أخرى.

وأضافت ان مشروع القانون لا يزال مشروع القانون يتطلب تصويتا في وتوقيعا من الرئيس دونالد ، لكن من المتوقع أن يتم إقرار هذا الإجراء وتوقيعه بحلول منتصف ليل الخميس، لأنه يضيف قيودا جديدة على الجدار الحدودي.

وقالت إنه القرار الثاني على التوالي، ويمثل الموعد النهائي في 21 نوفمبر نهاية حل آخر قصير الأجل أقره قبل أسابيع فقط. قبل مشروع القانون الذي صوت 231 عضوا لصالحه مقابل 192، واختلف المشرعون حول التمويل الإضافي للجدار الحدودي لترامب وسط جلسات الاستماع التي تصدرت عناوين الصحف الأمريكية.

وكان زعيم الأغلبية ، وهو ديمقراطي من ولاية ماريلاند، يشعر بالارتياح إزاء تجنب عملية ، لكنه لم يكن راضيا جدا بفكرة الإصلاح المؤقت للموقف.

وقال لصحيفة واشنطن بوست: “هذا اعتراف بالفشل.. البديل هو إغلاق الحكومة في منتصف ليل الحادي والعشرين من نوفمبر.. هذا ليس بديلا مقبولا”.

وقادت النائبة ، رئيسة لجنة المخصصات في مجلس النواب، الجهود التي بذلتها يوم الثلاثاء، والتي تشمل مليارات الدولارات لبرامج الطرق السريعة الحكومية ووزارة التجارة ومبالغ متواضعة في الأجور للأفراد العسكريين.

كما تستبعد أي قيود على الإنفاق على الحدود من أجل إرضاء الرئيس ترامب، كذلك استبعد تمويل الجامعات والكليات ذات التاريخ الأسود، ما جعل زعيمة الأغلبية غاضبة.

وقالت لوي في بيان إنه حتى مع مرور هذا السجل التجاري ، تحتاج الأسر والشركات والمجتمعات الأمريكية إلى أن يكونوا على يقين بشأن التمويل طوال العام..لن نتمكن من تسوية مخصصات اللجان الفرعية وتفعيل قوانين الإنفاق العام كاملة التي تستثمر في الأولويات الحرجة إلا من خلال العمل معا بحسن نية”.

في هذا الوقت من العام الماضي، شهدت أطول فترة إغلاق حكومي في البلاد، نحو 800 ألف شخص بين الإجازة الاضطرارية أو العمل بدون أجر، في خضم محاولات ترامب لعدة مرات تأمين تمويل الجدار الحدودي. وفي فبراير، أعلن حالة طوارئ وطنية لتمويلها.

الآن يريد ترامب نحو 5 مليارات دولار كتمويل إضافي للجدار، وفقًا لتقديرات مكتب الإدارة والميزانية بالولايات المتحدة. مشيرا إلى تدفق المهاجرين، طلب ترامب من الكونجرس المستقطب تمويل المزيد من المساعدات الإنسانية والعمليات الحدودية ودعم المهمة لمشروعه.

مع استمرار جلسات المساءلة القضائية التي تضيف الوقود إلى النار، ليس من الواضح ما إذا كان يمكن التوصل إلى حل وسط، حسبما ذكرت عدة مصادر. تجاهل الديمقراطيون في مجلس النواب رغبات الرئيس في تمويل الحدود في كل ميزانية أقروها هذا العام.

Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: