أخبار

عمال ميناء إيطالي يرفضون تحميل أسلحة على سفينة متجهة لإسرائيل

رفضت نقابة عمال الموانئ الإيطالية في ليفورنو، تحميل إمدادات من الأسلحة والذخائر الموجهة إلى إسرائيل، وذلك احتجاجًا على الغارات الجوية المستمرة والقصف العنيف الذي تشنّه إسرائيل على قطاع غزة، وهو ما أسفر عن استشهاد المئات وإصابة الآلاف.

ووفقًا ملا نشرته صحيفة “الإندبيندنت” البريطانية؛ فقد كانت الشحنة التي يُعتقد أنها متجهة إلى ميناء أسدود، وهو الميناء الرئيسي في إسرائيل، تحتوي على أسلحة ومتفجرات من شأنها قتل السكان الفلسطينيين، وهو ما دفع النقابة، المعروفة اختصارًا باسم (USB)، إلى القول بأنها “لن تكون شريكًا في مذبحة الشعب الفلسطيني”.

ووفقًا لتقارير في الصحافة الإيطالية المحلية؛ فبعد أن تأكد عمال الموانئ الإيطاليون من المعلومات المتعلقة بمحتويات الشحنة باستخدام معلومات من جمعية حقوقية، مقرها في جنوة، وتسمى Weapon Watch، رفضوا بعد ذلك القيام بعملهم وتحميل الشحنة إلى السفينة.

وفقًا لمصادر الصحيفة، فقد تم نقل الشحنة في نهاية المطاف عبر نابولي، فيما شاركت USB في مظاهرة في الشارع، ودعت إلى وقف فوري للقصف على غزة، لا سيّما مع استمرار التصعيد في الصراع للأسبوع الثاني على التوالي.

وتصاعدت التوترات طوال شهر رمضان لكن العنف اندلع في وقت سابق من هذا الشهر، وحذرت الأمم المتحدة من أن الوضع يتجه نحو حرب شاملة في المنطقة، خاصةً مع استمرار قادة إسرائيل في التأكيد على مواصلة حملتهم العسكرية ضد الفلسطينيين.

صفقة أمريكية
يأتي ذلك فيما أعلن رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي، جريجوري ميكس، عن اعتزامه مراسلة إدارة الرئيس بايدن لطلب تأجيل تنفيذ صفقة بيع أسلحة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار.

وقال أليكس وارد، مراسل “فوكس نيوز” لدى البيت الأبيض، في تغريدة إن “جريجوري ميكس سيبعث برسالة إلى إدارة بايدن في الأيام القليلة القادمة لطلب تأجيل بيع صواريخ دقيقة التوجيه لإسرائيل”، مضيفًا أن “هذا التأجيل سيسمح للمشرعين بمراجعة عملية البيع، كما لاقت الفكرة دعمًا لدى نواب ديمقراطيين خلال اجتماع”.

وكانت وسائل الإعلام قد كشفت، أمس الاثنين، أن إدارة بايدن وافقت، بالرغم من تصاعد الصراع في المنطقة، على بيع أسلحة أمريكية دقيقة لإسرائيل بقيمة 735 مليون دولار، إذ تم إخطار الكونجرس رسميًا بالصفقة في 5 مايو.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين