أخبارأخبار أميركا

على عكس وعودها.. بيلوسي تقود مجلس النواب مجددًا

أعيد انتخاب لقيادة الديمقراطيين مجددًا في مجلس النواب خلال انتخابات افتراضية جرت، أول أمس الأربعاء، بالرغم من إصرار بعض الأعضاء على أن الوقت حان لقيادة جديدة.

تم ترشيح بيلوسي، وهى نائبة عن ، لتكون أول امرأة تتولى هذا المنصب بالتزكية، حيث أمضت بيلوسي بالفعل 6 سنوات في هذا المنصب، لكن العامين التاليين يلوحان في الأفق باعتبارهما الأصعب، بالرغم من أن شاغل منصب الرئيس سيكون ديمقراطيًا أيضا، بحسب ما نشرته وكالة “أسوشيتد برس“.

ودعت بيلوسي إلى الوحدة عندما خاطبت زملائها بعد فوزها بالترشيح، وقالت: “أعتقد أن موضوع ما سنفعله بعد ذلك يجب أن يكون حول العدالة في الاقتصاد والرعاية الصحية والشرطة”.

وعملت بيلوسي وكبار مساعديها، من ولاية ماريلاند، وجيم كلايبورن من ، في مناصبهم معًا لأكثر من 12 عامًا، وكل منهما يبلغ من العمر 80 عامًا أو أكبر.

وبعد خسارة ما لا يقل عن 10 من شاغلي المناصب بشكل غير متوقع في انتخابات هذا الشهر، سيحصل الديمقراطيون على أغلبية 222 مقابل 213 للجمهوريين، وهو أقل هامش خلال عقدين.

ومن المتوقع أن يواجه بايدن والكونجرس جائحة فيروس غير الخاضعة للسيطرة حتى الآن، إلى جانب الاقتصاد الذي يخنقه الفيروس والانقسامات بين الناخبين الذين إما يؤيدون أو يكرهون الرئيس المنتهية ولايته دونالد .

وهناك قلق بالفعل بين الديمقراطيين الذين يتطلعون إلى عام 2022 والانتخابات النصفية، والتي كانت تاريخيًا معاقبة للحزب الذي يسيطر على البيت الأبيض.

الولاية الأخيرة

وعندما سأل أحد المراسلين، بيلوسي، لاحقًا عما إذا كان العامان المقبلان سيكونان آخر عامين لها في هذا المنصب، على الرغم من أنها أخذت على نفسها عهدًا في عام 2018، وهي تكافح للفوز بأصوات كافية لتصبح في هذا المنصب، ثم قالت إنها ستوافق على استكمال فترة ولايتها إلى 4 سنوات أخرى.

وقالت بيلوسي: “لا أطيق الانتظار حتى أعمل مع ، لا سيما انتقالنا إلى المستقبل، لذلك لا أريد تقويض أي نفوذ قد أمتلكه، لكني قدمت البيان”.

يأتي ذلك فيما كتب الحزب الديمقراطي في حسابه على تويتر: “مبروك لنانسي بيلوسي على انتخابها مرة جديدة لتكون قائدتنا الشجاعة في مجلس النواب، ومرشحتنا لمنصب رئيس مجلس النواب”.

وبحسب تقارير فإن بقاء بيلوسي في منصبها كرئيس للمجلس هو دليل على مدى قوة قبضتها على الديمقراطيين في مجلس النواب، حتى بعد أن تكبدوا خسائر مخيبة للآمال في انتخابات 2020.

وتعهدت بيلوسي مجددًا في معرض تعليقها على ترشيحها لرئاسة مجلس النواب مرة أخرى، أنها لو فازت فإنها ستكون ولايتها الأخيرة.

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين