أخبارأخبار حول العالم

على خطى “شيراك”.. ماكرون يطرد الأمن الإسرائيلي من كنيسة بالقدس

طرد الرئيس الفرنسي “”، اليوم الأربعاء، شرطيًا إسرائيليًا من باحة كنيسة “” التي تملكها في القدس الشرقية، وذلك خلال زيارته إلى الأراضي الفلسطينية، تلبية لدعوة إسرائيلية للمشاركة في إحياء الذكرى الـ75 لتحرير معسكر “أوشفيتز” النازي بحضور نحو 40 زعيمًا آخر من حول العالم.

وعلى غرار سلفيه “فرنسوا هولاند” و””؛ زار ماكرون الكنيسة برفقة ممثلين عن الطوائف المسيحية الذين اجتمعوا معه لاحقًا على مأدبة غداء، لكن استفزازات قوات الأمن الإسرائيلية وتخطيهم القواعد والبروتوكولات أغضبت ماكرون.

وقد ظهر ماكرون في مقطع فيديو انتشر بكثافة على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو يصرخ في وجه عناصر من الأمن الإسرائيلي، قرب باب الأسباط بالقدس، طالبًا من قوات الأمن الإسرائيلية احترام المكان وقوانينه.

وخاطب شرطيًا، قائلًا بالانجليزية: “لم يعجبني ما قمت به أمامي.. أخرج، أنا آسف ولكننا نعرف القوانين، لا يحق لأي أحد أن يستفز شخصًا آخر، فلنلتزم بالهدوء، رجاءً احترموا القوانين التي لم تتغير منذ قرون، فليحترم الجميع القوانين”.

الحادثة أعادت إلى الأذهان موقف مماثل تعرض له الرئيس الفرنسي الأسبق “جاك شيراك” في نفس المكان، وبنفس الطريقة، قبل 24 عامًا، ففي أكتوبر من عام 1996، وبعد نحو سنة على انتخابه رئيساً لفرنسا، زار شيراك وقام بزيارة هذه الكنسية.

وخلال تدافع شديد تسببت فيه قوات الأمن الإسرائيلي التي طوقت المكان، انفجر شيراك غاضبًا أمام مرافقيه، وصرخ بالفرنسية “ماذا هناك من جديد؟ لقد طفح كيلي”، لينتقل بعدها إلى الانجليزية مهددًا بقطع زيارته والعودة إلى فرنسا.

وقد فندت وسائل الإعلام الفرنسية، آنذاك، الروايات الإسرائيلية التي تحدث عن إجراءات أمنية لحراسة شيراك من أي اغتيال، حيث أكدت أن الهدف الأساسي منها كان عدم تمكن المواطنين الفلسطينيين من التواصل مع شيراك والوفد المرافق له ومصافحتهم.

جديرٌ بالذكر؛ فإن كنيسة “سانت آن” قد بُنِيَت في العهد البيزنطي، وقد أهداها السلطان “عبدالحميد الأول” للإمبراطور نابليون الثالث، تقديرًا منه للموقف الفرنسي خلال حرب القرم منتصف القرن 19، لذلك تعتبر فرنسا أرضها ترابًا تابعًا لها والقنصلية الفرنسية في إسرائيل مكلفة بالإشراف عليها.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: