أخبارأخبار أميركا

عقوبات أمريكية على وزير الخارجية الإيراني

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، الأربعاء، أنها فرضت عقوبات على وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف.

وذكر مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع لوزارة الخزانة الأميركية على موقعه الإلكتروني أن الولايات المتحدة فرضت، الأربعاء ، عقوبات على وزير الخارجية الإيراني.

وقال وزير الخزانة، ستيفن منوتشين، في بيان إن “ظريف ينفذ الاجندة المتهورة للمرشد الاعلى لايران، وهو المتحدث الرئيسي باسم النظام (الايراني) في العالم”.

واضاف أن “الولايات المتحدة تبعث رسالة الى النظام الايراني مفادها ان سلوكه الاخير غير مقبول بتاتا”.

وأوضح البيت الأبيض أن العقوبات تشمل تجميد أي أصول لظريف بالولايات المتحدة أو التي تسيطر عليها كيانات أميركية، وستسعى واشنطن ايضا الى الحد من الرحلات الدولية لظريف.

وأعلن مسؤول أميركي كبير أن “واشنطن فرضت عقوبات على ظريف بموجب الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بفرض عقوبات” على المرشد الأعلى لثورة الإيرانية، آية الله علي خامنئي.

وأضاف أن ظريف ساعد في تنفيذ “جدول أعمال متهور” لخامنئي.

يُذكر أن ظريف قال للتلفزيون الرسمي، اليوم، إن إيران ستقلص المزيد من التزاماتها بموجب الاتفاق النووي ما لم يتحرك شركاؤها الأوروبيون لحمايتها من العقوبات الأميركية.

وأضاف ظريف: «في ظل الظروف الحالية وما لم يتخذ (الأوروبيون) تحركاً، فسنتخذ الخطوة المقبلة (في خفض الالتزامات)»، مشيراً إلى ضرورة أن يضمن شركاء إيران الأوروبيون تمكنها من بيع النفط والحصول على عائداته.

وقالت إيران إنها ستقلص التزامها بالاتفاق النووي على مراحل، بل وقد تنسحب منه ما لم يجد الأوروبيون سبلاً لحماية اقتصادها من العقوبات الأميركية.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترمب انسحب، العام الماضي، من اتفاق نووي تاريخي أُبرم عام 2015 مع إيران، لكنه قال إنه على استعداد لإجراء محادثات مع إيران من أجل إبرام اتفاق جديد.

ورفضت واشنطن عرضاً قدمه ظريف حول تعزيز التفتيش على المرافق النووية الإيرانية مقابل رفع العقوبات الأميركية بشكل نهائي.

وقال مصدر مسؤول بالبيت الأبيض للصحافيين إن جواد ظريف لا يملك القرار ولا يملك الصلاحية، وإن أي عرض للمفاوضات يجب أن يأتي من المرشد علي خامنئي، مضيفاً أن واشنطن «لن تأخذ أي شيء يقوله على محمل الجد».

ومن جانبه، علق وزير خارجية إيران محمد جواد ظريف بأن أمريكا فرضت عليه عقوبات لأنه “يمثل تهديدا لجدول أعمالها”.

وغرد ظريف:”السبب الأميركي لفرض عقوبات علي هو أنني الناطق الرئيسي باسم إيران في أنحاء العالم… هل الحقيقة مؤلمة حقا على هذا النحو؟ (القرار) ليس له تأثير علي أو على أسرتي لأنني ليست لي ممتلكات أو مصالح خارج إيران. شكرا لكم على اعتباري تهديدا كبيرا بهذا الشكل لجدول أعمالكم”.

وفي 10 يوليو/تموز، نقلت صحيفة “نيويورك تايمز” عن مسؤولين في الإدارة الأميركية أن العقوبات ضد وزير الخارجية الإيراني، ظريف، ستكون وشيكة.

وقال مستشار الأمن القومي الأميركي، جون بولتون، إن إدارة الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، ستواصل فرض أقسى العقوبات على إيران، مؤكداً أن واشنطن مستمرة في ممارسة الضغط على طهران لوقف سلوكها العدواني.

وجدد بولتون التأكيد على ما أعلنه ترامب مراراً من أنه لن يسمح لإيران بالحصول على سلاح نووي

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين