أخبارأخبار أميركا

عضوة بمجلس الشيوخ تطالب بإطلاق سراح السجناء خوفًا من كورونا

طلبت كامالا هاريس، عضو مجلس الشيوخ الأمريكي، من المكتب الفيدرالي للسجون، إطلاق سراح السجناء الأقل خطورة، وسط تقارير تشير إلى أن عددا من النزلاء في سجن بكاليفورنيا ثبتت إصابتهم بفيروس “كورونا المستجد”.

ونصحت السيناتور الديمقراطية، في خطاب وجهته إلى مايكل كارفايال، مدير السجن الواقع في مدينة سانتا كلارا بالولاية، بخفض أعداد السجناء قدر المستطاع، قائلة “إن كانت لديكم رفاهية أن تحموا أنفسكم، فإن ذلك يرتب عليكم التزاما بحماية من تحتجزونهم”.

كما دعت هاريس، وهي إحدى المنسحبات من السباق الانتخابي الرئاسي، وزارة العدل إلى دراسة مخاطر انتشار فيروس “كورونا” على مختلف مستويات المحاكم بالولايات أو الفيدرالية عند اتخاذ أي قرار بشأن الإفراج عن المحتجزين ممن ينتظرون المحاكمة أو دفع الكفالة.

كما طلبت معلومات بشأن الأوضاع الصحية في تلك السجون وهل يتم توفير الاختبارات الصحية بشأن الفيروس فيها بأعداد كافية ومدى الاستعداد لحدوث تفش مفاجئ للوباء في تلك السجون.

جدير بالذكر أن هاريس كانت إحدى المرشحات المتنافسات على نيل ترشيح الحزب الديمقراطي لخوض الانتخابات الرئاسية المقبلة، إلا أنها أعلنت انسحابها من السباق ووقفوها خلف جو بايدن.

وكتبت هاريس تغريدة مرفقة بفيديو تشرح خيارها “سأبذل كل ما في وسعي لمساعدته ليصبح الرئيس المقبل للولايات المتحدة”.

وأضافت هاريس التي انسحبت مطلع ديسمبر(كانون الأول) 2019 من الانتخابات التمهيدية “أثق حقاً بجو (بايدن)، الذي أعرفه منذ زمن طويل. نحن اليوم بحاجة إلى قائد يهتم حقاً بالناس ويمكنه توحيدهم. وأعتقد أن جو قادر على القيام بذلك”.

وكانت السناتورة البالغة 55 عاماً حققت نتائج جيدة في بداية حملتها التي سعت من خلالها لكي تصبح أول رئيسة للولايات المتحدة من ذوي البشرة السوداء، لكنّها اضطرت لاحقاً للانسحاب من السباق بسبب قلة التمويل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين