أخبارمنوعات

عدوى الفطر الأصفر الأشد فتكًا من الأبيض والأسود تظهر بالهند

بعد أن عاشت الهند أيمًا مروعة خوفًا من تفاقم عدوى الفطريات السوداء والبيضاء، تواجه الآن خطرًا كامنًا جديدًا، وهو عدوى الفطريات الصفراء، حيث أشار خبراء الصحة إلى أنها ـ وعلى عكس العدوى الأخرى ـ يمكن أن تكون أكثر ترويعًا بسبب الطريقة التي تؤثر بها على أعضاء الجسم الداخلية، وفقًا لما نشرته صحيفة “The Economic Times” الهندية اليومية.

وفقًا للتقرير الذي نشرته الصحيفة؛ يبدأ الفطر الأصفر داخليًا، ويسبب تسربًا للقيح، وبطء في عملية التئام الجروح، وفي الحالات الخطيرة، يمكن أن يسبب أيضا أعراضًا مدمرة مثل فشل الأعضاء والنخر الحاد.

تم اكتشاف أول حالة إصابة بالفطر الأصفر في مدينة جازي آباد في أوتار براديش، وعلى الرغم من عدم توفر الكثير حول من المعلومات هذه الحالة، فقد حذر الأطباء من أن الفطريات الصفراء يمكن أن تكون أكثر خطورة من الفطريات السوداء والبيضاء.

وأكد الأطباء أنه من الضروري للغاية أن يطلب المرضى المساعدة في علاج العدوى بمجرد بدء ملاحظة الأعراض، كما أشاروا إلى أن معظم الالتهابات الفطرية من هذا النوع تبدأ بسبب الظروف غير الصحية، مثل سوء النظافة، أو الموارد الملوثة بما في ذلك الطعام، أو الإفراط في استخدام الأدوية المضادة للبكتيريا أو سوء استخدام الأكسجين.

الفطريات السوداء والبيضاء
يمكن أن تسبب عدوى الفطريات السوداء والبيضاء أعراضًا مزعجة، كما يمكن أن تؤدي إلى تشوه في الوجه وتورم شديد، وتبدأ العدوى الفطرية بالانتشار داخليًا قبل أن تثقل كاهل الأعضاء الحيوية، وتترك الإنسان بلا طاقة، وهذا يمكن أن يؤدي إلى أعراض مثل الخمول الحاد والتعب والإرهاق، اضطراب عملية الهضم، فقدان الشهية، التغييرات الأيضية.

ووفقًا لما نشره موقع “Axios“؛ فإن أكثر من 60% من المرضى الهنود قد أُصيبُوا بـ”الفطر الأسود” على خلفية فيروس كورونا المستجد، حيث تمت إزالة عيونهم أو إحداهما، وأن عددهم يبلغ بضعة آلاف.

في معظم الحالات يكون الخيار العلاجي الوحيد هى الجراحة لإزالة الجيوب الأنفية والعين، ووفقًا للطبيب الهندي، أكشاي ناير: “إذا لم نزل كل المحتويات إلى جانب جميع الأنسجة والأعصاب والجفون يمكن أن تدخل العدوى إلى الدماغ، ففي هذه المرحلة، لن نتمكن بعد الآن من إنقاذ حياة المرضى”.

غالبا ما يؤجل المصابون زيارة الطبيب، وهذا هو ما يفاقم المرض، يذكر أنه تم تسجيل تفشي الفطر الأسود بين المتعافين لأول مرة في بداية الشهر الجاري من قبل الأطباء في ولاية جوجارات الهندية، وأفاد الصحفيون أن أكثر من 100 شخص أصيبوا بالفعل في الهند.

وقد أبلغت وزارة الصحة الهندية عن 222،315 حالة إصابة جديدة بكورونا، مما رفع العدد الرسمي للهند إلى ما يقرب من 27 مليون منذ بدء الوباء، ويقول العلماء والعاملون الصحيون المحليون إن الأرقام الفعلية أعلى من ذلك بكثير.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين