أخبار العربالراديوبرامجناصوت أمريكا

“TechGirls”.. برنامج أمريكي لتنمية مهارات فتيات أفريقيا وآسيا في مجال العلوم والتكنولوجيا

المشاركون: السفارات الأمريكية تطرح فرص مميزة للتبادل الثقافي ويجب متابعة صفحاتها

يشكل اليافعون خمس عدد السكان في منطقة وشمال أفريقيا مما يشكل فرصة لدفع عجلة التنمية الاقتصادية الاجتماعية للمنطقة، لكن مع ذلك لم تستطع منطقة وشمال أفريقيا من تنمية رأسمالها البشري والاستفادة من كامل إمكانياته.

وبحسب خبراء فإن هناك تحديات كثيرة ما زالت تعوق هذا الموضوع، ولا زال الشباب وخاصة الفتيات يعانون من الإقصاء الاجتماعي والاقتصادي والسياسي، وتشهد المنطقة أعلى معدلات البطالة في العالم بين الشباب، ناهيك عن تدني معدل المشاركة في قوى العمل، كما أدت النزاعات والتغير المناخي وحالة عدم الاستقرار السياسي إلى زيادة نقاط الضعف لدى الشباب، مما يعرضهم للعنف والاستغلال والاضطهاد.

وهناك حاجة ماسة جدًا لتنفيذ أعمال واسعة النطاق لصالح الشباب فيما يتعلق بالصحة والتعليم والحماية، وكذلك لتعزيز مشاركتهم الاجتماعية والسياسية والاقتصادية.

برنامجTechGirls  

حديثنا لكم اليوم عن برنامج ومنظمة لدعم الفتيات من 14 إلى 17 عامًا، وهي منظمةTechGirls  هو برنامج دولي صيفي مصمم لتعزيز وإلهام الشابات من الوسطى والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وأمريكا للمواصلة في مهن العلوم والتكنولوجيا.

محور البرنامج هو مخيم تكنولوجي لمدة أسبوع يتم فيه تزويد المشاركات باختبارات ومواضيع ترتبط ارتباط وثيق جدًا بالتكنولوجيا، مثل الأمن الإلكتروني، وغيره من المواضيع الهامة في هذا المجال.

وتمنح فرصة المشاركة في البرنامج لحوالي 27 فتاة في المرحلة الثانوية؛ تتراوح أعمارهن من 15-17 سنة.

ويشترط أن يكن قد أظهرن استعدادًا وشغفًا قويًا في مجال التكنولوجيا أو الهندسة والرياضيات في الدراسات الأكاديمية، وأن تكون لديهم مهارات قوية في اللغة الإنجليزية، ويتمتعن بالنضج، والمرونة والانفتاح الذهني.

ويهدف هذا البرنامج إلى تمكين الفتيات لمواصلة التعليم العالي، والحصول على وظائف في مجال التكنولوجيا، ولذلك يتطلب البرنامج أن تكون الفتاة متحمسة للتعليم، وتقوم على الأقل بحضور فصل آخر من التعليم الثانوي عند عودتها إلي موطنها.

إطلالة متميزة

“راديو صوت العرب من أمريكا” اهتم بتغطية ومتابعة هذه الفعالية الهامة، من خلال لقاء إذاعي أجرته الإعلامية ليلى الحسيني، حيث انضمت إليها عبر الهاتف من السيدة فاتن خلف الله حمود، مرافقة فتيات الوفد التونسي المشارك في البرنامج والمكون من 4 فتيات، وهي إعلامية ورئيسة جمعية نادي المهارات الأولى في ، وتم اختيارها كامرأة غيرت أجيال من معهد للسلام في عام 2016، وهي أيضًا مدربة للفرق الوطنية.

كما انضمت للبرنامج من السيدة ظلال الشرمان، وهي تعمل حاليًا في برنامج حاضنة أعمال لدعم المرأة الريادية في في مؤسسة انجاز، وحاصلة على درجة البكالوريوس في الهندسة الطبية الحيوية.

تعريف بالبرنامج

* صباح الخير سيدة فاتن وسيدة ظلال، وأهلاً بكما معنا في هذه الإطلالة المميزة على راديو صوت العرب من أمريكا، حيث نتحدث عن التحفيز وعن المرأة وعن أمور كلها إيجابية.

سيدة فاتن نبدأ معك أولاً.. حديثينا قليلاً عن هذا الموضوع وهذا البرنامج الهام TechGirls الذي يدعم الجيل القادم من القيادات النسائية في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، من خلال تزويدهن بالفرص اللازمة لتطوير مهاراتهن وتحقيق أحلامهن.

كيف هو هذا البرنامج، وما هي الشروط وكيفية المشاركة، وما هو دور الدول المشاركة فيه؟

** TechGirls هو برنامج لفتيات والشرق الأوسط وآسيا الوسطى، وهو من البرامج الهامة التي ترعاها وتمولها الخارجية الأمريكية، ويتم الإعلان عنها من خلال السفارات الأمريكية في العالم، وتعميم استمارة المشاركة التي يمكن من خلالها التقدم للبرنامج، حيث يمكن لكل الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و17 عامًا التقدم إذا انطبقت عليهن الشروط.

ويمكن القول إنه عندنا مثلاً في تونس تقدمت حوالي 200 فتاة للبرنامج، تم اختيار 12 مشاركة فقط من بينهن، وتم إجراء مقابلات شخصية مباشرة لهن، وتم اختيار 4 فتيات فقط من بينهن، وهن الفتيات المشاركات معنا واللاتي تم مرافقتهن لواشنطن للمشاركة في البرنامج.

وتم عمل البرنامج علي ثلاث أسابيع في كل من واشنطن وفيرجينيا، حيث يدرسون برنامج مفصل في التكنولوجيا والعلوم، ويقابلون أشخاصًا مهمين ومعروفين في هذا المجال.

* إذًا سيدة فاتن هل سفارات الولايات المتحدة في دول الشرق الأوسط وأفريقيا ومنطقة آسيا الوسطى، هي المعنية بإجراء هذه المقابلات واختيار الفتيات المشاركات، نريد أن نوضح هذه النقطة لمستمعينا.

**هذا البرنامج أطلقته الخارجية الأمريكية، وهي تدعمه ماديًا ومعنويًا، وتستهدف به البلدان التي لديها ضعف تعليمي في هذه المجالات، ويتم عمل المقابلات والاختبارات في السفارات الأمريكية في هذه الدول.

فتيات مبدعات

* سيدة ظلال.. أنت مشاركة مع الوفد الأردني، أتمنى أن أسمع منك أكثر عن هذا البرنامج، فكما أشرت هو تجربة غنية على المستوى الثقافي، ويهدف لتحسين قدرة المشاركات في مجال التكنولوجيا، وتشجيعهن علي المواصلة في التعليم العالي في المجالات التي لا تكون المرأة ممثلة فيها بالمستوى المطلوب، لكن ما هي المؤهلات التي تدفع الفتيات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 15 و17عامًا للمنافسة كبداية؟

** بداية أنا مرافقة لوفد من الأردن وفلسطين، ومعنا فتيات مبدعات جدًا، وإذا كنا نتحدث عن فتيات في سن 15 و17 عامًا فنحن نتحدث عن أعمار صغيرة نسبيًا، ورغم ذلك فلديهن أرقام قياسية في العمل التطوعي، والرغبة في إكمال طريقهن المهني، سواء في الهندسة أو الطب أو العلوم أو الرياضيات.

وهؤلاء الفتيات لديهن إنجازات تؤهلهن أن يكن مرشحات للمشاركة في هذا البرنامج، فبينهن من لديها براءة اختراع، ومن سافرت إلى الولايات المتحدة من قبل للمشاركة في مسابقات دولية لشركات كبيرة مثل “Intel” و”جوجل”.

أما فيما يتعلق بالمنافسة في البرنامج فهي قوية جدًا، وتزداد عامًا بعد عام، ومن ضمن آلاف الفتيات المتقدمات يتم اختيار 4 فتيات فقط من كل بلد، بعدد إجمالي 52 فتاة يشاركن من وسط آسيا وإفريقيا.

* ما الذي يميز هذا البرنامج عن البرامج الأخرى المشابهة له؟

* أنا وفاتن شاركنا من قبل في برنامج شبيه اسمه (tech women)، وحاليًا هناك شراكة بين برنامج ” tech women”، وبرنامج (tech girls)، وفي البرنامجين يتم التركيز علي الفتيات أو على المرأة بصفة عامة،  فبرنامج ” tech  women مخصص للسيدات العاملات في مجالات الرياضيات والعلوم والهندسة، أما برنامج tech girls فهو للفتيات الطامحات لدخول هذه المجالات.

والشيء الجميل في هذا البرنامج أنه يفتح مدارك الفتيات للمستقبل وهن في أعمار صغيرة، فنحن لدينا نظرة نمطية ثابتة تجاه المرأة، بسبب ثقافتنا وبسبب مرجعيات مختلفة، وهو أن الفتيات لا يستطعن الإبداع في هذه المجالات، وهذا ليس فقط في بلادنا العربية، وإنما أيضًا في أمريكا وكندا وكل دول العالم.

وهذا البرنامج يبدأ مع الفتيات الصغيرات لكي يعرفن أن هناك فرص كثيرة متاحة أمامهن، والبرنامج يدعمهن للاستفادة من هذه الفرص، كما يتيح لهن فرص التعارف والتنمية والتدريب وتنمية المهارات، فهن يقضين 45 ساعة تدريبية في مجال التكنولوجيا، ويذهبن إلى شركة من شركات التكنولوجيا ويقضين يومًا كاملًا مع الموظفين فيها، فهو برنامج مُرتب ومنظم لتنمية مهاراتهن وتعزيز فرصهن للفترة القادمة، حتى يستطعن العمل في هذه المجالات.

شروط الالتحاق

* إذًا سيدة فاتن، هل من شروط الالتحاق بالبرنامج مثلًا أن تكون اللغة الإنجليزية حاضرة بقوة، أي أن تكون درجة إجادة الفتيات للغة الإنجليزية جيدة على الأقل، وهل هناك شروط أخرى؟

 ** نعم هذا أحد الشروط التي يتم اختيار الفتاة على أساسه، لأنه سيتم التواصل معها باللغة الإنجليزية، وهو أمر ضروري لكي تستطيع فهم ما يقوم المحاضر والمدرب، والشرط الآخر أن يكون عمرها بين 15 و17 سنة، وهناك أيضًا شرط ثالث وهو أن تكون قد قدمت خدمات في مجتمعها و بلادها.

* هل هناك أفضلية يتم اختيار الفتيات على أساسها، مثل تجربة سابقة في الولايات المتحدة، أم تكون الأفضلية في الشخصية والمهارات الموجودة لدى الفتيات؟

** يشترط البرنامج أن تكون الفتاة قادرة علي الإبداع والإقناع، وأن تكون شخصية قيادية، ولديها مهارات تميزها عن غيرها من الفتيات، وان تمتلك شخصية تجعلها تقود مشروعًا في بلدها وتنفع به المجتمع.

فوائد البرنامج

*سيدة ظلال لو دخلنا أكثر في تفاصيل ومحتوى البرنامج، فما الذي يتم تدريب الفتيات عليه؟

** تحصل الفتاة على 45 ساعة تدريبية في (Virginia tech)، ويتم خلال هذه الساعات التدريبية تنمية مهاراتهن وإبداعاتهن في مجال التكنولوجيا وكل الأمور المرتبطة بها.

والبرنامج مصمم على عدة مجالات، ولكن المجال الأساسي فيه هو العلوم والهندسة والرياضيات والتكنولوجيا، بالإضافة إلى المهارات القيادية.

كما أن هذا البرنامج يعد فرصة كبيرة للتبادل الثقافي بين فتيات الدول المشاركة، وسأتكلم عن نفسي، فأنا عندما كنت في برنامج (tech women)، قابلت لأول مرة في حياتي سيدات من دول شرق آسيا ومن دول آسيا الوسطى، وكانت المرة الأولى أيضًا التي أقابل فيها سيدات من المغرب وتونس والجزائر.

أما بالنسبة للفتيات الصغار فهي فرصة جميلة لأن يتعرفن وهن صغار على ثقافات جديدة، ويتعلمن قبول الآخر وكيفية الحوار معه، وفي الحقيقة هو برنامج قوي جدًا، وأنصح جميع الفتيات أن يشاركن فيه، فجميع الفتيات اللاتي شاركن في البرنامج أثر عليهن بشكل إيجابي ورائع جدًا.

وهذا التأثير سيستمر معهن في المستقبل، فبعد العودة إلى بلادهن سيصبح هؤلاء الفتيات مؤهلات للبدء بمشروع، وهذا المشروع يجب أن يكون له أثر اقتصادي واجتماعي على البلد الذي ينتمين إليه.

فعندما تعود الفتيات سيقمن بتنفيذ المشروع الذي قمنا بتصميمه خلال وجودهن بالولايات المتحدة، فالبرنامج يعطيهن المهارات التي تسمح لهن بالبدء في هذا المشروع الذي من المفترض أن يكون له أثر عظيم علي بلدهن.

وهناك تعاون بين برنامج (tech women)، وبرنامج (tech girls)، لتعظيم هذه الاستفادة وهذا الأثر الايجابي، فهناك أندية في كل البلدان المشاركة في البرنامج، وهذه الأندية تجمع المشاركات في برنامج (tech women)، وبرنامج (tech girls)، لمساعدتهن في البدء في هذا المشروع.

وبالنسبة لبرنامج (tech women)، فهن نساء عاملات في المجالات الخاصة بالبرنامج، ولديهن الخبرة الكافية في هذه المجالات، التي تمكنهن من مساعدة هؤلاء الفتيات الصغيرات في البدء في هذه المشاريع التي تفيد بلدانهن على المستوى القريب والبعيد.

التوعية بالبرنامج

*هناك نقطة هامة وهي كيفية التوعية والتعريف بالبرنامج، فهذا البرنامج كما أشرت تابع لوزارة الخارجية الأمريكية ضمن برنامج (legacy international)، وهناك شركاء مهمين في هذا البرنامج مثل (Center for Enhancement of Engineering Diversity) في فيرجينيا.

هذا البرنامج القوي، كيف يمكن أن نوعي الناس به، وكيف يمكن تعريف الفتيات وأسرهم في العالم العربي والشرق الأوسط وشمال أفريقيا به، وبتفاصيل وشروط وكيفية المشاركة؟

** أنا أدعو كل الأهالي لتشجيع الأبناء على المشاركة في هذه البرامج، كما أطلب منهم أن يتابعوا صفحات السفارات الأمريكية في بلدانهم، لأن هناك فرص تكون متاحة للشباب الذين لديهم طموح أن ينشئوا مشاريع يمكن أن تغير عدة مجالات في بلادهم، ونعرف أنه ليس من السهل أن يتعلم الشباب في الخارج ثم يعودوا إلى بلادهم لينفعوها بعلمهم، لكن أنا أقول لهم إن بلادهم تنتظر منهم أن ينفعوها بالأشياء التي تعلموها في الولايات المتحدة.

*سيدة ظلال.. ما هي نصيحتك للأهل فيما يتعلق بمتابعة صفحات السفارات الأمريكية في بلادهم، من أجل الإطلاع على هذه البرامج الهامة والمشاركة فيها، للاستفادة من فرص تبادل العلم والمعرفة والثقافة؟

** في الحقيقة هناك دور هام السفارات الأمريكية فيما يتعلق بالتوعية بهذه البرامج، ليس فقط برنامج (tech girls)، ولكن كل برامج التبادل الثقافي الممتازة التابعة للسفارة الأمريكية، ولذلك يجب متابعة صفحات التواصل الاجتماعي لهذه السفارات لمعرفة تواريخ التقديم وتواريخ المقابلات وغيرها.

فعندنا مثلاً السفارة الأمريكية في الأردن تقوم بدور هام جدًا، فعندما تعود الفتيات من أمريكا إلى الأردن يقمن بتصوير فيديوهات قصيرة يعرضن فيها صورهن، ويحكين عن تجربتهن، ومن خلال هذه الفيديوهات القصيرة التي تنقل تجارب هؤلاء الفتيات العائدات حديثًا من هذه البرامج، يتم استقطاب فتيات أخريات وأهاليهم للمشاركة في السنوات المقبلة.

وأنا أدعو الأهل للقراءة والإطلاع أكثر حول هذا البرنامج وفوائده المستقبلية للفتيات، ونحن نعلم أن الأهل عادة يخافون على الفتيات في هذه السن، من أمور كالسفر إلى الولايات المتحدة، لكنه أمر مهم للتزود بالثقافة والمعرفة، واكتشاف آفاق جديدة ومهارات كثيرة تفيد مستقبلهن .

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

للمتابعة عبر اليوتيوب :

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وللمتابعة عبر الساوند كلاود :

Advertisements

 

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: