أخبار أميركاتقارير

يوم الطبيب الأمريكي.. تحية لأبطال الصفوف الأمامية

تحتفل دول عديدة حول العالم بيوم خاص للأطباء، وذلك للاحتفاء بإسهاماتهم في حياة المجتمعات، ويختلف التاريخ من دولة إلى أخرى اعتمادًا على مناسبة تخليد الذكرى نفسها.

وفي الثلاثين من مارس من كل عام، تحتفل الولايات المتحدة بيوم الطبيب الوطني، ويأتي الاحتفال هذا العام في ظروف غير اعتيادية وسط أزمة انتشار وباء كورونا المستجد.

تعود ذكرى الاحتفال بيوم الطبيب في أمريكا إلى استخدام التخدير في الجراحة لأول مرة، حيث استخدم “د. كروفورد لونج” الإثير للمرة الأولى في تخدير مريض لاستئصال ورم من رقبته، وذلك في جيفرسون بولاية جورجيا، في 30 مارس من عام 1842.

لكن فكرة التخدير في حد ذاتها تعود في واقع الأمر إلى “إيودورا براون ألموند”، وهى زوجة “د. تشارلز ألموند”. وقد تم اتخاذ زهرة القرنفل الحمراء رمزًا ليوم الطبيب في الولايات المتحدة على مدى الأعوام الماضية.

تم الاحتفال للمرة الأولى بيوم الطبيب الأمريكي في ويندر بولاية جورجيا في 30 مارس 1933، وقد شمل الاحتفال إرسال بطاقات بريدية إلى الأطباء وزوجاتهم، ووضع باقات من الزهور على قبور المتوفين من الأطباء، ومنهم بكل تأكيد “د. كروفورد لونج”.

في خضم المواجهة الشرسة التي يخوضها الأطباء والأطقم الطبية في مواجهة كورونا؛ وجد الأطباء والممرضات في الولايات المتحدة أنفسهم في مواجهة ضغوط متزايدة، خاصة مع ارتفاع عدد الإصابات بالفيروس القاتل بشكل كبير، مما جعل الأطباء تحت ضغط كبير للغاية لمواجهة العدد الهائل من المصابين.

تقف الأطقم الطبية على خط النار في مواجهة الفيروس، حيث يعاني معظمهم من الإرهاق الشديد، وقد تضاعف حجم عملهم خلال الأسابيع الماضية، نتيجة لعدد الإصابات المتزايد باستمرار.

وعلى مدار الأيام الماضية.. رﻭﻱ ﺍﻷﻃﺒﺎء العديد من ﺍﻟﻘﺼﺺ ﻋﻦ ﺍﻟﻀﻐﻂ ﺍﻟﻨﻔﺴﻲ ﻭﺍﻟﺒﺪﻧﻲ ﺍﻟﺬﻱ ﻳﺘﻌﺮﺿﻮﻥ ﻟﻪ، ﺧﺎﺻﺔ ﻓﻲ ﻇﻞ ﻧﻘﺺ ﻣﻌﺪﺍﺕ ﺍﻟﻮﻗﺎﻳﺔ ﻣﺎ ﻳﺠﻌﻞ ﺣﻴﺎﺗﻬﻢ ﻣﻌﺮﺿﺔ ﻟﻠﺨﻄﺮ.

وخلال الأسابيع الماضية؛ لجأ العديد من الأطباء والممرضين في جميع أنحاء العالم، إلى وسائل التواصل الاجتماعي لتوجيه رسائل لمن يتحدون حظر التجول ويصرون على الخروج إلى الشوارع.

وتأتي تلك الرسائل في وقت يتواصل فيه انتشار مقاطع فيديو تظهر استخفاف الناس بتعليمات حكوماتهم بالبقاء في المنزل وتجنب التجمعات.

من ناحيتها؛ وجهت “إيفانكا ترامب”، ابنة ومستشارة الرئيس ترامب، رسالة شكر لكل الأطباء و الممرضات والعاملين بمجال الرعاية الصحية لدورهم الكبير فى التعامل مع المصابين بفيروس كورونا المستجد.

ونشرت إيفانكا صورة لمجموعة من الأطباء عبر حسابها بـ”إنستجرام”، معلقة عليها قائلة:”بارك الله الأطباء والممرضات والعاملين في مجال الرعاية الصحية والمستجيبين الأوائل الذين يحمي تفانيهم وتضحياتهم صحتنا وسلامتنا جميعا”.

من جهته؛ قال الرئيس الأمريكي السابق “باراك أوباما”، إن الأطباء يقومون بعمل بطولي في مواجهة فيروس كورونا المستجد الذي تحول إلى وباء عالمي، وكتب أوباما على تويتر: “الأطباء يواجهون عبء مواجهة فيروس كورونا في نيويورك. والأمر سيصبح أكثر صعوبة في عموم البلاد”.

في زمن كورونا المستجد؛ يقف الأطباء والممرضون وغيرهم من العاملين في مجال الرعاية الصحية على الخط الأمامي في المعركة ضد الفيروس، واعترافا بذلك، يثمن الناس جهودهم في العديد من الدول في أنحاء العالم، حيث يطلون من نوافذهم، أو يقفون أمام أبواب بيوتهم، ويقومون بتصفيق جماعي تحية للعاملين في مجال الرعاية الصحية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين