أخبار أميركارياضة

وفاة هانك آرون.. ملك البيسبول الذي تحدى العنصرية

توفى اليوم الجمعة أسطورة البيسبول الأمريكي “هانك أرون”، عن عمره 86 عامًا، والذي يعتبر من أعظم من مارسوا اللعبة في تاريخها، وعُرف بتحديه للعنصرية التي كان يواجهها بسبب بشرته السمراء.

وقال نادي أتلانتا بريز، الذي لعب آرون في فريقه لفترة طويلة، إنه توفي بسلام أثناء نومه.

ووفقًا لشبكة ABC news فقد بدأت مسيرة آرون المهنية بعد سبع سنوات فقط من كسر “جاكي روبنسون” حاجز الألوان.

وعندما كان طفلاً ، نشأ في أعماق الجنوب الذي كان لا يزال معزولًا، وفي السنوات التي سبقت شهرته كان هدفًا لتهديدات بالقتل، وتلقى آلاف الرسائل التي تحمل إساءات عنصرية.

وساعد آرون في تمهيد الطريق للاعبين السود الآخرين للنجاح في رياضة كانت لا تزال تكافح للتغلب على تاريخ من العنصرية.

وأعرب الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبيلو بوش، عن حزنه الشديد لوفاة هانك آرون، الملقب بـ”ملك البسبيول”، حيث نشر، عبر حسابه بموقع إنستجرام، صورة له مع هانك آرون، وعلق عليها قائلا: “لقد حزنت أنا ولورا على وفاة هانك آرون، نشأ فقيراً وواجه العنصرية، حيث كان يعمل ليصبح واحداً من أعظم لاعبي البيسبول في كل العصور”.

وأضاف بوش: “لم يدع هانك الكراهية التي واجهها تلتهمه أبدًا، كان هنري لويس آرون رجلاً مرحًا وزوجًا محبا وأبًا فخورًا لستة أطفال سيفتقدونه بشدة، نرسل إليهم أنا ولورا تعازينا وشكرنا على مشاركة هذا الرجل العظيم مع بلدنا”.

وكان آخر ظهور للنجم الراحل من خلال تغريدة نشرها على حسابه بموقع تويتر، أعلن فيها حصوله على الجرعة الأولى من لقاح كورونا، وبعث برسالة طمأنينة لمن يخافون من أخذ اللقاح، داعيًا إياهم لأن يفعلوا مثله.

وظهر آرون مع زوجته في الأخبار لإرسال رسالة إلى الأمريكيين بشأن سلامة اللقاح قال فيها: “ليس لدي أي مخاوف على الإطلاق بشأن تلقي اللقاح. أنا فخور جدًا بنفسي لقيامي بشيء كهذا؛ إنه مجرد شيء صغير يمكن أن يساعد ملايين الأشخاص في هذا البلد”.

مشوار حافل

وآرون هو لاعب بيسبول معتزل، لعب في الدوري الأمريكي في الفترة بين عام 1954 إلى 1976. وفي عام 1999 وضعته صحيفة ذا سبورتينغ نيوز في المرتبة الخامسة في قائمة أعظم اللاعبين.

وأكسبته قدرته الهائلة لقب “هامر هانك”، ونسبت قوته إلى معصمه القوي. وكان يلعب بأسلوب سلس ومنضبط جعل لعبه سهل للغاية، لدرجة أن بعض النقاد تساءلوا عما إذا كان يقدم أفضل ما لديه حقًا.

بدأ آرون حياته المهنية في عام 1951، وأمضى 21 موسمًا في الدوري الوطني، مع ميلووكي من 1954 إلى 1965، ثم في أتلانتا من 1966 إلى 1974، قبل أن ينهي مسيرته التي استمرت 23 عامًا في الدوري الأمريكي مع فريق برورز حتى عام 1976، وكان يحمل الرقم 44.

معاناة من العنصرية

قبل آرون كان هناك لاعب بيسبول أسود آخر مشهورًا، وهو جاكي روبنسون، الذي كان قدوة لـ “آرون”، لكن عندما بدأ آرون يصبح معروفًا عام 1954، لم تكن حركة الحقوق المدنية الأمريكية قد اكتسبت زخمًا بعد.

ووجد آرون نفسه أحيانًا غير قادر على الإقامة في الفنادق أو تناول الطعام في المطاعم بمجرد أن يقوم صاحبه الأبيض بطرده.

لكن آرون كان مدفوعًا برغبة داخلية قوية للتغلب على الفقر والكراهية العرقية، وكافح من أجل أن يصبح أحد أكبر نجوم البيسبول وأكثرهم ثباتًا على الإطلاق.

وبالفعل أصبح آرون أحد لاعبي البيسبول السود القلائل الذين حطموا الرقم القياسي المسجل باسم بيبي روث في عام 1974.

وكان هدفًا لمشاعر الكراهية على نطاق واسع عندما وصل إلى الرقم القياسي لـ”روث” وهو 714، بسبب أن روث كان من البيض، بينما آرون كان أسودًا. وقتها قال آرون: “لو كنت أبيضًا لكانت أمريكا كلها فخورة بي، لكنني أسود”

وبعد أن تعرض آرون وعائلته لتهديدات بالقتل ومضايقات أخرى من قبل عنصريين في عام 1973، تم تعيين حراس شخصيين له.

Photo courtesy of Hank Aaron Twitter account

إرث عظيم

وعبرت شخصيات كثيرة عن بالغ حونها لوفاة هانك آرون، من بينهم مسؤولين كبار وقادة فرق ومشجعين ومنظمات حقوق مدنية.

من جانيه قال ديريك جونسون، الرئيس الوطني لجمعية NAACP، في بيان: “هانك آرون كا يمثل حقبة في هذه الأمة بصفته واحدًا من الأفراد السود الذين كسروا الحواجز. لم يكسر الحواجز في ملعب البيسبول فحسب، بل أيضًا في حركة الحقوق المدنية”.

وأضاف: “آمل أن يسير الرياضيون من جميع الرياضات على خطاه لاستخدام منصاتهم من أجل الصالح الاجتماعي وتعزيز قضية الحقوق المدنية.. كان هانك آرون عضوًا مقربًا من عائلتنا هنا في NAACP. نحن نعلم أن إرثه سوف يستمر في إلهام أجيال عديدة قادمة. سنفتقده كثيرا”.

كما أشاد الرئيس الأسبق جيمي كارتر بنجم البيسبول الراحل ووصفه بأنه “بطل شخصي” بالنسبة له، وقال كارتر في بيان: “روزالين وأنا نشعر بالحزن لوفاة صديقنا العزيز آرون. أحد أعظم لاعبي البيسبول في كل العصور، لقد كان بطلا شخصيا بالنسبة لنا.”

وأضاف: “لقد كسر الأرقام القياسية والحواجز العرقية، سوف يستمر إرثه الرائع في إلهام عدد لا يحصى من الرياضيين والمعجبين لأجيال قادمة”. وفقًا لشبكة ABC news.

Photo courtesy of Hank Aaron Twitter account

فيما أصدر حاكم ولاية جورجيا بريان كيمب بيانًا قال فيه: “كان هانك آرون رمزًا أمريكيًا، وأحد أعظم أساطير جورجيا. لقد صنعت حياته المهنية التاريخ، ولم يكن تأثيره ملموسًا فقط في عالم الرياضة، ولكن أبعد من ذلك، من خلال عمله المهم لتعزيز الحقوق المدنية وخلق مجتمع أكثر مساواة وعدالة. نطلب من جميع الجورجيين الانضمام إلينا في الصلاة من أجل محبيه وعائلته، كما أدعوهم لتذكر إرثه المذهل “.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين