صوت أمريكا

هل يقوم ترامب بتسريب معلومات استخباراتية إلى روسيا؟

ترجمة: مروة مقبول

في مقالة افتتاحية لصحيفة “ بوست” أعلن عميل سابق لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية (CIA)، أن حلفاء ربما يحجبون معلومات مهمة عن الرئيس دونالد خوفًا من أن يقوم بتسريبها إلى .

وأشار ضابط الـ(CIA) المتقاعد، ستيفن هول، الذي قضى سنوات في إدارة العمليات الروسية، إلى أن علاقة ترامب المتوترة مع قد يكون لها تأثير سلبي على طريقة عمل وكالات الاستخبارات الأجنبية مع نظرائهم الأمريكيين.

مخاوف إفشاء الأسرار

وكتب هول في مقالته قائلاً: “إن تعليقات الرئيس انهزامية بشكل لا مثيل له، فأفضل طريقة لمراقبة وربما تعديل سلوك الدول التي تنتهك القوانين الدولية، مثل إيران وكوريا الشمالية وروسيا، هي من خلال العمل في انسجام مع شركائنا. وقد لاحظ الكثيرون بالفعل موقف ترامب المتعجرف تجاه المعلومات الحساسة، بالإضافة إلى إخفاقه الواضح في فهم القواعد الأساسية لتبادل المعلومات الاستخباراتية”.

وأضاف: “سأكون مندهشًا للغاية إذا لم تكن أفضل الاستخبارات لدى العديد من حلفائنا قد أخذت حذرها، وحجبت بالفعل معلومات كانت في العادة تشاركها مع نظرائها الأمريكيين، خشية ألا يتمكن ترامب من الحفاظ على سره. (قد تكون مخاوفهم أسوأ مما يتصورون عندما يفكرون في احتمال أن رئيسنا قد ناقش بالفعل مسائل حساسة مع الرئيس الروسي بوتين خلف الأبواب المغلقة دون تسجيل للمحادثة).

خلاف ترامب والمخابرات

وكان العميل المتقاعد قد كتب المقالة بعد أيام من انتقاد ترامب علنًا لمسئولي وطلب منهم “العودة إلى صفوف الدراسة”. وفي وقت سابق من هذا الشهر، أصدر مجتمع الاستخبارات تقييمه السنوي للتهديدات العالمية، وهو اتحاد يضم 16 وكالة حكومية فيدرالية أمريكية منفصلة، والذي أقر بأن وتنظيم الدولة الإسلامية المعروف أيضًا باسم داعش ، لا زالا يمثلان تهديدًا للولايات المتحدة على الرغم من تصريحات ترامب بأن داعش قد هُزمت، وأن برنامج النووي لم يعد يشكل تهديدًا للولايات المتحدة.

لكن التقرير أفاد بأن إيران امتثلت للاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه في عهد ، وهو ما أثار غضب الرئيس ترامب.

وكتب الرئيس الأمريكي تغريدة في هذا الشأن قال فيها: “يبدو أن رجال المخابرات سلبيين للغاية وساذجين عندما يتعلق الأمر بالخطر الذي تمثله إيران. إنهم مخطئون، فعندما أصبحت رئيسًا كانت إيران تثير المشاكل في جميع أنحاء الشرق الأوسط وخارجها، ومنذ أن أنهيت الرهيب، أصبحوا مختلفين تمامًا”.

وكان ترامب قد سحب الولايات المتحدة من الصفقة النووية في مايو 2018، ولا يزال الحلفاء الأوروبيون يعملون على الحفاظ عليها.

العلاقة مع

ومع تدهور علاقة ترامب مع مجتمع الاستخبارات الأمريكي، يتم التحقيق في علاقته مع روسيا. فالمحامي الخاص روبرت مولر يقوم حاليًا بالتحقيق في قضية تواطؤ أحد أفراد حملة ترامب مع الحكومة الروسية للتأثير على نتائج الحملة الرئاسية لعام 2016.

كما قام قادة مؤخرًا بالنظر في إصدار أمر استدعاء للحصول على الملاحظات التي قام بتدوينها مترجم ترامب خلال اجتماع رفيع المستوى عقده مع بوتين في العاصمة الفنلندية”هلسنكي” في يونيو 2018.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،ن

للاطلاع على المقال الأصلي:

https://www.newsweek.com/us-allies-donald-trump-intelligence-putin-1316601

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين