أخبار أميركاأميركا بالعربي

نيويورك تغلق مواقع لتلقي لقاح كورونا بسبب نقص الإمدادات من الحكومة

ترجمة: مروة مقبول 

قال مسؤولون إن اضطرت إلى إغلاق مراكز التطعيم ضد فيروس المستجد مؤقتًا بسبب نقص الإمدادات من الحكومة الفيدرالية. وكان العمدة قد حذر في وقت سابق من هذا الأسبوع من أن جرعات اللقاح على وشك أن تنفد.

وبحسب شبكة NBC، قال دي بلاسيو في مؤتمر صحفي اليوم الأربعاء “كان علينا إخبار 23 ألفًا من سكان نيويورك الذين حددوا موعدًا هذا الأسبوع أنهم لن يتمكنوا من الحصول على اللقاح بسبب نقص الجرعات”. وانتقد دي بلاسيو أيضًا الاستراتيجية التي اتبعتها بعض المؤسسات الطبية، وهي عدم إعطاء اللقاح لمزيد من المواطنين حتى يضمن هؤلاء الذين حصلوا على الجرعة الأولى الحصول على جرعاتهم الثانية في الوقت المحدد.

وكانت هيئة المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) قد قامت بتخفيض عدد متلقي اللقاح في نيويورك المؤهلين من 5 ملايين إلى 7 ملايين “بين عشية وضحاها”، حيث اقتطعت 50 ألف جرعة من لقاحات هذا الأسبوع.

وفي وقت سابق، قال حاكم نيويورك أندرو كومو إن إدارة لم تساعدهم في توفير ما يكفي من لقاحات فيروس كورونا (Covid-19 )، لذلك حاول شراء المزيد من الجرعات مباشرة من الشركة المصنعة.

وأوضح الحاكم أنه طلب من الرئيس التنفيذي لشركة Pfizer، ألبرت بورلا، إلغاء وساطة الحكومة وأن يكون التعامل مباشر مع الولاية.  وفي بيان لها، رفضت الشركة تقديم ذلك بدعوى أنها “لا تزال بحاجة إلى موافقة الحكومة”.

وأفادت الشبكة الإخبارية بأن كومو، وهو من أشد منتقدي الرئيس السابق دونالد ترامب فيما يتعلق باستجابته للفيروس الوبائي، ليس أول حاكم ديمقراطي يطرح فكرة شراء اللقاحات مباشرة من الشركة المصنعة، فقد قدمت حاكمة ميشيجان نفس الاقتراح الأسبوع الماضي.

وأضافت أن الرئيس قد وعد بإعادة هيكلة قيادة الحكومة الفيدرالية للاستجابة لفيروس كورونا، بقيادة ، المسؤول السابق في إدارة أوباما، والذي سيقدم تقريرًا إلى الرئيس بشأن اللقاح والاختبار وإنتاج معدات الحماية الشخصية وتوريدها وتوزيعها.  كما سيقوم بإعادة منصبًا قام ترامب بإلغاءه وهو “مديرية الأمن الصحي العالمي والدفاع البيولوجي”.

للاطلاع على الرابط الأصلي اضغط هنا

تعليق

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين