أخبار أميركاأميركا بالعربي

ميشيجان تسمح بتناول الطعام في الأماكن المغلقة.. بشروط

أصدرت وزارة الصحة في ولاية ميشيجان (MDHHS) قرارًا جديدًا يسمح بتناول الطعام داخل الأماكن المغلقة بالمطاعم وفق شروط معينة.

ويدخل القرار الجديد حيز التنفيذ بداية من يوم 1 فبراير المقبل، ويستمر لمدة 3 أسابيع حتى يوم 21 فبراير، وسيتم خلال هذه الفترة مراقبة معدلات حالات الإصابة بالفيروس، وقد يتم تخفيف القيود أكثر إذا استمر معدل الإصابات في التراجع.

ويأتي القرار في إطار إعادة فتح الأنشطة، وذلك بعد أن أعلنت الولاية الأسبوع الماضي عن خطة لإعادة فتح الطعام في الأماكن المغلقة.

ووفقًا للموقع الرسمي لحكومة ميشيجان سيسمح القرار الجديد أيضًا بمنح امتيازات في الكازينوهات ودور السينما والملاعب؛ وكذلك الخدمات الشخصية التي تتطلب إزالة القناع؛ والتجمعات غير السكنية لما يصل إلى 10 أفراد من أسرتين.

انفراجة مهمة

ويوفر القرار الجديد بعض الراحة لأصحاب المطاعم والحانات الذين طالبوا كثيرًا بالحصول على فرصة للسماح للناس بتناول الطعام في الداخل.

وكانت حاكمة الولاية جريتشن ويتمر ومسؤولو الولاية قد أعلنوا في نوفمبر الماضي عن حظر مؤقت على تناول الطعام في الأماكن المغلقة، والدروس الشخصية، وممارسة أي نشاط في أماكن مثل دور السينما أو صالات البولينج.

ورغم أنه تم تخفيف العديد من هذه القيود، إلا أنه لم يُسمح للمطاعم والبارات بتقديم الطعام في الأماكن المغلقة. وقد أدى ذلك إلى رد فعل معارض من اتحادات الصناعة والجمهوريين.

وخلال الأسابيع الماضية قالت المطاعم وأماكن الخدمات المماثلة إنها يمكن أن تعمل بأمان، مطالبة مسئولي الولاية بمنح الزبائن خيار تناول الطعام في الداخل لديها.

Photo courtesy of michigan.gov

معاناة المطاعم

ووفقًا لموقع “ديترويت فري برس” فقد عانت صناعة الضيافة والقوى العاملة الكبيرة فيها أسوأ بكثير من أقرانها جراء هذا الوباء، حيث فقدت ما يقرب من 3000 مطعم وخسرت نحو 200 ألف عامل.

من جانبها قالت الحاكمة ويتمر: “أعلم أن هذا الوباء قد أضر بأصحاب المطاعم و العاملين فيها وجميع عائلاتهم. وأود أن أشكر أولئك الذين قدموا تضحيات لا تصدق، وقاموا بدورهم نيابة عن حماية مجتمعاتنا من COVID”.

وأضافت “لقد تحدثت مع عدد من أصحاب المطاعم على مدار الأشهر الماضية. أعلم أن الأمر لم يكن سهلاً. أريدهم أن يعرفوا أنني سأستمر في بذل كل ما في وسعي لدعمهم هم وعائلاتهم”.

ودعت ويتمر المجلس التشريعي للعمل معها لتمرير خطة الإنعاش التي كشفت عنها هذا الأسبوع، كوسيلة لمساعدة الشركات الصغيرة، وإعادة فتح الاقتصاد، من خلال التوسع في جهود توزيع اللقاح.

الحفاظ على الأمان

وأوضحت ويتمر أن الجهود التي بذلتها الولاية مع سكانها والعاملين في الخطوط الأمامية والمستشفيات خلال فترة الإغلاق ساهمت في حماية عائلاتنا وخفض حالات الإصابة بشكل كبير وأنقذت الكثير من الأرواح.

وأضافت: “الآن، نحن على ثقة من أنه اعتبارًا من 1 فبراير، يمكن للمطاعم استئناف تقديم الطعام في الأماكن المغلقة مع تطبيق تدابير السلامة”. مشيرة إلى أن ميشيجان تواصل نجاحها في مكافحة هذا الفيروس، ويجب أن تواصل العمل لإبقاء الأمر على هذا النحو.

وقالت إن من أهم الأشياء التي يمكن لميشيجان القيام بها هو وضع خطة للحصول على لقاح آمن وفعال، وأن يقبل سكان ميشيجان على أخذ اللقاح عندما يكون متاحًا، ومع الالتزام بارتداء الكمامات والمحافظة على مسافة ستة أقدام من التباعد الاجتماعي سنتمكن معًا من القضاء على هذا الوباء”.

Photo courtesy of michigan.gov

من جانبها قالت الدكتورة جوني خلدون، الرئيس التنفيذي الطبي ونائب رئيس الصحة في ميشيجان: “يسعدنا أن نرى التحسن الذي حدث في معدل الحالات الإصابة والشفاء والتي سمحت لنا بإعادة فتح المزيد من الأنشطة”.

وأضافت: “ومع ذلك، يجب أن نظل يقظين، خاصة وأن لدينا الآن نوع جديد من الفيروس ينتقل بسهولة أكبر موجود في ولايتنا. ليس هذا هو الوقت المناسب للتخلي عن حذرنا، ويجب على سكان ميشيجان تقليل المخاطر التي قد يتعرضون لها عن طريق تجنب التجمعات، وارتداء الأقنعة بشكل صحيح، والحفاظ على التباعد الاجتماعي ووضع خطة للحصول على اللقاح عندما يحين دورهم”.

وقالت خلدون إنه لا يزال من الأكثر أمانًا لكبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من حالات طبية أساسية تجنب تناول الطعام في الداخل. وأضافت: “نريد أن نتيح للناس خيار الذهاب إلى المطعم، ولكن نبذل قصارى جهدنا لجعل الأمر أكثر أمانًا”.

قيود وشروط

وأوضحت أن الولاية ستضع قيودًا على تناول الطعام في الأماكن المغلقة، من بينها ألا تتجاوز الأعداد نسبة 25% من سعة المكان، بما لا يتجاوز 100 شخص على الأكثر، وأن تغلق بحلول الساعة 10 مساءً.

كما تشمل القيود ألا يزيد العدد عن 6 أشخاص على كل طاولة، مع وجود الطاولات على مسافة 6 أقدام من بعضها على الأقل، ويمنع الاختلاط مع أي مجموعة آخرين خارج مجموعة العشاء الخاصة بكل شخص، سواء في المناطق العامة أو أماكن أخرى مثل صالات الرقص.

ويجب على جميع المطاعم الحصول على معلومات الاتصال الخاصة بكل شخص يأكل في الداخل، لإتاحة إمكانية الاتصال به في حالة إصابة شخص ما في المطعم بـ COVID-19. وإذا ظهرت أعراض الإصابة على أحد الموظفين في العمل فيجب إغلاق المكان حتى إجراء تنظيف وتعقيم شامل.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين