أخبار أميركاأميركا بالعربي

منع ضباط الأقليات من حراسة ديريك تشوفين

ترجمة: مروة مقبول  

قام ثمانية ضباط من الأقليات في سجن مقاطعة رامسي برفع تقرير إلى إدارة حقوق الإنسان بولاية مينيسوتا، اشتكوا فيه من ممارسة التمييز ضدهم، بعد أن تم منعهم من حراسة ضابط شرطة مينيابوليس السابق ديريك تشوفين، أو محاولة التواصل معه.

وكان قد تم احتجاز تشوفين في سجن مقاطعة رامسي بعد توجيه الاتهام له بالقتل من الدرجة الثالثة والقتل الخطأ في قضية مقتل جورج فلويد، حيث من المتوقع أن يتم تصعيد الاتهام ليكون قتل من الدرجة الثانية.

ووفقًا للتقرير، الذي نشرته صحيفة Star Tribune، تم أمر جميع الضباط الملونين للتوجه إلى طابق آخر عند وصول تشوفين، وأخبرهم أحد المشرفين أن عرقهم  يمثل “عائقًا” لهم للقيام بمهامهم فيما يتعلق بحراسة تشوفين.

وقال أحد الضباط في المذكرة، وهو أمريكي من أصل أفريقي: “لقد فهمت أن هذا القرار يعود إلى أنه لا يمكن الوثوق بنا للقيام بمسؤوليات عملنا بشكل مهني، فقط بسبب لون بشرتنا”، مضيفًا أنه لم يصادف أمرًا مماثلًا تم فيه فصل ضباط بيض عن سجين أسود!

وأشارت بوني سميث، محامية في مينيابوليس وتمثل الموظفين الثمانية، إن هذا القرار قد ترك أثرًا سلبيًا على الروح المعنوية لدى الضباط.

وقالت: “أعتقد أنهم يستحقون اتخاذ قرارات التوظيف على أساس الأداء والسلوك”. وأكدت أنهم قاموا برفع هذه المذكرة وكان “هدفهم الرئيسي هو التأكد من عدم تكرار ذلك مرة أخرى.”

وجاء تعليق مراقب السجن ستيف ليدون أنه تم اتخاذ قرار إبعاد الضباط من أجل  “حمايتهم من تشوفين”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين