أخبار أميركاأميركا بالعربي

مناشدة لبايدن لتأجيل اختبار إجادة اللغة الإنجليزية لغير الناطقين بها

ترجمة: مروة مقبول

قام ائتلاف يضم الرابطة الوطنية للتعليم ثنائي اللغة ونقابة المحامين للحقوق المدنية بارسال خطاب رسمي  إلى الرئيس جو بايدن، يناشدونه لتأجيل اختبار (ACESS) لمتعلمي اللغة الإنجليزية أو إجرائه بشكل اختياري.

تنص الرسالة على أنه “بينما يظل قياس كفاءة الطلاب في اللغة الإنجليزية أمرًا مهمًا، لا ينبغي إجبار طلاب دارسي الإنجليزية وعائلاتهم على االعودة إلى المدارس وتعريض أنفسهم لمخاطر غير ضرورية خلال هذه الأوقات غير المسبوقة”.

وبحسب صحيفة USA Today، عادةً ما يخضع طلاب المدارس الذين لا يزالون يتعلمون اللغة الإنجليزية لاختبار فيدرالي موحد بعد العطلة الشتوية لقياس مدى إجادتهم للغة.

ولكن بما أن هذا العام الدراسي يعتبر استثنائي، حيث يحصل حوالي 5 ملايين طالب من متعلمي اللغة الإنجليزية في المدارس العامة بالبلاد على دروسهم من خلال التعليم عن بُعد، يصعب إجراء هذا الاختبار الذي يستغرق ما يصل إلى أربع ساعات عن بُعد أيضًا.

ومع ذلك، يبدو أن العديد من الولايات تسعى إلى إجراء الاختبار، الذي يطلق عليه أيضًا (EL)، في موعده كالمعتاد دون إجراء أي تغيير، ومن غير الواضح ما يعنيه ذلك لمتعلمي اللغة الإنجليزية الذين لا يستطيعون العودة إلى فصولهم الدراسية.

أوضحت الصحيفة أن هذا الأمر واجه موجة من الانتقادات من قِبل الآباء والناشطين في جميع أنحاء البلاد، بدعوى أن الاختبار الشخصي قد يزيد من فرصة إصابة الدارسين وعائلاتهم بفيروس كورونا.

وتشير البيانات إلى أن الغالبية العظمى من متعلمي اللغة الإنجليزية، ما لا يقل عن 94%، هم طلاب ملونون، وقد تضررت هذه المجتمعات بشدة من الوباء.

وتظهر بيانات هيئة المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن اللاتينيين والسود في الولايات المتحدة أكثر عرضة بثلاث مرات تقريبًا من نظرائهم البيض للموت بسبب الفيروس.

بعض الولايات، بما في ذلك ولاية بنسلفانيا وفيرجينيا، قامت بتمديد المواعيد النهائية للاختبار. ولكن لازالت العائلات تشعر بالقلق بشأن ما إذا كان الطلاب الذين لا يخضعون للتقييم هذا العام سيواجهون عواقب فيما بعد.

لمزيد من التفاصيل برجاء الاطلاع على الرابط الأصلي هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين