أخبار أميركاأميركا بالعربي

متظاهرون في عدة ولايات: أوامر الإغلاق استبدادية وأسوأ من كورونا

ترجمة: مروة مقبول

استمر المتظاهرون في التجمع عبر الولايات المتحدة، متجاهلين قواعد التباعد الاجتماعي، للتعبير عن احتجاجاتهم ضد أوامر الإغلاق التي وصفوها بأنها “استبدادية” و”أسوأ من الفيروس”.

وتزامنت الوقفات الاحتجاجية هذا الأسبوع في كل من ميشيجان، نورث كارولينا، أوهايو، يوتاه، وايومينج، وأخيرًا اليوم الخميس في ولاية فرجينيا. حيث ارتدى المتظاهرون قبعات MAGA حاملين لافتات تحمل اسم الرئيس دونالد ترامب.

مناهضة في ميشيجان

ففي ولاية ميشيجان، نظم الوقفة الاحتجاجية تحالف ميتشيجان المحافظ تحت اسم (Operation Gridlock) أمام مبنى ميشيجان كابيتول في العاصمة لانسينج. وقال ميشاون مادوك، منظم المظاهرة من التحالف، إنهم اجتمعوا لمناهضة أوامر “حجر الحرية” التي تفرضها عليهم حاكمة الولاية.

وأوضح لشبكة “فوكس ديترويت”، أن “الحجر الصحي هو عندما تقيد حركة المرضى، أما الطغيان هو عندما تقيد حركة الأصحاء. وأكد أن “كل شخص قد تعلم درسًا قاسيًا من التباعد الاجتماعي، ولسنا بحاجة إلى أوامر تخبر الناس بكيفية توخي الحذر”.

وتعليقًا على هذا الأمر، قالت حاكمة الولاية، جريتشين ويتمر، إن هذه التجمعات التي انتهكت توجيهات “التباعد الاجتماعي” ستكون سببًا في تمديد أمر “البقاء في المنزل” لوقت أطول.

وأوضحت الحاكمة للصحفيين: “رأيت شخصًا يوزع الحلوى على أطفال صغار دون أن يرتدي القفازات، بالاضافة إلى الأعداد الكبيرة التي احتشدت دون ارتداء أقنعة طبية واقية.. نحن نعلم أن هذا التجمع يهدد حياة الناس وسيعرضهم للخطر”. وأضافت أن كثيرين منهم كانوا مسلحين ببنادق هجومية ومسدسات.

احتجاجات في نيويورك

لم يختلف الأمر كثيرًا في ولاية أوهايو وفرجينيا، حيث تظاهر مواطنون ضد قيود الحجر الصحي مطالبين باعادة فتح البلاد.

 وقد اشترك سكان نيويورك أيضًا في تلك المظاهرات اليوم الخميس، على الرغم من كونها مركزًا لتفشي الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 12 ألف شخص بها.

وتجمعت مجموعة من المتظاهرين في “ألباني” مطالبين الحاكم أندرو كومو برفع الحظر وإعادة فتح البلاد، حاملين لافتات كُتب عليها “إذا كنت خائفًا من المرض، فابقى في المنزل”. وهو الأمر الذي جعل الحاكم الديمقراطي يقوم في وقت لاحق بتمديد الحظر إلى 15 مايو.

مقاومة في يوتاه

وفي ولاية يوتاه، حيث أغلق حاكم الولاية غاري هربرت المدارس العامة لبقية العام وأمر الشركات بالإغلاق، حمل المحتجون لافتات تقول “أمريكا لن تكون دولة اشتراكية”، و”قاوم وكأنها 1776″، في إشارة إلى تاريخ حصول الولايات المتحدة على استقلالها.

وقال الجمهوري لاري مايرز، الذي نظم الحدث الشعبي وخاض الانتخابات لمجلس الشيوخ، إن ذلك الاحتجاج كان “لتأكيد حقوقنا الممنوحة من الله والتي يحميها الدستور، بما في ذلك حرية الكلام، وحرية التجمع، والحرية الدينية، والحق في التعاقد، والحق لاستخدام ممتلكاتنا كما نراه مناسبًا طالما أننا لا نؤذي الآخرين”.

اعتراضات أخرى

وفي ولاية كنتاكي، وقف المتظاهرون خارج مكتب الحاكم الديمقراطي أندي بيشير، الذي أكد لهم أن طلبهم هذا سيودي بحياة المزيد من الأمريكيين.

أما في ولاية نورث كارولينا، فقد تم القبض على شاب، أمس الأربعاء، قام بانشاء صفحة على الفيسبوك لحث المعترضين على قرار “البقاء في المنزل” للتظاهر في شوارع الولاية. وضمت الصفحة التي تحمل اسم “أعيدوا فتح نورث كارولينا” أكثر من 42 ألف عضو.

Protesters in MAGA hats and flying Confederate flags swarm Michigan, North Carolina, Ohio, Utah, Wyoming, New York and Virginia to demonstrate ‘tyrannical’ and ‘unconstitutional’ lockdown orders that are ‘worse than the virus’

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين