أخبار أميركافن وثقافة

مخرجة من أصول أفريقية تصبح عضوًا في أكاديمية الأوسكار

لا تزال تبعات مقتل المواطن من أصول أفريقية “جورج فلويد” تتوالي، محدثةً أثارًا عديدة في المجتمع الأمريكي في مختلف المجالات؛ إذ تم انتخاب المخرجة السوداء “آفا دوفيرني”، المعروفة بمواقفها وأعمالها المناهضة للعنصرية، عضوًا في مجلس حكام الأكاديمية الأمريكية لفنون السينما وعلومها والمسؤولة عن منح جوائز الأوسكار.

وبات المجلس الآن يضم 26 امرأة و12 شخصًا ملونين من أصل 54 عضوًا، ليعكس تنوعًا أكبر من أي وقت مضى،

وقد اشتهرت “دوفيرني” بفضل مسلسل “When they see us”، الذي يستعيد قصة حقيقية لـ 5 مراهقين سود ومن أصول لاتينية، تم اتهامهم بالخطأ باغتصاب فتاة في متنزه سنترال بارك نهاية الثمانينات، وكذلك الفيلم الوثائقي “13th” حول سجن السود بأعداد كبيرة في الولايات المتحدة.

يُذكر أن 4 من الأعضاء الجدد المنتخبين من النساء، فيما أعيد انتخاب الممثلة السوداء “ووبي جولدبرج”، حيث يجدد ثلث مجلس الحكام سنويًا، وتتمثل فيه كل القطاعات المهنية في أوساط السينما، ومهمته تحديد أهداف الأكاديمية الاستراتيجية.

وقد تم انتقاد الأكاديمية بشدة في السنوات الأخيرة بسبب غياب التنوع، ليس فقط في صفوف أعضائها، بل أيضا في اختيار المرشحين والفائزين، إذ يلاحظ أن البيض يهيمنون على جوائز الأوسكار.

وكان فيلم “سيلما” من الذي اخرجته “دوفيرني”، والذي يروي النضال التاريخي لـ “مارتن لوثر كينج” للحصول على حق الاقتراع لكل المواطنين، من بين الأفلام المرشحة في عام 2015 لنيل جائزة الأوسكار في فئة أفضل فيلم، إلا أنه اكتفى بجائزة أفضل أغنية، فيما اعتبر كثيرون في تلك الفترة أن الفيلم تعرض للظلم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين