صوت أمريكا

مجلس النواب الأميركي يرفض إعلان ترامب حالة الطوارئ

ذكرت قناة الحرة الأميركية أن مجموعة من أعضاء وافقوا على مشروع قرار يقضي برفض إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب حالة الطوارئ الوطني على حدود   الجنوبية مع .

التصويت الذي جاء عبر اجتماعات قصيرة تمت بين عضو مجلس النواب ياكين كاسترو (وهو العضو الذي قدم مشروع القرار) وبين في مجلس النواب أفضى بمرور القرار بأغلبية بسيطة.

ووفقا للحرة فإن عدد من صوتوا على القرار في مجلس النواب إلى الآن لم يصل إلى الثلثين الأمر الذي يعني أن القرار سيواجه صعوبة بأن يمر دون أن ينقضه الرئيس دونالد ترامب.

ويتوقع أن يطرح القرار أمام مجلس الشيوخ يوم الجمعة للتصويت عليه.

كان الرئيس الأمريكي دونالد ترمب، قد وقع الجمعة، على مرسوم رئاسي يعلن حالة الطوارئ الوطنية لتأمين تمويل قدره 8 مليارات دولار لبناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

ومنذ إعلانه حالة الطوارئ دخل ترامب، في مواجهة مع الديمقراطيين الذين يصفون مساعيه بأنها محاولة غير دستورية لتمويل بناء جدار حدودي من دون موافقة الكونغرس.

وقال ترامب : كل ما أهدف إليه هو حدودنا وأؤكد أن الجدار مع حدود المكسيك سينجح بنسبة 100%.

وأضاف “لحسن الحظ، سنفوز نحن”. مبدياً ثقة عززها القضاة المحافظون الذين عينهم في المحكمة العليا، أعلى سلطة قضائية في البلاد.

واعترف ترامب  بأنه يتوقع إطلاق إجراءات قضائية ضدّ استعداده إعلان حالة الطوارئ.

وسيسمح إعلان حالة الطوارئ لترامب باستقطاع تمويل خصصه النواب لأغراض أخرى لبناء الجدار لكن بشرط ألا تتدخل المحاكم أو لمنعه من هذا الإعلان.

وذكر أن إعلان حالة الطوارئ سيضع في متناول الرئيس 8 مليارات دولار على الفور، للمباشرة في تأمين الحدود.

وعقب إعلان حالة الطوارئ ، تجمع مئات المعارضين لترامب، قرب البيت الأبيض تعبيرا عن احتجاجهم على إعلان في البلاد، في إطار مسعى الرئيس الأميركي للالتفاف على رفض الكونجرس الموافقة على تمويل جدار على الحدود مع المكسيك.

وحمل المحتجون لافتات كتب على بعضها: “ترامب يحتال على ” و”لا نريد ملكا يحكمنا”.

وارتفعت أصوات الرافضين لإعلان ترامب حالة الطوارئ الوطنية بسبب الجدار الحدودي، واستنكر قادة ديمقراطيون فورا إعلان ترامب، واعتبروه “انقلابا عنيفا” على الدستور .

ولم تقف هذه الأصوات عند حدود المعارضة الديموقراطية بل تعدّتها إلى العديد من السناتورات الجمهوريين الذين اعتبروا لجوء الرئيس إلى هذا الإجراء الاستثنائي سابقة خطيرة وتجاوزاً لصلاحيات السلطة التنفيذية.

من جانبها أعلنت رئيسة نانسي بيلوسي رفضها لإعلان حالة الطوارئ الوطنية ، وقالت إن إعلان ترامب حالة الطوارئ بشكل غير قانوني هو اعتداء على الدستور.

بيلوسي قالت في بيان مشترك مع  زعيم الديمقراطيين في مجلس الشيوخ تشاك شومر: “ما فعله ترمب هو استيلاء على السلطة ومحاولة لتحقيق مراده بعد فشله في الحصول عليه دستوريا”.

وأضافا “الإعلان يزعزع الولايات المتحدة من خلال سرقة تمويلات الدفاع التي سنكون بحاجة إليها عند وقوع أي طارئ على أمن جيشنا وأمتنا.. الكونجرس سيدافع عن سلطاتنا الدستورية في المجلس وفي المحاكم وأمام الجمهور بكل وسيلة متاحة”.

وشدد البيان على ضرورة إعادة النظر في قرار إعلان حالة الطوارئ واعتبره معارضاً لرؤية مؤسسي الولايات المتحدة ويخل بميزان القوى بين الرئيس والكونغرس.

دعت بيلوسي وشومر، أعضاء الكونجرس الجمهوريين للانضمام إليهم في الدفاع عن الدستور، قائلين إن ترامب ليس فوق القانون.

وقال مراقبون سياسيون إن الدستور في الولايات المتحدة ينص على  صلاحية الكونجرس في صرف الأموال ومناحي صرفها وبهذا الإعلان يقول الرئيس إنه يمتلك تلك الصلاحية، وهناك اعتقاد واسع بأنه سيخسر أمام المحاكم.

وأضافوا، فضلا عن المحاكم يملك الديمقراطيون صلاحيات  تشريعية في مجلس النواب لإدانة خطوة الرئيس وإحراج المشرعين الجمهوريين بإرغامهم على التصويت معه  أو ضده بشكل علني.

ويوم الاثنين الماضي قدّمت 16 ولاية أمريكية الإثنين في سان فرانسيسكو تطعن فيها على دستورية إعلان الرئيس دونالد ترامب حالة الطوارئ الوطنية لبناء جدار على الحدود مع المكسيك.

والدعوى التي قدّمت إلى محكمة فيدرالية في كاليفورنيا تتّهم الرئيس بخرق الدستور في بندين، يتعلّق أوّلهما بتحديد الإجراءات التشريعية، ويمنح ثانيهما الكونغرس القرار النهائي في الشؤون المتعلّقة بالماليّة العامّة للدولة.

كما تتّهم الولايات الـ16 وزارة الأمن الداخلي الفدرالية بخرق قانون حماية البيئة بسبب عدم تقييمها الأثر البيئي للجدار على ولايتي كاليفورنيا ونيو مكسيكو.

وبحسب الدعوى فإنّ ترامب “أغرق البلاد في أزمة دستورية بمحض إرادته”.

وبالإضافة إلى كاليفورنيا، فإن الولايات التي تقدّمت بالدعوى هي: كولورادو، كونيتيكت، ديلاوير، هاواي،إيلينوي، ماين، ميريلاند، ميتشيغان، مينيسوتا، نيفادا، نيو جيرسي، نيو مكسيكو، نيويورك، أوريغون وفيرجينيا.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين