صوت أمريكا

مجلس الشيوخ يحسم مصير كافانوه خلال أسبوع

ترجمة: مروة مقبول

قال ، إن زعماء المجلس وافقوا على إرجاء التصويت على قرار في قضية ، مرشّح الرئيس ترامب للمحكمة العليا، لمدة أسبوع واحد حتى يتمكن مكتب التحقيقات الفيدرالي من استكمال عمله.

وجاءت تصريحات كورنين في مؤتمر صحفي عقده في كابيتول يوم الجمعة بعد اجتماع له مع ميتش ماكونيل زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ.

فيما أشارت ، المسئولة عن تقييم ترشيح كافانوه للمحكمة العليا، في بيان أصدرته يوم الجمعة، إلى أن التحقيق في مكتب التحقيقات الفيدرالي سوف “يقتصر على المزاعم الحالية ضد المرشح”.

وأمر الرئيس دونالد ترامب مكتب التحقيقات الفيدرالي بإجراء تحقيق في مزاعم “كريستين بلاسي فورد” حول سوء السلوك الجنسي للقاضي بريت كافانوه، بناءً على طلب اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، حيث قال ترامب في تغريدة له: “لقد أمرت مكتب التحقيقات الفيدرالي بإجراء تحقيق تكميلي في قضية القاضي كافانوه، على أن يتم تسليم نتيجة هذا التحقيق خلال أسبوع واحد فقط”.

ورغم موافقة على أن يجري مكتب التحقيقات الفيدرالي تحقيقًا في العديد من المزاعم المتعلقة بسوء السلوك الجنسي لـ”كافانو”، إلا أنهم أشاروا إلى أن التصويت الإجرائي سيستمر كما هو مقرر له.

وفاز كافانو، في التصويت التمهيدي الذي قامت به لجنة العدل في مجلس الشيوخ. ويمهد هذا التصويت الطريق للتصويت النهائي في المستقبل على ترشيح كافانو في المحكمة العليا الأميركية، أعلى محكمة في البلاد.

في المقابل أشار موقع “سبوتنيك” الإخباري إلى خروج العديد من من تلك الجلسة.

شهادة زملاء الدراسة

وذكرت صحيفة “واشنطن بوست” أن مارك جادج، وهو صديق كافانو في المرحلة الثانوية، وتم ذكر اسمه في العديد من مزاعم سوء السلوك الجنسي، وافق على أن تقوم أي جهة بالتحقيق معه في حال كانت تلك المقابلة سرية.

وقال توم كاني، أحد زملاء الدراسة لكافانوه في مدرسة بريت العليا، إنه يعتقد أن كافانوه لم يعتد على كريستين بلاسي فورد، وقال إنه كان سيعرف بالأمر إذا كان قد حدث أي شيء بالفعل. وأضاف في حواره مع شبكة “سي إن إن” الإخبارية: “إلى اليوم الذي أموت فيه، سأظل أعتقد أنه لم يفعل هذا”.

وكانت اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ قد استمعت، يوم الخميس الماضي، إلى شهادة الدكتورة كريستين بلاسي فورد، وهي أستاذة جامعية زعمت أن كافانو حاول اغتصابها بينما كان الاثنان في حفلة بمدرسة ثانوية عام 1982.

كما قامت اللجنة باستجواب كافانوه بشكل منفصل عن السيدة فورد حول تفاصيل الحادث وحياته الاجتماعية. وأثارت أحداث هذا اليوم الرأي العام في ، بينما أشار السيناتور ليندسي غراهام إلى جلسة الاستماع على أنها “تمثيلية”، وقال إن استمرار دفع الديمقراطيين للمضي قدمًا في التحقيقات “يفسد حياة هذا الرجل”.

أدلة غير كافية

من جانبها أكدت المدعية العامة للجرائم الجنسية، المكلفة باستجواب كريستين بلاسي فورد، خلال جلسة الاستماع باللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، أن مزاعم فورد، وعدم وجود أدلة مؤيدة لتلك المزاعم، ليس كافيًا لنقل القضية إلى قاعة المحكمة.

ووفقا لصحيفة “واشنطن بوست”، قالت المدعية العامة في ولاية أريزونا راشيل ميتشل إنه استنادًا إلى الأدلة المقدمة خلال جلسة الاستماع “إنها لم تكن لتحاكم كافانوه”.

فيما قال مصدر لـ “فوكس نيوز”: “لقد قامت ميتشيل بتوضيح الأمر، فهذه القضية لن تدخل قاعة المحكمة، ولن تسعى حتى للحصول على مذكرة تفتيش ضد كافانوه”.

كلمات المدعية العامة قد يكون لها أهمية لدى أعضاء مجلس الشيوخ من الجمهوريين الذين لم يتخذوا قرارًا بعد بشأن كيفية التصويت على ترشيح كافانوه للمحكمة العليا.

وأكد ، من ولاية أريزونا، أنه سيصوت لصالح كافانوه، وهو ما رأت صحيفة “ديلي ميل” أنه يمثل دفعة قوية لـ”كافانوه” الذي قالت إنه على وشك الحصول على منصبه الجديد.

وقال فليك في بيان مقتضب: “سأصوت لتأكيد القاضي كافانوه”، قائلًا إن “الإنصاف والإجراءات القانونية الواجبة ينطبقان على وضعه”.

إلا أن السناتور سوزان كولينز من ، وليزا موركوفسكي من ألاسكا، لم يعلنا بعد عن نواياهم. ولازال كلا من السيناتور الديمقراطي جو مانشين من ويست فرجينيا، وهايدي هيتكامب من داكوتا الشمالية يتناقشان في هذا الأمر.

مصير مجهول

مزاعم الأستاذة الجامعية الأمريكية كريستين بلازي فورد بأن كافانوه اعتدى عليها جنسيا قبل 37 عامًا ستحدد إن كان مرشح الرئيس ترامب للمحكمة العليا سيحصل على المنصب أم لا، كما تبرز هذه القضية الاستقطاب السياسي الذي تشهده الولايات المتحدة منذ فترة.

وكانت سيدتان أخريان قد وجهتا اتهامات مماثلة لـ”كافانوه” الذي كان ترامب قد اختاره للمنصب في يوليو/ تموز الماضي، لكنه نفى تلك المزاعم تمامًا.

وكان قد أظهر إعجابه بشهادة كافانوه أمام مجلس الشيوخ في جلسة الاستماع أمام اللجنة القضائية، والتي استمرت لمدة 8 ساعات، وكتب في تغريدة له: “لقد أظهر القاضي كافانوه للجميع لماذا رشحته.. كانت شهادته قوية ونزيهة.. إستراتيجية البحث والتدمير عند الديمقراطيين مشينة، وما حدث هو خزي كبير للتأخير والتعطيل والمقاومة.. يجب على مجلس الشيوخ التصويت!”.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

لقراءة المقالات الأصلية:

https://sputniknews.com/us/201809281068439930-Senate-Delays-Kavanaugh-Vote-Week-FBI/

https://dailycaller.com/2018/09/28/rachel-mitchell-not-prosecute-kavanaugh-blasey-ford/

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين