أخبار أميركا

مجلس الشيوخ الأميركي يوافق على مشروع قانون التمويل الحكومي

صادق مجلس الشيوخ الأميركي ، الذي يسيطرعليه الجمهوريون ، بأغلبية ساحقة الخميس مشروع قانون لتمويل الإدارات الفدرالية يجنب البلاد إغلاقا حكوميا وشيكا .

ووافق مجلس الشيوخ الأمريكي، على مشروع القانون لتمويل الحكومة الفيدرالية، بأغلبية 83 صوتا مقابل16 صوتا، على أن يتم إحالة المشروع إلى مجلس النواب، الذي من المقرر أن يعقد جلسته في وقت لاحق لمناقشته.

ويقضي مشروع القانون بتخصيص أكثر من 300 مليار دولار لتمويل مختلف الهيئات والوكالات الحكومية، بما فيها وزارة الأمن الداخلي، ما سيسمح لإدارة الرئيس دونالد ترامب بالحصول على الأموال لبناء الجدار.

وعلى وجه التحديد يشمل هذا التمويل 1.37 مليار دولار لبناء 88 كيلومترا من الجدار على الحدود. وبالتالي سيحصل ترامب على تمويل لبناء الجدار، رغم رفض الكونغرس مطالبته الأولى بتخصيص 5.7 مليار دولار لبناء الجدار.

وأحيل المشروع إلى مجلس النواب الذي سيصوت عليه مساء الخميس على أن يصادق عليه ترامب لاحقا، وسيسمح هذا القانون بتفادي إغلاق حكومي جديد في الولايات لامتحدة.

كان الرئيس الأميركي  دونالد ترامب قد أعلن في وقت سابق أنه لن يعرقل هذا المشروع لكنه سيعلن حالة الطوارئ الوطنية لتمويل بناء الجدار الحدودي مع المكسيك.

واعتبر كبير الديمقراطيين في مجلس الشيوخ، السيناتور تشاك شومر أن إعلان ترامب حالة الطوارئ من أجل بناء الجدار سيكون “خطوة غير شرعية” و”تجاوزا الصلاحيات الرئاسية”.

ويعتزم ترامب إعلان حالة الطوارئ، الأمر الذي سيسمح له بتحويل 2.7 مليار دولار من الأموال المخصصة سابقا لبناء الجدار، وذلك على الرغم من انتقادات الديمقراطيين لخطط ترامب.

وأكد البيت الأبيض الخميس، أن الرئيس دونالد ترامب سوف يوقع مشروع قانون التمويل لتجنب الإغلاق الحكومي ويعلن حالة طوارئ وطنية، وقال زعيم الأغلبية الجمهورية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل، إنه سوف يؤيد إعلان حالة الطوارئ الوطنية.

وقالت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض “سيوقع الرئيس قانون تمويل الحكومة الاتحادية، وكما سبق أنه قال سيعمل بموجب مراسيم -خصوصا حال الطوارئ الوطنية- لإنهاء أزمة الأمن الوطني والإنساني على الحدود”.

وأضافت “مرة أخرى.. يتمسك الرئيس بوعده لبناء الجدار وحماية الحدود وضمان أمن بلدنا”.

وقال الديمقراطيون إنه لا توجد هناك حالة طوارئ وطنية عند الحدود المكسيكية، وأنهم يفكرون في اتخاذ إجراء قانوني، ومن المرجح أيضًا أن تتخذ جماعات الحقوق المدنية التي لا تستهدف الربح إجراءات أمام المحاكم.

وتتفاقم أزمة جدار المكسيك الحدودي في الولايات المتحدة الأمريكية، في ظل تمسك الرئيس دونالد ترامب بخطة تمويل بناء الجدار لتأمين الحدود، مقابل رفض من الحزب الديمقراطي داخل أروقة الكونجرس وخارجها.

وشهدت الولايات المتحدة إغلاقاً حكومياً استمر 35 يوماً، بسبب مطالبة ترامب بمبلغ 5.6 مليار دولار لبناء جدار على الحدود الأمريكية مع المكسيك، لكن الديمقراطيين الذين يسيطرون على مجلس النواب أقروا مشروع قانون لإعادة فتح الحكومة دون تقديم تمويل إضافي للجدار.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين