أخبار أميركاأخبار العالم العربي

متضامنون مع فلسطين يحتجون ضد بايدن تزامنًا مع زيارته لميشيجان

ترجمة: مروة الحمدي

مع تصاعد حدة التوتر في الشرق الأوسط بين كل من إسرائيل وفلسطين، تصاعدت حدة الغضب بين اليهود المقيمين في ديترويت وكذلك العرب الأمريكيين، لكن وسط حرص من الجنبين على حفظ السلام بين سكان المدينة.

ولدى البعض من كلا الجانبين أحباء يعيشون في إسرائيل والمدن الفلسطينية، وهم يشعرون بالقلق حيالهم مع استمرار القصف المتبادل منذ 10 ايام.

في هذا الإطار نظم عدد من العرب الأمريكيين ثلاثة احتجاجات مناهضة للرئيس جو بايدن أمس الثلاثاء تزامنًا مع زيارته للمدينة التي ينتمي أكثر من نصف سكانها لأصول عربية.

وقام بايدن بزيارة مصنع Ford Rouge الكائن في مدينة ديربورن. فيما بدأت الاحتجاجات في العاشرة صباحًا عند مسجد الجمعية الإسلامية الأمريكية في ديربورن، وهي قريبة من المصنع الذي زاره بايدن.

كما استمرت الاحتجاجات حتى الواحدة ظهرًا خارج مركز شرطة ديربورن في طريق ميشيجان، بينما استمرت احتجاجات أخري حتى الساعة الواحدة والنصف ظهرًا في منطقة Lapeer Park في ديربورن. وأظهرت مقاطع فيديو للاحتجاجات وجود صيحات صاخبة مناهضة لبايدن.

وتعتبر هذه الاحتجاجات هي الأخيرة من سلسلة احتجاجات تم تنظيمها في ديربورن على مدار الأسبوع الماضي، حيث أثار موقف بايدن المنحاز لإسرائيل غضب العرب الأمريكيين، وذلك بسبب تخاذله عن دفع إسرائيل لوقف الهجمات في القدس وغزة، حيث لقي أكثر من 200 فرد مصرعهم.

جدير بالذكر أن نحو 47% من سكان ديربورن من العرب الأمريكيين ومعظمهم من المسلمين، وهى أعلى نسبة للعرب والمسلمين بين مدن الولايات المتحدة.

وفي هذا الصدد، قال سفيان نبهان، وهو مهاجر فلسطيني يعمل كمدير تنفيذي للمركز الإسلامي في ديترويت، وهو مسجد به غالبية من المصلين الفلسطينيين: “يساورنا القلق الشديد حيال ما يحدث في غزة، فإسرائيل تقوم بأعمال عنف لا مبرر لها.. والناس غاضبون جدًا”

فيما أعرب أسامة السبلاني، وهو ناشر بصحيفة أراب أمريكان نيوز ومقرها ديربورن، عن إحباطه من موقف إدارة بايدن، والذي عززت فوزه أصوات الأمريكيين العرب والمسلمين في انتخابات العام الماضي.

وقال سبلاني، الذي ساعد في تنظيم احتجاج كبير يوم الأحد الماضي في ديربورن لمساندة الفلسطينيين: “لم أعهد مجتمعنا غاضبًا هكذا من قبل”.

وكان بايدن قد أكد في بيان صادر عن البيت الأبيض على دعمه القوي لحق إسرائيل في الدفاع عن نفسها أمام هجمات صواريخ حماس وما أسماها بعض المجموعات الإرهابية الأخرى في غزة. وطالب بايدن بوقف إطلاق النار.

وتساءل سبلاني: “كيف يعطون إسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها بينما يحرمون الفلسطينيين من هذا الحق للدفاع عن أنفسهم. هذا شيء غير منطقي”

ولم يكن عضوا مجلس الشيوخ عن ميشيجان ديبي ستابينو وجاري بيترز، من بين الـ28 عضوًا ديمقراطيًا في مجلس الشيوخ الذين دعوا إلى وقف إطلاق النار في بيان لهم يوم الأحد الماضي.

وهو الأمر الذي خيب أمال المجموعات العربية الأمريكية والمسلمة التي أيدت حملاتهم الانتخابية في السنوات السابقة.لكن النائب جاري بيترز أصدر بيانًا في وقت متأخر من ليلة الاثنين الماضي، قال فيه إنه يدعم الآن وقف إطلاق النار.

المصدر: Detroit Free Press

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين