أخبار أميركاأميركا بالعربي

مايا أنجيلو.. أول امرأة سوداء توضع صورتها على عملة معدنية أمريكية

إيمان حامد- أصبحت الكاتبة والشاعرة الراحلة، مايا أنجيلو Maya Angelou، أول امرأة سوداء توضع صورتها على عملة معدنية في أمريكا.

جاء ذلك بعد أن سكّت وزارة الخزانة عملات معدنية من فئة ربع دولار، تحمل صورة الشاعرة الراحلة، حسبما أعلنت دار سك العملة في “بيان” لها.

وكانت أنجيلو التي توفيت عام 2014 عن عمر 86 عاماً، أول امرأة سوداء تكتب قصيدة وتؤديها في حفلة تنصيب رئاسية في الولايات المتحدة.

وتخطط الوزارة لسكّ عملات معدنية أخرى تكريماً لنساء رائدات، من بينهن رائدة فضاء، وممثلة، وزعيمة قبيلة، كجزء من برنامج “أرباع النساء الأمريكيات”.

وقال فينتريس سي جيبسون Ventris C. Gibson، نائب مدير دار سك العملة في بيان: “يشرفني أن أقدم أول عملات معدنية متداولة في بلادنا مخصصة للاحتفال بالنساء الأمريكيات وإسهاماتهن في التاريخ الأمريكي”.

وألقت أنجيلو قصيدة في حفل تنصيب الرئيس بيل كلينتون في عام 1993، وحصلت على وسام الحرية الرئاسي من الرئيس باراك أوباما في عام 2011، بحسب “نيويورك تايمز“.

وقال الرئيس الأسبق أوباما في ذلك الوقت، عن أنجيلو إنها “كاتبة رائعة، وصديقة وامرأة استثنائية حقًا”.

الرسم الموجود على عملة الربع دولار ابتكره المصمم إيميلي دامستر اEmily  Damstra، يصور أنجيلو وذراعيها مرفوعتان، وخلفها أشعة الشمس وطائر يفرد جناحيه.

وقالت دار سك العملة، إن الصور كانت “مستوحاة من شعرها ورمزية للطريقة التي تعيش بها”.

 

وبين الشخصيات المقرر سك صورها على العملات، سالي رايد، أول رائد فضاء أمريكية، وويلما مانكيلر وهي أول زعيمة لقبيلة الشيروكي وناشطة في حقوق السكان الأصليين، وآنا ماي يونغ التي تعدّ أول نجمة من أصل صيني في هوليوود.

كما تدرس دار سك العملة كذلك استبدال صورة الرئيس أندرو جاسكون الموجودة على العملة الورقية من فئة 20 دولارًا، بصورة للناشطة من أجل إلغاء العبودية هاريت توبمان، التي أنقذت أشخاصاً من الرق عبر طرق سرية عرفت بنفق 

وقالت السناتور كاثرين كورتيز ماستو Catherine Marie Cortez Masto (ديمقراطية من نيفادا): “ألهمت كتابات مايا أنجيلو ونشاطها عددًا لا يحصى من الأمريكيين، وساعد إرثها في تعزيز المزيد من الإنصاف والتفاهم في جميع أنحاء أمتنا”.

وقالت النائبة باربرا ليBarbara Lee: “بصفتها رائدة في حركة الحقوق المدنية، وشاعرة، وأستاذة جامعية، وممثلة برودواي، وراقصة، وأول قائدة تلفريك أمريكية من أصل أفريقي في سان فرانسيسكو، فقد ألهم تألق وفن مايا أنجيلو أجيالًا من الأمريكيين”.

وأضافت: “سأعتز إلى الأبد باللحظات الخاصة التي تشرفت بمشاركتها مع مايا، بداية من التحدث معها في غرفة معيشتها كأخوات، إلى مشورتها التي لا تقدر بثمن خلال التحديات التي واجهتها كامرأة سوداء في منصب منتخب. أنا فخور لقيادة هذا الجهد لتكريم هؤلاء النساء الرائعات، اللائي غالبًا ما يتم تجاهلهن في روايات بلادنا للتاريخ.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين