صوت أمريكا

مئات العسكريين يتخلون عن حكومة مادورو وأمريكا تعاقب مقربين منه

فرضت الأمريكية عقوبات مالية على مسئولين أمنيين وعسكريين فنزويليين مقربين من ، لدورهم في منع وصول إلى البلاد.

وقال – وفقا لقناة “الحرة” الأمريكية – إن منع مادورو وصول الشاحنات والسفن المحملة بمساعدات إنسانية يعكس استغلال نظامه غير الشرعي للتحكم في الفنزويليين الضعفاء.

وأشار إلى أن العقوبات فرضت على عناصر في قوات الأمن التابعة للرئيس مادورو، ردًا على العنف القمعي والوفيات المأسوية وإحراق مواد غذائية وأدوية موجهة إلى المحتاجين من الفنزويليين.

من ناحية أخرى قال زعيم المعارضة الفنزويلية خوان جوايدو إن 600 شخص من أفراد القوات المسلحة تخلوا عن حكومة الرئيس نيكولاس مادورو خلال الأيام الماضية.

ونقلت قناة “يورونيوز” الإخبارية عن جوايدو قوله، خلال مؤتمر صحفي بعد لقائه مع رئيس باراجواي ماريو عبدو، “سنعلن خلال الساعات القليلة القادمة عن مسيرات احتجاج جديدة”.

وأضاف “تحدثنا بوضوح إلى التي رأت أكثر من 600 ضابط خلال الأيام الأخيرة ينضمون إلى جانب الدستور”، مشيرًا إلى أن “هناك عملية انتقال واضحة للغاية باتجاه الديمقراطية”.

كان ، قد أكد مسبقًا أن الوعود الكاذبة من جانب بعض الدول تسببت في انشقاق أكثر من 100 عسكري عن الحرس الوطني، مضيفًا أن “هذا عدد قليل جدًا، بين الذين عبروا الحدود على أمل تلقي 20 ألف دولار”، لافتا إلى أن انشقاق هؤلاء العسكريين لن يؤثر في القدرة القتالية للقوات المسلحة الفنزويلية.

وكان ، المدير العام لدائرة الهجرة في ، الدولة الحليفة الأمريكية القديمة في المنطقة، أفاد بأن العدد الإجمالي للأفراد في مختلف وحدات الذين عبروا الحدود مع ، قد تجاوز 320 شخصا.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين