أخبار أميركاأميركا بالعربي

قافلة عربية لمساعدة المشردين في ديترويت تعيد مشردًا لوالدته

ترجمة: مروة مقبول

تحت شعار “الإنسانية أولًا” انطلقت قافلة تضم العديد من شباب العرب الأمريكيين في ديترويت لمساعدة المشردين في شوارع مدينتهم، حيث قدموا لهم الطعام وحقيبة بها مستلزمات أساسية، وملابس وقفازات ليشعروا معها بالدفء في ظل البرد القارس الذي تعاني منه البلاد.

حكاية مشرد  

“تيري مودي” أحد المشردين في ديترويت، يجلس في زاوية مرتديًا قميصًا طويلاً ويضع غطاءً رمادياً رفيعاً فوق كتفيه، ولا يرتدي قفازات لتحميه من البرد القارس، ويمسك بلافتة كُتب عليها ” مشردٌ وجائع”.

ولكن تيري، 19 عامًا، لم يكن مشردًا أبدًا، بل لديه منزل على الجانب الشرقي من ديترويت، وأم هناك لم تره منذ أن غادر من أجل الدراسة الجامعية بولاية كنتاكي في مارس الماضي.

اختار الحياة كمشرد بدلًا من أن تعرف أمه أنه تم طُرده من الجامعة بسبب اشتراكه في عراك، ويقضي لياليه إما في ملجأ قريب أو ينام تحت جسر في الطريق السريع 75.

فهو لا يريد أن “يحطم قلبها” وتعرف أن أيام دراسته الجامعية قد انتهت بعد فصل دراسي واحد، وأنه عاد إلى المنزل بلا عمل، ولا خطة، ولا دعم، فهو لن يحتمل أن يرى خيبة الأمل على وجه أمه.

أما الأم فكانت تعتقد أن ابنها أحب الكلية لدرجة أنه لم يتمكن من زيارتها وقضاء عطلة عيد الميلاد معها.

وفي وقت مبكر من بعد ظهر يوم الأحد، كان العام الجديد يحمل لتيري العون والمساعدة والخلاص من حياة المشردين. فقد واجه قافلة كبيرة من العرب تقدم مساعدات إنسانية لجميع المشردين في المدينة ولم يكن يعرف أنهم سيكون لهم الفضل في تغيير مصيره.

فقد تواصلوا مع والدته وحضرت لرؤية ابنها الذي كان لديه الكثير ليوضحه لها، وكيف أنه لم يلجأ إليها عندما كان في حاجة لذلك.

احتياجات أساسية

كان لدى سارة ناصر، 26 عامًا من ديربورن وصديقتها ياسمين ملاح، 26 عامًا، من ديربورن هايتس، أحد أعضاء القافلة الإنسانية، أكثر من 150 حقيبة بها المستلزمات الضرورية مثل فرشاة ومعجون أسنان، طقم الإسعافات الأولية، صابون، وقفازات لإعطائها للمشردين.

أما نبيل شهزاد، 31 عامًا من كانتون، وعاصم غاني، 22 عامًا، من ستيرلينج هايتس، فلديهما حقائب بها ملابس، بطانيات، طعام، جوارب، أغطية للرأس وسترات للأشخاص المحتاجين في وسط مدينة ديترويت لمواجهة أبرد شهر في السنة.

ويساعد علي بزي، 26 عامًا من ديربورن، في تنظيم الأعمال بين المتطوعين، حيث قال: “أريد أن نكون سباقين، ونحاول التحدث مع المشردين والوصول إليهم”.

وأضاف: “أريد للمتطوعين قبل المشردين أن يدركوا حقًا أننا واحد، وأن لدينا أوجه تشابه عديدة، فلكل واحد منا لديه تحدي خاص يحتاج إلى التغلب عليه.”

أكد علي أن هدف القافلة هو مساعدة هؤلاء المشردين من خلال منحهم الاحتياجات الأساسية التي يحتاجونها وليس إعطائهم مالًا، وهو الشيء الذي يحاول منع بعض المتطوعين المتعاطفين من فعله.

وفقًا لتقرير أصدرته ولاية ميشيجان عن المشردين عام 2018، يعاني أكثر من 10 آلاف شخص في ديترويت من التشرد بمختلف أنواعه، بينما يعاني أكثر من 2200 شخص من التشرد الدائم.

وأوضح أن ثلثي المشردين هم من الرجال و88% من السود متوسط أعمارهم لا يتجاوز 36 عامًا.

للاطلاع على الرابط الأصلي:

https://www.detroitnews.com/story/news/local/detroit-city/2020/01/05/group-offers-pizza-care-packages-touch-humanity-detroits-homeless/2810758001/

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين