أخبار أميركاأميركا بالعربي

فَصْل طالب ثانوي بسبب ذهابه إلى المدرسة في يوم التعلم عن بُعد!

ترجمة: مروة مقبول

يواجه طالب ثانوي في مدينة لونج آيلاند بولاية نيويورك قرارًا بالفصل لمدة خمسة أيام، بعد أن تجاهل تعليمات التعلم والحضور إلى المدرسة في اليوم الذي كان مقررًا له أن يتعلم فيه عن بُعد.

أوضح الطالب مافريك ستو، 17 عامًا،  لصحيفة محلية سبب حضوره دروسًا شخصية في اليوم الأول من الدراسة: “ذهبت إلى المدرسة، فهذا هو المكان الذي من المفترض أن يقصده الطلبة”. وأضاف أنه يعتقد أن قرار الفصل قد تجاوز الحدود.

وكان ستو قد ذهب إلى مدرسته، ويليام فلويد الثانوية، أمس الثلاثاء ليحضر الدروس داخل الفصل بدلًا من التعلم عن بُعد. وبمراجعة سجلات الحضورالشخصي، أدرك المدرس أنه لم يلتزم بالقرار وأرسله إلى مكتب مدير المدرسة الذي أعلن الإجراء التأديبي.

 يحظى ستو بدعم والديه، حيث وافقته والدته نورا كابلان ستو على قراره مؤكدةً: “يجب أن يكون الأطفال في المدرسة كل يوم”. وقالت “التعلم الافتراضي ليس مفيدًا..كما أنه ليس مجديًا”، وأدانت قرار فصل ابنها لأنه يريد أن يكون في المدرسة.

أضاف والد الطالب، ريتشارد ستو: “إنه طفل ذكي جدًا. إنه يعرف ما يفعله. عندما قال أن هذه هي الطريقة التي يريد أن يتعامل بها مع الوضع، قلنا له افعل ما تشاء”.

قال المتحدث باسم المنطقة التعليمية، جيمس مونتالتو، في بيان إنه لكي تمتثل المدرسة لإجراءات التباعد الاجتماعي التي تفرضها الولاية، يجب على الطلاب الالتزام بجداولهم المختلطة.

كما أكد: “الطلاب الذين يرفضون الالتزام بأيامهم الشخصية المقررة و يتجاهلون بشكل صارخ التوجيهات بمغادرة ساحات المدرسة والتسبب إزعاج الطلاب الآخرين، سيواجهون إجراءات تأديبية مماثلة”.

للاطلاع على الرابط الأصلي إضغط هنا

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين