أخبار أميركاأميركا بالعربي

غلق مدرسة إبتدائية في ديربورن بسبب مخاوف من كورونا

ترجمة: مروة مقبول

أعلنت مدارس ديربورن العامة مساء الأربعاء أنه سيتم غلق مدرسة “ويتمور بولز” الابتدائية وبشكل مؤقت، بعد أن تعامل أحد الموظفين مع شخص مصاب بفيروس COVID-19.

وقال المشرف العام للمدارس، دكتور جلين ماليكو، إن هذه الخطوة هي بمثابة “أجراء وقائي أكثر حذرًا” ، حيث تنتظر المقاطعة نتائج اختبار الموظف، الذي يعمل لدى مدرسة “ويتمور بولز” فقط، لمعرفة ما إذا قد انتقلت إليه العدوى. وأكد أنه ليس واردًا أي خطط لإغلاق مدرسة أخرى في هذا الوقت.

وأعلن المشرف العام أنه سيتم غلق المدرسة ليوم الخميس فقط، في حال تمكن المسؤولون من الحصول على نتائج اختبار الموظف.

وفي مؤتمر صحفي في مركز الخدمات الإدارية الخاص بالمنطقة التعليمية مساء الأربعاء، قال د.ماليكو “نحن على اتصال دائم بمسؤولي الصحة العامة في مقاطعة واين بولاية ميشيجان ومركز السيطرة على الأمراض. وسنواصل العمل معهم مباشرة واتباع توصياتهم فيما يتعلق بمكافحة انتشار فيروس كورونا الجديد”.

وأكد د. ماليكو أنه هو من قام باتخاذ قرار إغلاق المدرسة، على الرغم من أن وزارة الصحة قالت أن الخطر على الطلاب والموظفين “منخفض للغاية”. وأضاف أنه إذا ثبت أن العدوى قد انتقلت للموظف، فستراجع المنطقة التعليمية قراراتها مع وزارة الصحة في مقاطعة واين.

وإلى جانب د. ماليكو، حضرالمؤتمر الصحفي مدير الإعلام ، السيد ديفيد موستونن ، ورئيس مجلس الإدارة السيد حسين بيري الذي ناشد أولياء الأمور بعدم الاعتماد على وسائل التواصل الاجتماعي للحصول على معلومات فيما يتعلق بهذا الشأن، وبمراجعة الموقع الألكتروني الرسمي للمنطقة التعليمية بشكل منتظم.

كما أوضح أنه سيتم استغلال يوم الخميس لضمان تنظيف المدرسة بشكل كبير، وذلك باستخدام موظفي المنطقة وأفراد تابعين لشركة خاصة على دراية بالتعامل مع الجراثيم.

وفي الوقت نفسه ، كرر د.ماليكو أثناء المؤتمر الصحفي ضرورة اتباع التعليمات الصحية لمكافحة انتشار الفيروس، بما في ذلك غسل اليدين جيدًا أو استخدام معقم اليدين، والسعال والعطس في منديل أو الذراع ، والبقاء في المنزل إذا شعرالشخص بأي أعراض.

وكانت المنطقة التعليمية قد أرسلت استطلاعات لأولياء الأمور والمدارس بشأن تحويل نظام التعليم من الفصول الدراسية إلى التعلم عبر الإنترنت. وهو الأمر الذي لم تستطع مدارس ديربورن تنفيذه، على الرغم من أنها تدعم منذ فترة طويلة هذه الخطوة، لأنها يمكن أن تؤثر سلبًا على الطلبة خاصة الأطفال ذوي الدخل المنخفض الذين ليس لديهم إمكانية الوصول بسهولة إلى التكنولوجيا المناسبة أو الإنترنت لمتابعة الدروس من المنزل.

وبخصوص الآباء الذين يفضلون الوقاية لأطفالهم وإبقاء في المنزل، أكد د. ماليكو أنهم ” لديهم الحق في اتخاذ القرار الذي يخدم مصلحة أسرتهم وأطفالهم”. وأضاف أنه ليس هناك خطر يهدد سلامة وصحة الأطفال في مدارس ديربورن العامة الأخرى في الوقت الحالي.

Whitmore Bolles closed Thursday as precaution after staff member exposed to COVID-19

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين