أخبار أميركا

غارة أميركية تسفرعن مصرع 8 من حركة الشباب المتطرفة بالصومال

قالت قيادة القوات الأميركية في أفريقيا في بيان لها إن الجيش الأميركي شن غارة جوية في الصومال استهدفت حركة الشباب المتشددة .

وذكر البيان أن الغارة الجوية التي شنت السبت بالقرب من بلدة جاندارشي الساحلية، في الجنوب من العاصمة الصومالية مقديشو ، أسفرت عن مصرع ثمانية من عناصر حركة الشباب المتطرفة .

وذكر البيان أن الغارة الجوية تستهدف “تحجيم حرية تنقل عناصر حركة الشباب وزيادة الضغط على الحركة الإرهابية”. ولم يُقتل أي مدني في الهجوم على بلدة جاندارشي الواقعة جنوب غربي العاصمة مقديشو.

وكانت هذه أحدث سلسلة من الغارات الجوية التي تنفذها الولايات المتحدة بالتنسيق مع الحكومة الصومالية في الدولة الواقعة شرقي إفريقيا في إطار جهودها في مكافحة الإرهاب.

وشن الجيش الأميركي خلال العام الجاري ما لا يقل عن أربعين غارة جوية مستهدفا حركة الشباب التي تعد أكثر الجماعات الإسلامية المتطرفة نشاطا في أفريقيا.

ويوم السبت الماضي شن الجيش غارة جوية أخرى أسفرت عن مصرع أربعة من مقاتلي حركة الشباب المتشددة في الصومال .

وأعلنت القيادة الأميركية في إفريقيا في بيان الأحد الماضي أن الهجوم الذي وقع في جنوب الصومال السبت جاء دفاعاً عن النفس.

وأضاف أنه تم تنفيذ الضربة الجوية بعد أن قام مقاتلون متشددون من حركة الشباب بمهاجمة القوات المتحالفة مع الولايات المتحدة.

وتصاعدت وتيرة الغارات الأميركية بعد موافقة الرئيس الأميركي دونالد ترامب ، على توسيع نطاق العمليات العسكرية في منطقة القرن الأفريقي.

وتدعم الولايات المتحدة وحوالي 22 ألف جندي من الاتحاد الأفريقي القوات الصومالية في قتالها ضد حركة الشباب.

وتسيطر حركة “الشباب” على أجزاء من ريف جنوب ووسط الصومال، وتواصل شن هجمات دامية في العاصمة مقديشو ومدن أخرى.

وتشن الحركة، التابعة لتنظيم القاعدة الإرهابي الدولى، هجمات منتظمة داخل دولة الصومال المضطربة الواقعة شرق إفريقيا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين