أخبار أميركا

عودة الحكومة الأميركية لاستئناف عملها بعد أطول إغلاق جزئي

تستأنف الحكومة الأمريكية عملها غدا ، وتبدأ في تعويض الموظفين عن رواتبهم التي لم يتلقوها، وذلك بعد أطول إغلاق جزئي للحكومة الأميركية شهدته الولايات المتحدة في تاريخها امتد منذ 22 ديسمبر الماضي ولمدة خمسة أسابيع حتى الآن.

ووقع الرئيس الأمريكي دونالد ترمب يوم الجمعة قرارا لتمويل الحكومة لمدة ثلاثة أسابيع فيما يحاول أعضاء الكونجرس التفاوض بشأن مشروع قانون لتمويل الحكومة الاتحادية حتى 30 أيلول (سبتمبر).

وأبلغ راسل فاوت القائم بأعمال رئيس مكتب الإدارة والميزانية في البيت الأبيض الوكالات الحكومية في مذكرة بقرار استئناف العمليات “بطريقة سريعة ومنظمة”.

وبحسب “الفرنسية”، عقد البيت الأبيض مؤتمرا عبر الهاتف مع المسؤولين الماليين للحكومة أمس السبت لمناقشة استئناف عمليات الحكومة فيما بدأت الإدارات والهيئات في إجراء مناقشات حول كيفية التعامل مع المسائل الإدارية المؤجلة والسياسات العامة.

وأدى الإغلاق الجزئي للحكومة الذي استمر 35 يوما، وهو الأطول في تاريخ الولايات المتحدة، إلى توقف دفع رواتب نحو 800 ألف موظف اتحادي بما شمل 380 ألفا من العاملين الغائبين بإذن.

وطلب ترامب تخصيص 5.7 مليار دولار في الميزانية لتمويل بناء جدار على الحدود بين الولايات المتحدة والمكسيك وهو ما رفضه نواب ديمقراطيون.

ووفقا لدراسة نشرت الأسبوع الماضي، فإن الحكومة تدين للموظفين الاتحاديين بنحو ستة مليارات دولار من متأخرات الرواتب.

ومن المرجح أن يؤدي الإغلاق إلى تأجيل تقديم ترامب لاقتراحات ميزانية العام المقبل وكذلك جلسات الكونجرس المتعلقة بمناقشة الميزانية.

ولم يتضح بعد متى سيلقي ترامب خطاب حالة الاتحاد السنوي ، الذي تأجل بناء على طلب من رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي ، لكن مسؤولا في الإدارة طلب عدم ذكر اسمه أشار إلى أنه من المرجح أنه سيتأجل إلى شباط (فبراير).

وكان من المقرر أن يلقي ترامب خطاباً للشعب الأمريكي يوم الثلاثاء 8 يناير/كانون الثاني، وظل يلوح بإعلان «حالة طوارئ وطنية» من شأنها أن تسمح له ببناء الجدار دون موافقة الكونجرس، وهي خطوة محفوفة بالعقبات القانونية والخطورة السياسية.

وأعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الجمعة الماضية 25 ينايرالتوصل إلى اتفاق بشأن تشريع لإعادة عمل الحكومة الأمريكية حتى 15 فبراير/شباط 2019، ووضع حد ولو مؤقتا لأطول إغلاق حكومي جزئي في تاريخ أمريكا.

وقال ترامب، في البيت الأبيض: «أنا فخور للغاية بأن أعلن اليوم أننا توصلنا إلى اتفاق لإنهاء إغلاق الحكومة الاتحادية وإعادة عملها».

وأضاف ترامب أن لجنة من الحزبين الجمهوري والديمقراطي ستجتمع، لمناقشة احتياجات أمن الحدود في البلاد.

لكن الرئيس الأمريكي عاد ليهدد بفرض إغلاق حكومي جزئي جديد إذا لم يتم التوصّل إلى اتفاق حول الجدار الحدودي مع المكسيك. وتسبب الإغلاق الحكومي الجزئي بأمريكا في الكثير من المشاكل، خاصة بالنسبة للموظفين الذين توقفت أجورهم، في ظل الصراع بين الديمقراطيين بقيادة نانسي بيلوسي، والجمهوريين بقيادة الرئيس دونالد ترامب

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين