جديد الهجرةصوت أمريكا

صحيفة تنتقد استمرار موقف ترامب المتشدد تجاه الهجرة

كشفت صحيفة (واشنطن بوست) الأمريكية أنه على الرغم من انخفاض أعداد المهاجرين طالبي الذين يصلون إلى الحدود الجنوبية لأمريكا، لا يزال الضغط السياسي الناتج عن هذه الأزمة كما هو.
ولفتت الصحيفة – في مقال تحليلي نشرته على موقعها الإلكتروني اليوم الاثنين – إلى انحصار الرئيس الأمريكي دونالد وخصومه على ما يبدو في صراع أسبوعي بشأن أزمتي الهجرة والهوية في .
واستنكر المنتقدون الظروف والأساليب التي يتعرض لها آلاف المهاجرون على الحدود، وذلك على خلفية وفاة مواطن من نيكاراجوا الأسبوع الماضي في إحدى مراكز احتجاز سلطات الهجرة الأمريكية ليكون المهاجر الثاني عشر الذي توفي منذ سبتمبر الماضي.
وأفادت الصحيفة الأمريكية بأن موقف ترامب المتشدد من هذه القضية يظل ثابتا لا ينثني، إذ يرى أن تدفق المهاجرين في الغالب من أمريكا الوسطى يمثل أزمة تاريخية؛ بل وفرصة سياسية.. موضحة أن ترامب يسعى دائما في المسيرات والتجمعات إلى إثارة قاعدة قومية بإصراره المضلل على أن خصومه الديمقراطيين يفضلون “الحدود المفتوحة” بدون إنفاذ للقانون ، وحتى بعد الحصول على تمويل من لمجموعة من التدابير الأمنية على الحدود، جدد الرئيس الأمريكي وعده بتنفيذ عمليات ترحيل جماعي للمهاجرين غير الشرعيين الذين يعيشون في أجزاء مختلفة من البلاد.
ونقلت الصحيفة عن المهاجرة عن إيفا – التي وصلت بشكل غير قانوني قبل 19 عامًا من المكسيك وابنتها المراهقة من مواطني الولايات المتحدة – قولها ” لا أعرف عند مغادرتي في الصباح ما إذا كنت سأعود إلى المنزل في الليل.. يمكن أن يأتوا ويأخذوني في أي وقت”.
وأشارت الصحيفة إلى أنه يجري إيلاء مزيد من الاهتمام للحالة الفوضوية البائسة على طول الحدود، مستشهدة بوصف وفد من المشرعين الديمقراطيين الأسبوع الماضي للظروف “المرعبة” التي واجهوها في عدد قليل من المرافق التي قاموا بجولة فيها… وذكرت صحيفة /نيويورك تايمز/ أن السلطات الأمريكية تجاهلت في بعض الحالات المخاوف التي أثارها موظفو الحدود بشأن الحالة المؤسفة لبعض مراكز الاحتجاز، لا سيما تلك التي تستضيف الأطفال المهاجرين الذين لا يرافقهم أحد.
تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: