أخبار أميركاكلنا عباد الله

صحيفة تعتذر بعد نشر إعلان معادي للمسلمين في ولاية تينيسي

قدمت صحيفة “تينيسيان” اعتذارًا، أمس الأحد، عقب نشرها إعلانا معاديًا للمسلمين والديانة الإسلامية، متعهدة بالتحقيق في من يقف وراء نشر الإعلان، ومضمونة الذي ينشر الكراهية ضد المسلمين.

وكانت الصحيفة قد نشرت إعلانًا على صفحتها الرئيسية يدعى أن “الإسلام” يعتزم تفجير قنبلة نووية في “ناشفيل”، عاصمة ولاية تينيسي.

​وحذر الإعلان، الذي احتل صفحة كاملة من الجريدة الأكثر قراءة في ولاية تينيسي، من “حرب أهلية أخرى”، وألقى باللوم على الإسلام بالتسبب في حرب عالمية ثالثة في المستقبل.

وزعم الإعلان، الذي نشرته مجموعة دينية تطلق على نفسها اسم “بعثة المستقبل التبشيرية لأمريكا”، أنه استند على آيات في الإنجيل، تحمل نبوءة مستقبلية بشأن اعتزام “الإسلام تفجير قنبلة نووية” في ناشفيل، كما حدد يوم 18 يوليو موعدا للتفجير.

ورغم أن الإعلان قال إنه استند إلى نبوءة مفترضة في الإنجيل، إلا أنه ليس واضحا حتى الآن أي آيات تذكر ولاية تينيسي أو القنابل النووية في الإنجيل.

وتضمن الإعلان صورا للرئيس دونالد ترامب، ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، والبابا فرنسيس بابا الفاتيكان.

كما وصف الإعلان الرئيس ترامب بـ”الرئيس النهائي للولايات المتحدة”، مدعيًا أن توليه الرئاسة كان جزءًا من نبوءة وردت في الكتاب المقدس.

اعتذار الصحيفة

من جانبه قال رئيس تحرير الصحيفة إن تحقيقًا يجري حول الإعلان، الذي “كان ينبغي ألا ينشر أبدا”.

وقال مايكل أناستاسي نائب الرئيس ورئيس تحرير صحيفة تينيسيان، فى بيان أمس الأحد، إن الإعلان “مروع ولا يمكن الدفاع عنه أبدًا في جميع الظروف”، مضيفا  “لقد أضر ذلك بأعضاء مجتمعنا وموظفينا وهذا يحزنني بشكل كبير، وهو لا يتفق مع كل ما تمثله تينيسيان كمؤسسة”.

وأضاف: “من الواضح أن ثمة خطأ يستدعي التدقيق الشديد في عملية نشر المحتوى الإعلاني لدينا”، وفقًا لموقع “الحرة”.

وأدانت نقابة صحف ممفيس ونقابة صحف نوكسفل الإعلان، في بيان وصفه بأنه “مروع ويحمل كراهية للإسلام وغير مقبول”.

وقال محررون في الصحيفة إن “من المقلق نشر مثل هذه الإعلانات”، مؤكدين أن “القسم الإعلاني منفصل عن القسم التحريري في الصحيفة”.

انتقادات كبيرة

وأثار الإعلان على الفور انتقادات كبيرة من قبل منظمات ومجموعات حقوق إنسان، والآلاف من متابعي وسائل التواصل الاجتماعي الأميركية.

وقال موقع Muslim Matters  إن “الإعلان تحريض خطير ضد المسلمين لتحويل الانتباه عن المشاكل الاجتماعية والسياسية العميقة في أميركا”.

كما انتقدت منظمة تينيسي لحقوق المهاجرين واللاجئين، الصحيفة “لإذكاء الخوف والكراهية ضد المجتمعات المسلمة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين