أخبار أميركاأميركا بالعربي

شجار بين سائقين في محطة وقود بنورث كارولينا مع استمرار نقص الوقود

ترجمة: فرح صفي الدين

تداول رواد منصات التواصل الإجتماعي مقطع فيديو يوضح شجار نشب بين رجل وامرأة داخل محطة وقود في ولاية نورث كارولينا، في ظل استمرار أزمة نقص وقود السيارات التي أصابت ولايات الساحل الشرقي بعد الهجوم الإلكتروني على خط أنابيب شركة Colonial Pipeline الأسبوع الماضي.

 قال شاهد العيان الذي صور الحادث أمس الثلاثاء من داخل محطة وقود في “نايتديل” أن امرأة في سيارة بيضاء حاولت أولاً قطع صف السيارات التي كانت تنتظر التزود بالوقود.

وأضاف أنه عندما لم يسمح لها أحد بالدخول، قادت سيارتها إلى جانب سيارة دفع رباعي تنتظر في الصف وتصدمها.

ويظهر الفيديو، الذي نشرته شبكة Fox News، المرأة وهي تخرج من سيارتها عندما لم يسمح لها هو الآخر بالمرور لتبصق عليه. ويخرج الرجل من سيارته، ويمشي نحو المرأة ويبدو أنه بصق في وجهها قبل أن يندلع شجار وصل إلى اشتباك بالأيدي. وبحسب الشبكة الإخبارية، لم ترد تقارير فورية عن اعتقال أي من طرفي الشجار.

ينقل نظام خط شركة Colonial Pipeline، الذي يبلغ طوله 5500 ميل، أكثر من 100 مليون جالون من البنزين والديزل ووقود الطائرات وزيت التدفئة يوميًا، أو ما يقرب من 45 ٪ من الوقود المستهلك على الساحل الشرقي بين ساحل الخليج ومنطقة مترو نيويورك.

وفي ظل استمرار أزمة وقود السيارات لليوم السادس على التوالي، تسابق المستهلكون على تأمين إمدادات الوقود بشتى السبل، حذر مسئولون على تويتر من انتشار عمليات ملء أكياس بلاستيكية بالبنزين  وناشدوا المواطنين لاستخدام الأوعية المعتمدة للوقود فقط.

ومع نفاد الإمدادات في محطات بيع البنزين في بعض المدن وتزايد معدل الشراء الذي أدى إلى ظهور طوابير طويلة وارتفاع الأسعار في محطات الوقود قبل عطلة في الولايات المتحدة في نهاية هذا الشهر تعتبر تقليديًا بداية ذروة الموسم الصيفي لقيادة السيارات، صرحت الشركة اليوم الأربعاء أنها قد بدأت إعادة تشغيل خطوط الأنابيب حوالي الساعة الخامسة مساءً. وأوضحت في بيان لها الأمر “سيستغرق عدة أيام حتى تعود سلسلة التوريد الخاصة بتسليم المنتج إلى طبيعتها.”

المصدر: Fox News

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين