أخبار جاليتناجاليتناحوادثصوت أمريكا

زوجها أم مناهضون لفكرها.. من قتل المصرية الأمريكية علا سالم؟

رغم مرور حوالي أسبوعين لا زال الغموض يحيط بواقعة مقتل الناشطة الأمريكية من أصل مصري، ، صاحبة الـ25 عامًا، والتي عُثر على جثتها في 24 أكتوبر الماضي، في ، حيث كان جسدها مغطى جزئيًا بأوراق الشجر وبملابسها الكاملة.

وعقب العثور على جثمانها، شارك مئات الأشخاص في صلاة الجنازة على روحها بمركز شباب المجتمع المسلم في ، في الـ26 من أكتوبر الماضي.

أصول مصرية

وتنتمي علا لعائلة مصرية هاجرت من مصر منذ سنوات طويلة، واستقرت في بالولايات المتحدة الأمريكية، حيث نشأت علا في منطقة كوني آيلاند في بروكلين.

ويعمل والد علا سالم، كسائق، كما أنه كان بطل المنتخب الأوليمبي المصري في الملاكمة، وكان معروف باسم الساحر المصري، إلا أنه ترك اللعبة، وخلفه ابنه عمر فيها.

جريمة غامضة

من جانبها أكدت التي تتولى التحقيق في الواقعة أنها لا تمتلك أي معلومات حول هوية القاتل ودوافعه، لافتةً إلى أنها تنتظر نتيجة الطب الشرعي.

وقالت الشرطة إن جسد علا لا يشهد أي جروح أو إمكانية تعرضها لصدمات، مبينةً أنها تجري اختبارات سموم على جسدها وربما يستغرق الأمر أسابيع.

ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن والد علا أن ابنته، في يوم اختفائها، تحدثت إلى والدتها وأخبرتها أنها «متأخرة على الطريق السريع». وأن ابنتهما «كانت تقول دائمًا إن شخصًا يتتبعها»، وهو ما يثير الكثير من التكهنات حول من يقف وراء مقتلها.

وكانت للشابة الأمريكية من أصول مصرية نشاطات في المجالات الإسلامية في نيويورك، وخاصة في مجال تأسيس أماكن لإيواء المسلمات المحتاجات، كما كانت لها نشاطات ذات صلة بالتطورات في مصر.

فقد كانت عضوًا نشطًا في مركز شباب المجتمع الأمريكي المسلم، وساهمت في تأسيس أماكن لإيواء المسلمات الفقيرات.

وتقول صحيفة “إندبندنت” إن “علا” كان يُنظر إليها باعتبارها حامية لحقوق من يتعرضون للعنف الأسري، لافتةً إلى أنها كثيرًا من تطوعت في مراكز المجتمع المدني، وكانت شخصية مغامرة.

مشكلة الحجاب

وأكدت الصحيفة أن علا كانت شخصية قوية لا تخشى شيئًا، مبينةً أنه كثيرًا ما تصادمت مع آخرين بسبب ارتداء الحجاب، كما عملت في صالة رياضية للملاكمة.

ففي عام 2011، حين كانت تبلغ من العمر 17 عامًا، تصدرت عناوين الصحف عندما زارت بلاي لاند بارك، وهي مدينة ترفيهية في نيويورك. وكانت هذه الزيارة جزءًا من رحلة نظمتها الجمعية للاحتفال بنهاية شهر رمضان، لكن المفاجأة أنه تم منعها من الدخول، حيث أخبرها العمال هناك أنها غير مسموح لها الدخول إلى المنتزه بسبب حجابها، وهو ما تسبب في مشاجرة، أسفرت عن القبض على 15 شخصًا.

مناهضون لأفكارها

وبعد واقعة الحجاب اتجهت لتعلم الملاكمة من أجل حماية نفسها، ثم تطوعت في مركز لحماية المعرضين للعنف المنزلي.

وتقول صديق علا، ورئيسة مركز نساء آسيا في بروكلين، ملجأ العنف الأسري الذي تطوعت فيه علا: “لا أعرف من فعل هذا بها، ليس لدي فكرة واحدة”.

وأثارت مواقع احتمالات أن نشاطات علا سالم الإسلامية، سواء في الولايات المتحدة، أو مواقفها المناهضة لما يحدث في مصر، وتعليقاتها المتلاحقة حول هذا الأمر، وهو ما جعل البعض يطرح فكرة أن يكون تم قتلها من أحد المناهضين لأفكارها سواء الدينية أو السياسية.

هل فعلها الزوج؟

فيما رجح آخرون أن يكون زوجها وراء مقتلها، خاصة وأن العلاقة بينهما شهدت توترات كثيرة خلال الفترة الأخيرة، وتدخلت الشرطة بينهما أكثر من مرة على مدار عام، حيث تم اعتقال الطرفين أكثر من مرة لانتهاكهما شروط الانفصال بين الزوجين، وأمرت محكمة في نيويورك، الزوج بأن يبتعد عن زوجته.

وحسب تصريحات أدلى بها والد علا “” لـ”نيويورك تايمز”، فإن ابنته التقت بزوجها أثناء دراستهما في كلية بروكلين بنيويورك، وبعد أن تزوجا، وانتقلا إلى شقة بعيدة عن منزل الأسرة، عادت البنت إلى منزل العائلة، وقالت إن العلاقات بينها وبين زوجها تدهورت كثيرًا.

وفجر الأب مفاجأة وهي مغادرة ابنته علا لمنزل العائلة قبل وفاتها بفترة، لافتًا إلى أنه يعتقد أن ابنته عادت إلى زوجها إلا أنه ليس متأكدًا من ذلك الأمر.

ورفض الوالد إعلان اسم الزوج، كما رفضت شرطة نيويورك تأكيد أو نفي هذه الشكوك، أو الكشف عن اسم الزوج.

يقول الأب: “أريد أن أعرف ما حدث لها، ما سبب وقوع ذلك، لا أحد يخبرني بشيء، أنا في انتظار نتائج التحقيقات، كانت جيدة جدا، كانت فتاة جميلة”.


الآراء الواردة في المقال تعبر عن وجهة نظر الكاتب ولا تعكس وجهة نظر الموقع


Advertisements

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: