أخبار أميركارياضة

جامعات ميشيغان لن تحرم الطلاب غير الملقحين من خوض المنافسات الرياضية

أصدرت محكمة فيدرالية مؤخرًا حكمًا يمنع جامعة ويسترن ميشيغان Western Michigan University من إجبار طلابها الرياضيين على أخذ لقاح كورونا كشرط لتمكينهم من المشاركة في المنافسات الرياضية.

وقال محامي الطلاب الذين أقاموا الدعوى إن هذ الحكم يعد سابقة قضائية مهمة وملزمة لجميع الجامعات والكيانات الحكومية في جميع أنحاء ولايات ميشيغان وأوهايو وكنتاكي وتينيسي.

ورأى قضاة محكمة الاستئناف الفيدرالية السادسة بمدينة سنسيناتي، أن منع الطلاب غير الملقحين من خوض المنافسات الرياضية يعتبر انتهاكًا لحقهم الدستوري، خاصة أولئك الذين يمتنعون عن التطعيم لأسباب دينية، وفقًا لموقع fox2detroit.

وكانت الجامعة قد استأنفت ضد حكم سابق يمنعها من إجبار هؤلاء الطلاب على تلقي اللقاح، مبررة ذلك بأن سياسة التطعيم التي تطبقها محايدة تجاه الدين، مشيرة إلى أن الطلاب الرياضيين الذين يسعون للحصول على إعفاء ديني من تلقي اللقاح ممنوعون من خوض المنافسات الرياضية، لكنهم ما زالوا أعضاء في فرقهم ويمكنهم الاحتفاظ بمنحتهم الدراسية.

جدير بالذكر أن الطلاب الذين أقاموا الدعوى، يبلغ عددهم 16 على الأقل ومعظمهم من الفتيات، ويلعبون في فرق الجامعة الخاصة برياضات مختلفة من بينها لكرة القدم وكرة السلة، وقالوا في دعواهم إنهم يريدون السماح لهم بممارسة الرياضة دون الحصول على لقاح COVID-19.

وأشاروا إلى أنهم سعوا للحصول على إعفاء من اللقاح الذي يرفضون تلقيه بناءً على معتقداتهم المسيحية، لكن الجامعة تجاهلت مطالبهم أو رفضتها، موضحين أنهم “أناس مسيحيون مخلصون” يؤمنون بأن الكتاب المقدس وإيمانهم يمنعهم من الحصول على لقاح COVID-19.

وقبلت المحكمة دعوى الطلاب، مشيرة إلى أنها لا تشكك في حسن نية الجامعة، وأنها تقدر الأعباء التي فرضتها الجائحة على الجامعات، لكنها طالبت الجامعة بشرح سبب امتناعها عن إعفاء هؤلاء الطلاب من تلقي اللقاح، وتوفير نظام يمكن للطلاب الرياضيين من خلاله السعي للحصول على إعفاءات فردية من تلقي اللقاح.

ولم تكن أسباب الجامعة كافية لقبول استئنافها على الحكم الذي تم تأييده من محكمة الاستئناف، حيث أكدت المحكمة أن الطلاب من حقهم المشاركة في المنافسات الرياضية مع فرقهم.

ومع ذلك لا يزال من الممكن مطالبة الرياضيين في الجامعة، الذين لم يتم تطعيمهم، بارتداء القناع أثناء التدريب، أو إجراء اختبارات كورونا بانتظام للمشاركة في الألعاب الرياضية، وذلك بموجب أمر صدر في سبتمبر الماضي من قاضي المقاطعة بول مالوني.

من جانبها أصدرت جامعة ويسترن ميشيغان بيانًا حول الحكم الفيدرالي الجديد قالت فيه: “سنظل ثابتين في التزامنا بحماية طلابنا الرياضيين وبرنامجنا الرياضي. سياسة اللقاحات الخاصة بنا تلعب دورًا مهمًا في الحفاظ على سلامة الرياضيين وضمان قدرتهم على المنافسة طوال الموسم دون انقطاع”، وفقًا لموقع mlive.

وأضافت: “سنواصل الالتزام بقرار المحكمة، والسماح للطلاب الرياضيين بالمشاركة الكاملة في رياضاتهم، بينما نفكر أيضًا في خطواتنا التالية في القضية”.

من جانبه أكد ديفيد كالمان، محامي الطلاب الرياضيين الذين أقاموا الدعوى، إن الطلاب سعداء بالحكم. وقال: “سيكونون سعداء للغاية لأنهم الآن يستطيعون مواصلة اللعب في المستقبل”.

وأكد كالمان أن “هذا القرار مهم جدًا جدًا، ويحافظ على حقوق الأفراد ومعتقداتهم الدينية”. مشيرًا إلى أن المحكمة المكونة من ثلاثة قضاة من الدائرة السادسة حكمت بالإجماع لصالح موكليه. وفقًا لموقع wwmt.

وأضاف: “هذه سابقة مهمة وملزمة لجميع الجامعات، وجميع الكيانات الحكومية في جميع أنحاء ميشيغان وأوهايو وكنتاكي وتينيسي، لذا فهو فوز كبير، ويعني أن 7 جامعات يجب أن تستوعب المعتقدات الدينية أو الظروف الطبية لطلابها الرياضيين”.

ولم يستبعد كالمان أن تلجا جامعة ويسترن ميشيغان للاستئناف على الحكم أمام المحكمة العليا الأمريكية.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين