أخبار مترجمةتقاريرصوت أمريكا

تقرير: ارتفاع نسبة سوء معاملة الأطفال بعد غلق المدارس الأمريكية

ترجمة: مروة مقبول

قد يواجه مئات الآلاف من الأطفال الأمريكيين خطرًا متزايدًا من سوء المعاملة والإهمال والعنف، ويعود ذلك إلى بقاءهم لوقت طويل في المنزل بسبب إغلاق المدارس كإجراء وقائي لمكافحة انتشار فيروس .

ويشير التقرير إلى أن بقاء الأطفال بعيدًا عن أكبر مصدر حماية لهم، المعلمون، قد يعرضهم للخطر. فالمعلمون والإداريون ومستشارو المدارس والتربويون هم أكبر مصدر يقوم بالتبليغ عن حالات الأطفال في ، وفقًا لوزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية. وتشمل المصادر الرئيسية الأخرى قوات إنفاذ القانون والأخصائيين الاجتماعيين.

ويتوقع الخبراء أن تنخفض هذه التقارير، حيث تتقلص الدوائر الاجتماعية للأطفال على أفراد العائلة فقط ، وهو ما يمثل 12٪ فقط من مكالمات الخط الساخن.

ويوضح التقرير أن الأطفال قد يواجهون خطرًا مضاعفًا لبقاءهم في المنزل بسبب أن الآباء غير معتادين على رعايتهم طوال اليوم، إلى جانب الضغط العصبي الذي يعانون منه من جراء انهيار الاقتصاد.

زيارات منزلية افتراضية!

ويخشى بعض الخبراء، مثل صوفي فيليبس الرئيس التنفيذي لمنظمة TexProtects للوقاية من إساءة معاملة الأطفال ومقرها تكساس، أن يضطر الآباء إلى الخروج للعمل ويتركون الأطفال بمفردهم داخل المنزل.

وفي الوقت نفسه ، قامت وكالات الدولة المكلفة بالتحقيق في الشكاوى والحفاظ على سلامة الأطفال بخفض عدد موظفيها في ظل الإجراءات الأخيرة لإبطاء انتشار الوباء. ففي ولاية فلوريدا على سبيل المثال ، لجأت بعض وكالات حماية الطفل إلى إجراء زيارات منزلية افتراضية بدلاً من تسجيل الوقائع بشكل شخصي.

وقالت ليزا بيون برلين، الرئيس والمدير التنفيذي لمؤسسة Parents Anonymous غير الربحية التي تقدم التدريب والدعم للآباء: “أعتقد أننا سنرى المزيد من حالات الاعتداء على الأطفال”.

وأكدت ارتفاع نسبة المكالمات على خط نجدة الأسرة إلى 30٪ في الأسبوع الماضي وأن أغلبها لأمهات وآباء يشعرون بالضغط العصبي بسبب رعاية الأطفال، انعدام الأمن الغذائي والمخاوف الأخرى الناشئة عن أزمة فيروس كورونا.

وقالت المتحدثة باسم المؤسسة، دافني يونغ، إن الخط الساخن الوطني لإساءة معاملة الأطفال شهد أيضًا زيادة بنسبة 10٪ هذا الأسبوع في المكالمات والرسائل النصية من أطفال لا يشعرون بالأمان لوجودهم داخل المنزل.

التوتر العصبي هو العامل الأساسي

تلقت وكالات خدمات حماية الأطفال في جميع أنحاء الولايات المتحدة أكثر من 4 مليون تقرير يدعي الإساءة والإهمال لـ 7.8 مليون طفل في عام 2018 فقط، وفقًا لأحدث البيانات المتاحة من وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأمريكية.

ومن بين هؤلاء الأطفال، تم تحديد ما يقرب من 678 ألف طفل يعاني من الإهمال بينما تعرضت الحالات الأخرى لأنواع مختلفة من الأذى الجسدي.

وتقول دكتورة ميليسا ميريك، الرئيس والمدير التنفيذي لمنظمة “منع إساءة معاملة الأطفال في ”: “إن إغلاق المدارس وأماكن العمل يزيد بشكل كبير من التوتر في حياة الوالدين” ، وأضافت أن الأمر سيزداد لدى الأطفال الذين يعانون من مشاكل سلوكية بالفعل.

وقال كريس نيولن ، المدير التنفيذي للمركز الوطني لدعم الأطفال ، إن 90٪ من الأطفال الذين يتعرضون للاعتداء الجنسي يعرفون الجاني، فهو في الغالب أحد الأقارب وهو ما قد يجعل بقاء هؤلاء الأطفال في المنزل أكثر عرضة للخطر.

مهمة المعلم لا تنتهي بانتهاء الدراسة

 يشعر المعلم بالمسؤولية تجاه الطلبة حتى بعد انتهاء اليوم الدراسي. ففي ولاية تكساس ، حيث يُلزم القانون أي شخص يشتبه في إساءة معاملة الأطفال بإخطار السلطات، تلقى الخط الساخن الخاص بنجدة الطفل 297 ألف بلاغًا في 2019 ، قدم منها المعلمون أكثر من  67 ألف مكالمة، حسب بيانات وزارة الأسرة وخدمات الحماية في تكساس.

نصائح للسيطرة على الأمور

قدم المهنيون الطبيون والمدافعون عن الأطفال العديد من النصائح لتخفيف التوتر للعائلات العالقة في المنزل. فعلى سبيل المثال، يقترح الدكتور روبرت سيج ، طبيب الأطفال ومدير مركز الطب المجتمعي في مركز تافتس الطبي، إجراء مكالمات هاتفية أو من خلال الفيديو مع الآباء والأطفال الذين يعانون من مشاكل لمساعدتهم في حلها.

كما يوصي بعمل جدول عائلي جديد تشترك فيه العائلة للقيام بالأنشطة المختلفة مثل تناول وجبة الإفطار في وقت معين كل يوم ، أخذ قسط جيد من النوم، ممارسة الرياضة، التفاعل الاجتماعي مع الأصدقاء من خلال الانترنت، الخروج إلى الفناء لبضع دقائق.

ويقول دكتور روبرت إنه يتعين على الآباء أن يتحلون ببعض المرونة في بعض الأحيان فيما يتعلق بالأشياء التي كانت مرفوضة قبل ذلك، مثل السماح لهم بمشاهدة الأفلام لوقت أطول أو البقاء لوقت طويل أمام شاشة الهاتف أو الكمبيوتر، أضاف “لا تشعر بالذنب حيال ذلك.”

يمكن للآباء الذين يحتاجون إلى دعم من خلال التحدث إلى متخصصين الاتصال بخط المساعدة الوطني للآباء على الرقم 1-855-427-2736 أو الخط الساخن الوطني لإساءة معاملة الأطفال على الرقم 1-800-4-A-CHILD.

 للإبلاغ عن إساءة معاملة الأطفال أو إهمالهم أو ارتكاب العنف ضدهم، اتصل بجهات تنفيذ القانون أو خدمات حماية الطفل في مقاطعتك.

Children more at risk for abuse and neglect amid coronavirus pandemic, experts say

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: