أخبار أميركاأخبار مترجمةحوادث

تفاصيل صادمة في قضية اختفاء مجندة أمريكية داخل قاعدة عسكرية

ترجمة: مروة مقبول

حدد مسؤولو مشتبهاً به في المجندة “فانيسا جويلين” داخل العسكرية، حيث زعمت محامية أسرة الضحية أن الجاني هاجمها بمطرقة وقام بتقطيع جسدها بساطور.

وقال مسؤولون في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس، إن المشتبه به هو المجند ، 20 عامًا، من إلينوي، وانضم إلى الجيش في أكتوبر 2017 كمهندس قتالي.

وأوضح المسؤولون أن روبنسون قام باطلاق النار على نفسه، وتوفي منتحرًا، عندما حاولت الشرطة إلقاء القبض عليه في وقت متأخر من ليلة الثلاثاء الماضي، في كيلين بولاية .

بينما قال المسؤول عن التحقيقات الجنائية بالجيش، دامون فيلبس، إنه “لا توجد معلومات موثوقة” حتى الآن تفيد أن روبنسون قام بالتحرش الجنسي بالمجندة فانيسا، على الرغم من مزاعم محامية أسرة الضحية. وأكد أنه لن يتم الكشف عن أي معلومات أخرى تتعلق بهذه القضية.

كما أعلن المسؤولون اليوم الخميس أيضًا أن هناك مشتبهًا به آخر يتعلق بالقضية، وهي صديقة المجند، والتي تم احتجازها في سجن مقاطعة بيل.

ووفقًا لمحامية العائلة، ، فقد أدى تحقيق أجراه الجيش حول اختفاء فانيسا، 20 عامًا، إلى اكتشاف رفات بشرية في بيلتون بولاية تكساس مؤخرًا، لكن المسؤولين يقولون إنه لم يتم تحديد هوية صاحبها بعد بشكل إيجابي.

كما زعمت السيدة ناتالي أن الجيش يُخفي معلومات هامة تتعلق بالقضية، فقد توصل التحقيق إلى أن روبنسون قد الضحية أثناء عملها في غرفة الأسلحة بقاعدة فورت هود العسكرية.

وأضافت أن روبنسون قام بالاعتداء على فانيسا بمطرقة، مستشهدة بالمعلومات التي تقول إن مسؤولي قيادة التحقيقات الجنائية بالجيش قدموها لها.

وأكدت أن هذا العمل الإجرامي قد تسبب في انتشار دم الضحية في جميع أنحاء مستودع الأسلحة، وفقًا للتحقيقات.

وقالت المحامية إنه بمجرد أن تأكد المجند من وفاة فانيسا، اتصل بصديقته المتزوجة “لمساعدته في دفن جثتها”. مؤكدة أنهم “في البداية حاولوا إشعال النار فيها، لكنها لم تحترق. بعد ذلك، قاموا بتقطيع الجثة باستخدام ساطور”.

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: