صوت أمريكا

ترامب يُصِرّ على الانتصار في معركة تمويل الجدار العازل ويستعد لإغلاق حكومي جديد

ترجمة: مروة  مقبول

يوم الثلاثاء الماضي تعهد بأنه سيُصرُّ على إدراج مبلغ 5 مليارات دولار لتمويل ، في مشروع قانون الإنفاق المقبل، وأكد أنه سيخاطر بـ”إغلاق الحكومة” للقيام بذلك.

ووفقًا لصحيفة بوليتيكو قال ترامب: “لن يتغير موقفي، فنحن بحاجة إلى تأمين الحدود، وبناء الجدار العازل جزء من ذلك. كل ما علينا فعله هو النظر إلى الحدود”. وأضاف: “إذا كان تأمين الحدود يعني الإغلاق، فإنني سأكون مُستعدًا تمامًا لإغلاق الحكومة، وأعتقد أن الديمقراطيين لن يرغبوا في ذلك”.

إغلاق أم طرق أخرى؟

وأوضح الرئيس أنه يعتقد أن أي إغلاق حكومي مُحتمل من أجل تمويل الجدار الحدودي العازل سيكون أمرًا مفيدًا سياسيًا بالنسبة له.

وقال: “إننا الطرف الفائز في هذه القضية من الناحية السياسية، فالناس تنظر إلى الحدود، ينظرون إلى اندفاع المهاجرين، وإلى ما تقوم به الشرطة، ينظرون إلى هؤلاء الذين يقومون بقذف الحجارة ليؤدي ذلك إلى إصابة ثلاثة أشخاص من أشجع أفراد شرطة حرس الحدود – أعتقد أن هذه قضية لا يجب أن يُستهان بها”.

وذلك في إشارة إلى عدد من في القافلة، الذين قاموا برشق قوات الجيش بالحجارة وتم اعتقالهم.

غير أن ترامب أكد في مقابلة أخرى أجراها يوم الثلاثاء مع صحيفة “واشنطن بوست” ان لديه “خطة بديلة” إذا لم تنجح إستراتيجية الإغلاق.

وقال: “إذا لم نحصل على ما نريد، فهل سأفعلها بطريقة أخرى؟، قد أفعلها بطريقة أخرى، هناك طرق أخرى محتملة يمكنني القيام بها. لقد رأيتم ما فعلناه مع الجيش، بمجرد مجيئنا بالأسلاك الشائكة وعمل سياج، وأشياء أخرى مختلفة”.

معركة في

كان ترامب قد التقى بالقيادة الجمهورية لمجلس النواب، حيث أكد للمشرعين أنه لن يتنازل عن طلبه للحصول على تمويل بقيمة 5 مليارات دولار. فيما يقول المشرعون الديمقراطيون إنهم على استعداد لتقديم تمويل قدره 1.6 مليار دولار فقط للرئيس، مما يعني وجود فجوة هائلة بين الجانبين سيكون عليهما أن يعملا معًا على حلها في تسعة أيام فقط، قبل موعد نفاذ إنفاق الحكومة الأميركية .

وسيكون هذا هو   منذ تولي الرئيس دونالد ترامب السلطة، والذي قال إنه “على استعداد تام” للسماح بحدوث ذلك.

ومن المتوقع أن تنفذ الأموال من الحكومة في منتصف يوم السابع من كانون الأول (ديسمبر)، ما لم يقر الكونجرس مشروع قانون الإنفاق. وإذا فشل المشرّعون في اتخاذ القرار، فلن يكون لدى بعض الوكالات الحكومية التمويل اللازم لمواصلة العمل، وسيضطرون إلى إغلاق أبوابهم.

وكالات ستتأثر بالإغلاق

وافق الكونجرس بالفعل على خمسة مشاريع قوانين لتوفير التمويل لمجالات الدفاع والطاقة والمياه والعمل والصحة والخدمات البشرية والفرع التشريعي وشؤون المحاربين القدامى. ووقع ترامب على تلك القوانين.

لكن لازال هناك سبعة قوانين أخرى للإنفاق تنتظر اتخاذ إجراء من الكونجرس. وسوف تمول مشاريع تلك القوانين إدارات الزراعة والتجارة والعدل والأمن الداخلي والداخلية والدولة والنقل والإسكان والتنمية الحضرية، فضلاً عن العديد من الوكالات الأصغر حجماً. وهذه هي الإدارات والوكالات التي ستتأثر بإغلاق الحكومة.

حماية مولر

من جانبه أشار ، ، إلى أن الديمقراطيين قد يمنعون تمرير مشروع قانون الإنفاق ما لم يقر الكونجرس تشريعًا يحمي التحقيق الذي يقوم به المحامي الخاص روبرت مولر من تدخل .

ويحقق مولر في قضية التدخل الروسي المحتمل في الانتخابات الرئاسية لعام 2016، وتعرض مولر لهجوم لاذع من ترامب، الذي وصف التحقيق بأنه مطاردة الساحر مولر “The Mueller Witch Hunt”، وأن هذا الأمر يعتبر “عار”.

ونشر الرئيس الأمريكي تغريدة يوم الأربعاء اتهم فيها مكتب المحامي الخاص مولر بمحاولة إجبار الشهود على الإدلاء بشهادتهم ضده.

وقالت ، إن ترامب ليس لديه النية للتخلص من مولر. لكن بعض أعضاء الكونغرس، بما في ذلك السناتور المتقاعد جيف فلاك، يخشون من أن ترامب يحاول تقويض صلاحيات مولر، بالتالي يحاولون حمايته من خلال التشريعات.

وتعهد زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ ميتش ماكونيل بإيقاف أي تشريع يحمي مولر، قائلاً إنه إذا حاول أعضاء مجلس الشيوخ طرح مشروع القانون للإسراع فيه، فإنه سيرفضه – وهي خطوة قام بها بالفعل هذا الشهر، حيث قام حلفاء ماكونيل مرة أخرى بمنع التصويت على مشروع  القانون يوم الأربعاء الماضي. وإذا أصر الديمقراطيون على موقفهم، فقد تصبح القضية عقبة رئيسية في محادثات الميزانية.

سؤال المواطنة

وهناك مسألة أخرى يهدد الديمقراطيون بربطها بمفاوضات الموازنة، تتضمن سؤالًا جديدًا حول المواطنة في إحصاء عام 2020.

فقد أعلن وزير التجارة ويلبر روس، في مارس الماضي، أنه سيطلب من الأشخاص الذين يملئون بيانات المسح الإحصائي توضيح ما إذا كانوا يحملون الجنسية الأمريكية أم لا،.في حين لم تسأل الحكومة عن جنسية الأفراد في التعداد السكاني منذ عام 1950.

ويقول المعارضون في كاليفورنيا ونيويورك، واتحاد الحريات المدنية الأمريكي وجماعات حقوق الهجرة، إن المخاوف من الترحيل بين المهاجرين غير الشرعيين ستؤدي إلى عدم احتسابهم، وبالتالي عدم الحصول على حساب إحصائي دقيق.

وكانت أكثر من 20 ولاية ومدينة قد رفعوا دعوى قضائية لمنع طرح هذا السؤال. ووافقت المحكمة العليا على سماع الدفاع في هذا الأمر في فبراير القادم. وفي الوقت نفسه، يمكن للديمقراطيين استخدام قضية الموازنة لإزالة سؤال الجنسية من المسح الإحصائي.

هل يمكن تأجيل معركة الموازنة؟

من الناحية النظرية، نعم. حيث يمكن للكونغرس تمرير مشروع قانون إنفاق آخر قصير الأجل لإبقاء الحكومة مستمرة حتى مطلع العام المقبل.

وهذا من شأنه أن يسمح للجمهوريين في بتجنب القرارات الصعبة، وإلقاءها في ملعب الديمقراطيين في ، الذين سيستعيدون الأغلبية في يناير.

لقد تم إغلاق الحكومة بالفعل مرتين في أقل من عامين منذ تولي ترامب السلطة. فقد أُغلِقت الحكومة جزئيًا لمدة ثلاثة أيام في يناير الماضي، بعد مأزق في مجلس الشيوخ بسبب التمويل الفيدرالي. وانتهت المواجهة عندما وافق المشرعون على مشروع قانون الإنفاق قصير الأجل.

وبعد أقل من ثلاثة أسابيع، تم إغلاق الحكومة للمرة الثانية، وذلك بعد أن فشل الكونغرس في تمرير مشروع قانون الإنفاق للحفاظ على تشغيل الوكالات.

ومع ذلك، كان هذا الإغلاق هو الأقصر على الإطلاق، حيث استغرق أقل من 6 ساعات، وانتهت الأزمة عندما أقر المشرعون مشروع قانون الإنفاق لمدة ستة أسابيع.

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

المقال الأصلي:

https://dailycaller.com/2018/11/28/trump-firm-border-wall-funding-government-shutdown/?utm_medium=push&utm_source=daily_caller&utm_campaign=push

،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،

وأيضًا:

https://www.usatoday.com/story/news/politics/2018/11/28/congress-federal-government-shutdown-president-donald-trump-budget-spending-bill-senate-house/2137999002/

Advertisements

تعليق
الوسوم

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
Click to Hide Advanced Floating Content
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين

%d مدونون معجبون بهذه: