أخبار أميركارياضة

ترامب يهاجم فريق بيسبول بعد تغيير اسمه ويصفه بـ “وصمة عار”

هاجم الرئيس السابق، دونالد ترامب، اليوم الجمعة، فريق كليفلاند للبيسبول، بعد أن تخلى عن اسمه “ذا إنديانز”، أو الهنود الحمر، وذلك بحجة أنه “وصمة عار ضد الأمريكيين الأصليين”.

ووفقًا لما نشره “The Hill“؛ فقد أعلن فريق أن يغير اسمه إلى “Guardians”، أو الحماة، وهي المرة الأولى منذ أكثر من 100 عام التي يختار فيها فريق أوهايو هوية جديدة.

وقال ترامب في بيان له: “هل يمكن لأي شخص أن يعتقد أن فريق كليفلاند (إنديانز)، وهو فريق بيسبول اتخذ اسمه المعروف منذ عام 1915 أن يغيره إلى (Guardians)؟، إنها وصمة عار، وأنا أضمن أن الأشخاص الأكثر غضبًا من ذلك القرار هم الهنود”.

وتابع ترامب: “ألن يكون شرفًا أن يكون لدينا فريق اسمه كليفلاند إنديانز، وأن يكون من غير اللائق نزع هذا الاسم والشعار من قمصان لاعبيه؟”.

وجاء قرار الفريق، اليوم الجمعة، بتغيير اسم الفريق إلى “Guardians” بعد مناقشات واجتماعات مع المجموعات، بما في ذلك الهنود الحمر، الذين اعتبروا الاسم عنصريًا ومسيئًا لهم.

وبحسب ما صرح به مالك الفريق، بول دولان، في شهر ديسمبر الماضي، فإن “اسم الفريق لم يعد مقبولًا في عالمنا”، وأشار إلى أن المداولات شملت استطلاع 40 ألف مشجع و140 ساعة من المقابلات مع المشجعين وقادة المجتمع وموظفي المكتب الأمامي.

كما أعلن الفريق عن شعار جديد يضم كرة بيسبول وحرف “G”، بينما سيحتفظون بنفس الألوان كما كانت من قبل.

وكتب دولان في رسالة، اليوم الجمعة، مفسرًا سبب اختيار اسم “Guardians”: “أثناء البحث عن علامة تجارية جديدة، سعينا للحصول على اسم يعكس بقوة فخر ومرونة وولاء اللاعبين، ويجسد اسم “Guardians” تلك السمات، إنه يعيد إلى الحياة فخر اللاعبين في مدينتنا والطريقة التي نحمي بها بعضنا البعض أثناء الدفاع عن عائلة كليفلاند للبيسبول”.

من جهته؛ فقد تابع ترامب، في بيانه: “لا يمكن أن يشعر سكان كليفلاند بالإثارة وكذلك أنا، وبصفتي مشجع سابق للبيسبول، لا أستطيع أن أصدق حدوث مثل هذه الأمور، مجموعة صغيرة من الناس يملكون أفكارًا وسياسات مجنونة تماما، إن هذه التغييرات تفرض لتدمير ثقافتنا وتراثنا، لكن في مرحلة ما لن يتقبلها الناس!”.

من جانبها، أكدت المتحدثة الصحفية باسم البيت الأبيض، جين ساكي، في المؤتمر الصحفي، اليوم الجمعة، أن البيت الأبيض يؤيد قرار تغيير اسم فريق البيسبول إلى “Guardians”.

وردا منها على امتعاض ترامب من القرار، قالت ساكي لأحد الصحفيين: “ربما نكون على الجانب الآخر من الرئيس السابق في ذلك القرار، أنا لم أر بيانه، ولا أعرف كيف يتواصل هذه الأيام”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين