أخبار أميركا

ترامب ينتقد القضاء الفيدرالي …ورئيس المحكمة العليا : لسنا قضاة أوباما أو بوش

اندلع خلاف علني غير مسبوق، بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وبين رئيس المحكمة العليا الأميركية جون روبرتس ، وذلك بعد يوم من تصريحات لترامب وصف فيها القاضي جون تيغار بأنه “قاض من قضاة أوباما”، بعد أن أصدر تيغار حكما ضد سياسة ترامب ، وأمر بوقف مؤقت لأمره التنفيذي الذي يمنع الأشخاص الذين يدخلون إلى الولايات المتحدة بشكل غير شرعي من إمكانية طلب اللجوء .

ودافع رئيس المحكمة الأميركية العليا عن استقلال القضاء الاتحادي، ، وقال الأربعاء في بيان نشرته المحكمة العليا : “ليس لدينا قضاة أوباما أو قضاة ترامب، ولا قضاة بوش أو قضاة كلينتون”.

وأضاف رئيس المحكمة العليا الذي عينه الرئيس جورج بوش الابن، في البيان “لدينا مجموعة فذة من القضاة المخلصين يبذلون قصارى جهدهم لتحقيق العدالة بين الماثلين أمامهم. ذلك القضاء المستقل شيء ينبغي أن نفخر به جميعا”.

وهذه أول تصريحات يدلى بها روبرتس، وتعتبر أول رد فعل يبديه إزاء انتقادات ترامب للمحاكم الاتحادية. ووصف معارضو ترامب انتقاده للقضاة بأنه هجوم على حكم القانون في الولايات المتحدة.

غير أن الرئيس الجمهوري رفض الانتقادات التي وجهها له روبرتس، وأطلق موجة جديدة من الانتقادات ، للقضاء الفيدرالي .

وخلال نغريدات ساخنة على موقع تويتر، رد الرئيس دونالد ترامب الخميس على تصريحات رئيس المحكمة العليا الأميركية جون روبرتس .

وقال ترامب على تويتر ” إن رئيس أعلى سلطة قضائية في البلاد “بإمكانه قول ما يريد “ .

وكان لترامب رد أول على انتقاد روبرتس الأربعاء عبر تغريدة قال فيها: “عذرا يا رئيس القضاة جون روبرتس، لكن لديكم بالفعل ‘قضاة أوباما’، وأولئك لديهم وجهة نظر مخالفة كثيرا عن وجهة نظر الأشخاص المكلفين بسلامة بلدنا. وإن الأمر سيكون عظيما لو كانت الدائرة التاسعة حقا مستقلة”.

وتابع ترامب: “لكن إن كانت حقا مستقلة لماذا يتم رفع الدعاوى القضائية المعارضة (لسياساته) حول السلامة والحدود أمامها؟”، داعيا قاضي المحكمة العليا إلى “دراسة الأرقام الصادمة” معتبرا أن “تلك القرارات القضائية تجعل بلدنا غير آمن. إنه أمر خطير جدا وغير حكيم”.

وكتب ترامب: “الدائرة التاسعة كارثة تامة وشاملة، لديها سمعة سيئة، وعرقلت (قرارات) أكثر من أي دائرة قضائية أخرى في البلاد”، واصفا محكمة الاستئناف في سان فرانسيسكو بأنها “خارجة عن السيطرة”.

واتهم ترامب في تغريدته محكمة سان فرانسيسكو بالتدخل في الأمور الأمنية وقال إن ذلك ليس من اختصاصها وإن “العناصر المهنية العظيمة لقوات إنفاذ القانون يجب السماح لها بأداء عملها وإلا فلن يكون هناك سوى الفوضى والإصابات والموت” على الحدود مع المكسيك.

وأضاف ترامب قائلا : “نريد (تطبيق) دستورنا كما كتب”.

وكان ترامب قد استهدف يوم الثلاثاء قاضي المحكمة الجزئية الأميركية جون تيجار الذي عرقل يوم الاثنين بصفة مؤقتة أمرا أصدره الرئيس بعدم منح اللجوء للمهاجرين الذين يدخلون البلاد من المكسيك بطريق غير مشروع. وكان الرئيس الديمقراطي السابق باراك أوباما هو الذي عين تيجار.

وقال ترامب “هذا قاض من قضاة أوباما… وأقول لكم شيئا.. لن يحدث شيء كهذا مرة أخرى”

وقال إيليا سومين، أستاذ القانون في جامعة جورج ميسون بولاية فرجينيا، إن روبرتس “يبعث بإشارة مفادها أن ترامب تجاوز المسار السياسي المسؤول”.

وأضاف “تجنب رئيس المحكمة العليا الرد على ذلك لفترة طويلة، وأعتقد أن روبرتس قرر في مرحلة ما أن هذا يكفي وأن عليه أن يقول شيئا”.

ومن غير المألوف أن يصدر رئيس المحكمة الأميركية العليا التي تضم تسعة قضاة بيانا كهذا ردا على رئيس البلاد.

ويعتبر الدستور الأميركي القضاء الاتحادي فرعا مساويا للحكومة في إطار نظام يفرض على السلطة قيودا وتوازنات. ويرشح رؤساء البلاد القضاة الاتحاديين ويصدق مجلس الشيوخ على هذه الترشيحات.

كان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، قد انتقد في شهر يناير الماضي ، نظام المحاكم الأمريكية قائلا بأنه “غير عادل”،كما وصف نظام القضاء الأميركي بأنه “نظام جائر” بعد أن عرقل قاضي اتحادي قراره بإنهاء برنامج “داكا”، وهو برنامج يحمي المهاجرين صغار السن الذي وصلوا إلى الولايات المتحدة بطريقة غير مشروعة مع آبائهم.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين