أخبار أميركا

ترامب يلتقي الإمبراطور الياباني الجديد في القصر الإمبراطوري

التقى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اليوم الاثنين الإمبراطور الياباني ناروهيتو، والإمبراطورة ماساكو في القصر الإمبراطوري.

وذكرت وكالة أنباء كيودو اليابانية أن ترامب – الذي وصل إلى اليابان أمس الأول السبت في زيارة تستمر 4 أيام – يعد أول ضيف رسمي يزور اليابان منذ تولى الإمبراطور ناروهيتو العرش في الأول من مايو الجاري، مضيفة أن الحكومة اليابانية اختارت ترامب ليصبح أول ضيف دولة للعصر الجديد؛ على أمل إظهار عمق التحالف الثنائي.

عمق العلاقات

وأكد الإمبراطور الياباني الجديد، ناروهيتو، على عمق العلاقات الثنائية التي تجمع بلاده بالولايات المتحدة الأمريكية، وذلك خلال مأدبة رسمية أقيمت في القصر الإمبراطوري على شرف زيارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقرينته.

وقال الامبراطور الياباني – خلال كلمة افتتح بها المأدبة الرسمية أوردتها هيئة الإذاعة اليابانية (إن إتش كيه) – “إنه من دواعي سروري أن أرحب بالرئيس الأمريكي والسيدة الأولى إلى هذه المأدبة الليلة بوصفهما أول ضيفين رسميين منذ اعتلائي العرش.”

وأضاف الإمبراطور أن “اليابان قد وطأت قدم في المجتمع الدولي منهية سياسة العزلة الوطنية منذ 165 عاما مضت، وبدأت ذلك بعد توقيع معاهدة السلام والوئام بين اليابان والولايات المتحدة في عام 1854، ومنذ ذلك الحين تغلب البلدان وشعبيهما على الكثير من التحديات وعززا التفاهم والثقة المتبادلتين.”

وأكد الإمبراطور أن العلاقات الثنائية قد ازدادت عمقا – خاصة خلال السنوات الأخيرة – في العديد من المجالات ليس في المجالين السياسي والاقتصادي فحسب، بل في الفنون والرياضة والثقافة والتكنولوجيا وغيرها.

وأعرب الإمبراطور عن شعوره الكبير بالاطمئنان لرؤيته أن اليابان والولايات المتحدة تتشاركان علاقات تمتاز بالعزم على مساعدة بعضنا البعض في أوقات الأزمات، منوها بالدعم الكبير الذي تلقته اليابان من الحكومة الأمريكية وشعبها في أعقاب الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان منذ 8 أعوام.

كما أعرب عن أمله في أن تواصل العلاقات اليابانية الأمريكية الحالية المبنية على التضحيات والجهود المكرسة التي قام بها الكثير من الشخصيات وشعبي البلدين الاسهام في السلام والرخاء العالمي لتحقيق مستقبل مفعم بالأمل، وتوسيع نطاق التعاون وتعميق الرابطة الراسخة بين البلدين.

تعاون جديد

من جانبه، أعرب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عن شكره لليابان للاستضافة الرائعة، والترحيب الدافئ في هذه الأرض المهيبة.

وقال ترامب “اليوم نحن نعانق الإمكانات اللامحدودة التي أمامنا لكي نتعاون في حدود جديدة في مجالات الفضاء والبنية التحتية والتجارة والدفاع والدبلوماسية والكثير من المجالات الأخرى المشتركة الواعدة.”

وفي ختام كلمته، أعرب عن خالص تمنياته لأسرة الإمبراطور والشعب الياباني بعصر” ريوا” مفعم بالسلام والرخاء.

ملف المخطوفين

وفي سياق متصل، التقى الرئيس الأمريكي اليوم عائلات المواطنين اليابانيين المختطفين في كوريا الشمالية منذ عقود، متعهدا بالعمل مع رئيس الوزراء الياباني شينزو أبي؛ من أجل إعادة هؤلاء المختطفين لبلادهم، وأوضح أن هذه هي المرة الثانية التي يلتقي فيها ببعض عائلات هؤلاء المختطفين ويستمع إلى مطالبهم.

وتقول اليابان إن مجموعة من مواطنيها قد وقعوا ضحايا عمليات اختطاف منذ السبعينيات والثمانينيات يشتبه بتنفيذها عملاء الاستخبارات الكورية الشمالية، وتشدد طوكيو على أنه تم نقل هؤلاء اليابانيين سرا إلى كوريا الشمالية؛ لاستخدام البيانات الشخصية الخاصة بهم لدس جواسيس في كوريا الجنوبية بصفة يابانيين، وتدريس اللغة اليابانية لموظفي المخابرات الكورية الشمالية.

وتعهدت الحكومة اليابانية مرارا بأنها ستبذل قصارى جهدها لإعادة جميع الذين أخذتهم كوريا الشمالية إلى أرض الوطن سواء كانوا مدرجين في قائمة المختطفين أم لا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين