أخبار أميركا

ترامب يدرس الانسحاب من معاهدة التعاون الأمني مع اليابان

كشفت وكالة “بلومبرج” عن أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يدرس الانسحاب من معاهدة التعاون المتبادل والضمانات الأمنية مع اليابان الموقعة عام 1960.

ونقلت الوكالة عن مصدر مطلع، أن ترامب أخبر وكلاءه بأن هذا الاتفاق غير عادل بالنسبة لأمريكا، مشيرا إلي أن الاتفاق آحادي الجانب، حيث يفرض تقديم المساعدة الأمريكية لليابان في حال وقوع هجوم مسلح عليها، لكنه لا يلزم القوات المسلحة اليابانية بتقديم المساعدة للولايات المتحدة.

وتوقعت “بلومبرج”، أن يؤدي الانسحاب من المعاهدة إلى سباق تسلح جديد، حيث يتعين على اليابان عندها إيجاد طريقة أخرى لحماية نفسها من تهديدات الصين وكوريا الديمقراطية.

ووفقا لمصدرها، فإن ترامب ينظر في محاولات اليابان لإعادة نشر القاعدة العسكرية الأمريكية في أوكيناوا على أنه مسعى للاستيلاء على الأراضي وطالب بالحصول على تعويض مالي من اليابان لنقلها.

أبرمت الاتفاقية بين الولايات المتحدة واليابان عام 1960، وهي تحل محل الاتفاقية الموقعة عام 1951 وتشكل الأساس للتحالف بين البلدين عقب الحرب العالمية الثانية.

وذكرت صحيفة (جابان تايمز) اليابانية أنه رغم ذلك لم يتخذ الرئيس الأمريكي أي خطوات نحو الانسحاب من المعاهدة، كما قال مسئولون بالإدارة الأمريكية إن هذه الخطوة غير مرجحة.

ولفتت الصحيفة إلى أن الانسحاب من هذه المعاهدة سيلحق الضرر بهذا التحالف الأمريكي الياباني الذي كان قد تشكل عقب الحرب وأسهم في ضمان استتباب الأمن في منطقة آسيا-المحيط الهادئ، ما وضع الركيزة الأساسية لتعزيز الاقتصاد في المنطقة.

كما أشارت إلى أن هذا الانسحاب سيثير سباقًا جديدًا للتسلح النووي إذ ستحتاج اليابان أن تجد سبيلًا آخر للدفاع عن نفسها من تهديدات الصين وكوريا الشمالية.

يذكر أن ترامب من المقرر أن يجري زيارته الثانية لليابان لحضور قمة مجموعة العشرين في أوساكا والتي تبدأ الجمعة المقبلة، ومن المتوقع أن يلتقي رئيس الوزراء الياباني، شينزو آبي.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين