أخبار أميركاأميركا بالعربي

ترامب لم يتخذ قرار إعلان “حالة الطواريء” الفيدرالية حتى الآن!

ترجمة: مروة مقبول

لم يقم الرئيس ترامب بإعلان حالة الطواريء في خطابه يوم الأربعاء، ولكن يتوقع محللون أن يتخذ هذه الخطوة في أي وقت اليوم الخميس والتوقيع على إعلان اتحادي بشأن التعامل مع الكوارث، والذي من شأنه اصدار مخصصات من الأموال الفيدرالية لمساعدة سلطات الولايات والحكومات المحلية على التعامل مع انتشار فيروس كورونا المستجد.

وقال الرئيس الأمريكي في تغريدة له هذا المساء “لدينا أشياء يمكنني القيام بها”، وأضاف “لدينا سلطات طوارئ قوية للغاية بموجب قانون ستافورد..فإذا كنا بحاجة إلى القيام بشيء ما ، فسأفعل ذلك.” لكنه لم يؤكد أذا كان سيقوم بالتوقيع على مثل هذا الإعلان اليوم.

وقال ترامب “لا أريد أن أقول ذلك ولكننا في وضع أفضل بكثير مقارنة بالأماكن الأخرى ، نريد أن نحافظ على ذلك. “

وبقرار من الرئيس الأمريكي، سيكون لدى الوكالة الفيدرالية لإدارة الطوارئ 42 مليون دولار تحت تصرفها لمساعدة حكومات الولايات والحكومات المحلية على مكافحة انتشار الفيروس.

وذكرت شبكة (CNN) أن كبير المستشارين الاقتصاديين لترامب لاري كودلو أخبر الجمهوريين بشان قرار الطواريء. وأفادت “بوليتيكو” أن كودلو تحدث إلى أعضاء الحزب الجمهوري في مكالمة هاتفية صباح الخميس.

وكان السيد لاري كودلو قد أخبر الجمهوريين عبر الهاتف صباح الخميس أن الرئيس ترامب قد يوقع على إعلان الطوارئ الفيدرالي في وقت مبكر بعد ظهر اليوم. وهي خطوة ستحظى بترحيب المشرعون في كلا الحزبين، حيث ضغط الديمقراطيون في مجلس الشيوخ على ترامب، من خلال  خطاب رسمي إلى البيت الأبيض يوم الأربعاء، لإعلان أن انتشار الفيروس التاجي قد وصل إلى مرحلة “كارثية” في الولايات المتحدة.

وفي الخطاب، الذي وقعه تشاك شومر زعيم الأقلية في مجلس الشيوخ و35 عضو من أعضاء مجلس الشيوخ، حث الديمقراطيون وكالة إدارة الطوارئ الفيدرالية على أن تكون مستعدة لتقديم تدابير وقائية طارئة لمنع وتخفيف انتشار المرض ، وإنقاذ الأرواح ، وحماية الصحة والسلامة العامة.

وفقًا لصحفة ” ديلي ميل”، حاول الرئيس ترامب إظهار أنه كان يأخذ مسألة انتشار الفيروس في البلاد “على محمل الجد” من خلال إلقاء خطاب متلفز ليلة الأربعاء. ولكن أكد محللون سياسيون أن الخطاب ” جاء مخيبًا لآمال الكثيرين، فلقد أخطأ في اتخاذ قرار حظر السفر الأوروبي”.

وجاء خطاب ترامب أمس الأربعاء لينهي أطول موجة رهان على صعود الأسعار تشهدها أسواق الولايات المتحدة، عقب فرض قيود جديدة على السفر لاحتواء تفشي فيروس كورونا، مما أثار هلع المستثمرين وهز الأسواق العالمية. وإنهارت بورصة وول ستريت، الخميس، وسجّل مؤشّرها الرئيسي داو جونز أسوأ جلسة له منذ الانهيار المالي في 1987 بخسارته 10% من قيمته، وذلك على وقع أجواء الهلع التي سادت أسواق المال العالمية بأسرها بسبب موجة انتشار (COVID-19)

BREAKING NEWS: Donald Trump is considering signing a DISASTER declaration this afternoon says top aide as his address to the nation unravels in chaos and markets keep plunging

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين