صوت أمريكا

ترامب : تلقيت رسالة رائعة من كيم .. وأتوقع لقاءً قريبًا معه

أعلن الأربعاء أنه تلقى رسالة رائعة من الزعيم الكوري الشمالي، كيم جونغ أون، وتوقع عقد لقاء معه في وقت قريب.

وقال ترامب في اجتماع حكومي “تلقيت للتو رسالة رائعة من كيم جونغ أون”

وأضاف “أرسينا علاقة جيدة جدا. ربما نعقد اجتماعا آخر”.

وفي حديث للصحفيين في البيت الأبيض، اليوم الأربعاء، دافع ترامب عن مفاوضاته مع زعيم بيونغ يانغ، مؤكدا أنه لم يعط أبدا أهمية مفرطة لسرعة تخلي عن أسلحتها النووية .

وفي تغريدة على حسابه في تويتر، رد الرئيس الأميركي على تصريحات كيم جونغ أون الذي قال مؤخرا إن بلاده لن تصنع أسلحة نووية ولن تقوم باختبارها أو تسليمها لدول أخرى، معربا عن استعداده للقاء الرئيس الأمريكي في أي وقت.

وكتب ترامب ردا على هذه التصريحات: “وأنا الآخر أنتظر بفارغ الصبر لقاء الرئيس كيم الذي يدرك تمام الإدراك أن كوريا الشمالية تملك طاقات اقتصادية رائعة”.

ويوم الاثنين ذكرت صحيفة “تشوسون إلبو” الكورية الجنوبية ، أن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بعث  برسالة مصالحة  للرئيس الأميركي دونالد ترامب، وسط توقف المفاوضات النووية .

وقالت الصحيفة، نقلا عن مصدر دبلوماسي لم تذكر اسمه، إن رسالة كيم إلى ترامب سُلمت يوم الجمعة عبر قناة لم يتم تحديدها وكانت “تصالحية”.

ولم يتضمن التقرير تفاصيل بشأن مضمون الرسالة، لكنه قال إنها تتعلق بالمحادثات الأميركية الكورية الشمالية.

وكان مكتب رئيس كوريا الجنوبية مون جيه-إن قد ذكر، الأحد، أن كيم بعث برسالة إلى نظيره الكوري الجنوبي، قائلا إنه يريد عقد مزيد من لقاءات القمة بين الكوريتين العام المقبل بهدف إخلاء شبه الجزيرة الكورية من السلاح النووي.

وقال متحدث باسم مون، خلال إفادة صحفية الاثنين” هناك قناة حوار بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة تتبادلان من خلالها اتصالات فعالة ولكن لا يمكنني معرفة ما إذا كانت قد اتخذت شكل رسائل أو شيء آخر”.

كان كيم قد تعهد بالعمل نحو نزع السلاح النووي خلال لقاء قمة مع ترامب في سنغافورة في يونيو.

ولكن كلا الطرفين يواجه صعوبة في تحقيق تقدم في هذا الأمر.

ولم يحدد أيضا الجانبان بعد موعدا جديدا لاجتماع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو والمسؤول الكوري الشمالي الكبير كيم يونغ تشول بعد إلغائه بشكل مفاجئ في نوفمبر.

يذكر أن الزعيمين الأمريكي والكوري الشمالي، قد عقدا  قمة تاريخية في سنغافورة، في 12 يونيو الماضي ،أثمرت محادثاتهما خلالها توقيع اتفاق فتح باب تسوية “ملف بيونغ يانغ النووي”.

ووافق كيم، في ختام اللقاء، على تخلي بيونغ يانغ عن برنامجها الصاروخي النووي، في مقابل تقديم واشنطن ضمانات لكوريا الشمالية، ورفع العقوبات عنها وتوقيع اتفاقية سلام بين البلدين.

ومنذ ذلك الحين ناقشت واشنطن وبيونغ يانغ مرارا إمكانية عقد لقاء ثان بين الزعيمين، لكنه لم يعقد حتى الآن لأسباب مختلفة.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error: يرجى التبرع لدعم راديو صوت العرب من أمريكا
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين