أخبار أميركاأميركا بالعربي

بلومبيرج يعلن خسارته وينسحب من السباق الرئاسي

ترجمة: مروة مقبول

أوقف عمدة نيويورك السابق مايك بلومبيرج حملته الرئاسية يوم الأربعاء، وأعلن تأييده لجو بايدن وذلك بعدما أخفقت ملايين الدولارات التي تم انفاقها على الحملة الدعائية في تحقيق نتيجة تؤهله للبيت الأبيض.

في حديثه إلى أنصاره ظهر الأربعاء في مانهاتن، قال بلومبرج إنه قرر الانسحاب عقب النتيجة التي أسفر عنها التصويت في “الثلاثاء الكبير” ليتجنب مزيدًا من الانقسامات داخل الحزب الديمقراطي التي بدورها تصب في مصلحة ترامب.  وأكد أنه لن يتنازل عن فوز حزبه في نوفمبر القادم.

وقال بلومبيرج للحشد “لقد دخلت السباق الرئاسي بهدف هزيمة دونالد ترامب، واليوم سأغادر السباق للسبب ذاته، فبقائي  سيجعل الأمر أكثر صعوبة”. وأكد “لن أتخلى عن المعركة السياسية الأكثر أهمية في حياتي”.

ويأتي خروج بلومبرج بعد ساعات من النتائج المأساوية التي حصلت عليها حملته في الانتخابات التمهيدية لـ”يوم الثلاثاء الكبير”، والتي أحرز فيها العمدة السابق لنيويورك انتصارًا وحيدًا في إقليم ساموا الأمريكي. وبعد فشله في الفوز بأي ولاية ، قال إنه أدرك أن الأرقام لن تضيف له أبداً، لكنه أكد أنه أنفق مئات الملايين من الدولارات لتعويض تأخرحملته التي بدأها متأخرا عن باقي المنافسين.

شهدت تلك الجولة تقدما كبيرا لجو بايدن على منافسه الذي يوصف باليساري بيرني ساندرز، حيث فاز بايدن بتأييد ولايات ألاباما وأركنساس وماساشوستس ومينوستا ونورث كارولينا وأوكلاهوما وتينيسي وتكساس وفرجينيا، فيما حصل ساندرز على تأييد ولايات كاليفورنيا وكولورادو ويوتاه وفيرمونت.

وبذلك أصبح بايدن (77 عاما) بطلا بالإجماع لدى الجناح المعتدل في الحزب في مواجهة ساندرز (78 عاما) وهو سناتور يساري يحظى بدعم قوي من فئة الشباب.

وحث العمدة السابق مؤيديه على المشاركة في حملة بايدن ، قائلا إن إسقاط ترامب سيتطلب “الاتحاد خلف المرشح صاحب أفضل فرصة للقيام بذلك ، وبعد تصويت الأمس ، أصبح من الواضح أن المرشح هو صديقي جو بايدن.”، كما وصفه بأنه “الأمريكي العظيم”.

لقراءة المزيد: بايدن يخلط بين زوجته وأخته ويتعرض لهجوم من جندي (فيديو)

لقراءة المزيد: نتائج أولية.. بايدن يوقف زحف ساندرز ويتقدم في 9 ولايات

أسباب الفشل!

يعود أول سبب لفشل حملة بلومبيرج الانتخابية، هو دخوله في وقت متأخر للغاية في السباق في نوفمبر الماضي، فلم يتمكن من الظهور في صناديق الاقتراع في ولايات ولاية أيوا ونيو هامبشاير ونيفادا وساوث كارولينا.

قام العمدة السابق لنيويورك بتخصيص أكثر من نصف مليار دولار لحملته الانتخابية، حيث انتشرت إعلاناته في كل مكان بولايات “الثلاثاء الكبير”، بينما كان خصومه يركزون على أيوا ونيو هامبشايرفقط.

كما كان لاشتراكه في أول حلقة نقاش التأثير السيء على حملته، حيث ظهر “ضعيفًا” أمام السناتور إليزابيث وارين التي انتقدت سوء معاملته للنساء، وثروته ، ودفاعه عن السياسات السابقة مثل “الاعتقالات القسرية”.

يذكر أن الانتخابات الرئاسية المقبلة في الولايات المتحدة من المقر إجراؤها في نوفمبر 2020.

لقراءة المزيد: الثلاثاء الكبير.. تعرف على تفاصيل أهم يوم لاختيار منافس ترامب

Bloomberg drops out of presidential race, endorses Biden

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين