أخبار أميركا

بعد أن وصف زعيمها بالطاغية .. كوريا الشمالية ترفض مشاركة بومبيو في المحادثات

قالت كوريا الشمالية اليوم الخميس إنها طلبت من الإدارة الأميركية سحب وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو من المحادثات حول الملف النووي بين واشنطن وبيونغ يانغ، بزعم أنه المسئول عن المأزق الحالي لهذه العملية.

ودعت كوريا الشمالية إلى استبدال مايك بومبيو، بصفته كبير المفاوضين الأمريكيين في محادثات نزع السلاح النووي، بشخص “أكثر مرونة” و”نضجا” في التواصل.

تعثر محتمل

وقال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الخارجية الكورية الشمالية: “إنه عندما ينخرط بومبيو في المحادثات، فإنها تسوء دون أن تسفر عن أية نتائج حتى عندما تكون قريبة من النجاح؛ وفقا لوكالة “يونهاب” الكورية الجنوبية الرسيمية.

وأوضح مدير عام دائرة الشؤون الأميركية في وزارة الخارجية الكورية الشمالية، كون جونغ جون “أخشى أنه إذا شارك بومبيو في المحادثات، فإنها ستتعثر مجددا”، بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية.

وأضاف “بالتالي، في حال استئناف محتمل للحوار مع الولايات المتحدة، آمل في ألا يكون نظيرنا في المحادثات بومبيو”.

وحذر المدير العام للشؤون الأمريكية بالوزارة من مشاركة وزير الخارجية الأمريكي في المحادثات قائلا : “أخشى أن بومبيو إذا انخرط في المحادثات مرة أخرى، ستكون الطاولة معقدة مرة أخرى وستصبح المحادثات متشابكة”.

وأضاف كون جونج جون قوله دون الخوض في التفاصيل إنه ”ليس باستطاعة أحد التنبؤ“ بالوضع في شبه الجزيرة الكورية إذا لم تتخل الولايات المتحدة عن ”السبب الجذري“ الذي أرغم بيونج يانج على تطوير برنامجها النووي، بحسب وكالة الأنباء المركزية الكورية الرسمية .

سلاح تكتيكي موجه

ونُشرت هذه التصريحات بعد ساعات على إعلان وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أن الزعيم الكوري الشمالي، كيم يونغ أون، أشرف على اختبار “سلاح تكتيكي موجه” من نوع جديد.

وهي المرة الثانية التي تؤكد فيها كوريا الشمالية قيامها باختبار سلاح منذ بداية مفاوضاتها مع الولايات المتحدة حول برنامجيها النووي والباليستي عام 2018.

لكنها أول تجربة منذ فشل القمة بين كيم والرئيس الأميركي، دونالد ترمب، بهانوي في شباط/فبراير الماضي.

الطاغية

وكان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وصف، خلال جلسة استماع للجنة فرعية في مجلس الشيوخ جرت الأسبوع الماضي، الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون بـ”الطاغية”.

وجاء ذلك ردا على سؤال طرحه السناتورباتريك ليهي خلال جلسة استماع للجنة فرعية في مجلس الشيوخ الأمريكي .

وفي أعقاب ذلك، دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون إلى اجتماع عام للحزب الحاكم الأربعاء من أجل مناقشة ما وصفه “بالوضع المتوتر الحالي”، حسبما أعلنت وسائل الإعلام المحلية.

وينظم هذا الاجتماع للجنة المركزية لحزب العمال بعد فشل القمة الثانية بين كيم والرئيس دونالد ترامب في نهاية شباط/فبراير في هانوي .

زعيم كوريا الجنوبية في واشنطن

 وعلى جانب آخر يتوجه الرئيس الكوري الجنوبي مون جاي إن إلى واشنطن للقاء الرئيس الأميركي.

وذكرت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية إلى أن الاجتماع سيركز على التنمية الاقتصادية.

وقالت إن كيم أمر خلال لقاء مع كوادر النظام الثلاثاء بأن “يبرهنوا على موقف جدير بأسياد الثورة والبناء في الوضع المتوتر الحالي وباتباع الخط الاستراتيجي الجديد للحزب”.

وأضافت أن كيم “قام بتحليل عميق للوضع بانتظار حلول ملحة داخل الحزب والدولة”، موضحة أن اجتماع اللجنة المركزية الأربعاء “سيقرر التوجهات الجديدة وطرق الكفاح طبقا لاحتياجات الوضع الثوري الحالي”.

ضربة قاصمة

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية عن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون قوله إن على “بيونغ يانغ أن توجه “ضربة قاصمة” لمن يفرضون عقوبات من خلال بناء اقتصاد يتمتع بالاكتفاء الذاتي”.

وذكرت الوكالة، أن كيم عبر عن موقف كوريا الشمالية من القمة الثانية بين واشنطن وبيونغ يانغ التي عقدت مؤخرا قائلا “يجب أن نوجه ضربة قاصمة للقوى المعادية التي جانبها الصواب حين عقدت العزم على إسقاطنا بالعقوبات من خلال الارتقاء بالبناء الاشتراكي إلى مستوى مرتفع من الاكتفاء الذاتي بما يلائم ظروفنا ودولتنا اعتمادا على ما لدينا من قوة وتكنولوجيا وموارد”، حسبما نقلت “رويترز”.

القمة الثالثة

وتسعى الولايات المتحدة منذ قمة هانوي في شباط/فبراير الماضي إلى إعادة إطلاق المفاوضات حول نزع الأسلحة النووية لكوريا الشمالية.

وكان الرئيس دونالد ترامب والزعيم الكوري جونغ أون التقيا للمرة الأولى في سنغافورة في حزيران/يونيو الماضي.

وساهمت هذه القمة التاريخية في خفض التوتر بشكل كبير وأفضت إلى التزام ملتبس حول “نزع السلاح النووي في شكل تام من شبه الجزيرة الكورية”.

وجرت القمة الثانية نهاية شباط/فبراير في هانوي، لكنها انتهت بفشل على خلفية مطالبة بيونغ يانغ برفع كامل للعقوبات المفروضة عليها.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين