صوت أمريكا

الواشنطن بوست : البنتاجون غير راض عن وقف المناورات مع كوريا الجنوبية

علقت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية الأحد، على قرار وقف مناوراتها العسكرية مع ، والتي كانت تُزعج النظام في كوريا الشمالية وتثير انتقادات من الرئيس الأمريكي دونالد ، موضحة أن البنتاجون كان يعمل على إيجاد حل يسمح بمواصلة المناورات مع الجنوب.

وأشارت الصحيفة – في تعليق بثته على موقعها الإلكتروني – إلى أن وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاجون” كشفت عن قرارها مساء السبت، بعد مكالمة هاتفية بين القائم بأعمال وزير الدفاع باتريك شاناهان ونظيره الكوري الجنوبي جيونج كيونج-دو، حيث اتفق الجانبان على “وقف” المناورات واستبدالها بـ “تمارين مصممة حديثا وبرنامج تدريب ميداني”، وفقًا لبيان البنتاجون.

وتعليقا على ذلك، نقلت الصحيفة عن مسئول عسكري أمريكي، تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته، قوله :” إن التمارين الأحدث ستجرى في الفترة من 4 إلى 12 مارس المقبل ، وستتطلب تدريبات تكنولوجية أخرى.. وسيطلق عليها اسم (دونج ماينج)، وهو ما يعني (التحالف)… وأضاف أيضا أن التدريبات الجديدة ستتضمن أعدادا قليلة من الجنود”.

وقال مسؤول دفاعي أمريكي آخر – تحدث أيضا بشرط عدم الكشف عن هويته- إن شاناهان كان يأمل في إيجاد حل يسمح للجيشين الأمريكي والكوري الجنوبي بمواصلة عناصر المناورات التي تركز على الحفاظ على الاستعداد المشترك واستبعاد تلك العناصر التي كانت تهدف في الماضي إلى إظهار القوة.

وقال مسؤول في القومي بالبيت الأبيض إن بعض أنواع التدريب ستستمر حتى بعد إعلان ترامب.

وأضاف المسؤول طالبا عدم نشر اسمه “لم يتغير مطلقا التزامنا إزاء الدفاع عن كوريا الجنوبية… ستتواصل تدريبات الاستعداد المعتادة وكذلك (البرامج) التدريبية المشتركة”.

وأعلن ترامب يوم الثلاثاء الماضي إنهاء بعد قمته التاريخية مع في هانوي واصفا إياها بأنها مكلفة و”استفزازية” وهو الوصف الذي طالما استخدمته وكانت واشنطن ترفضه.

وخلال حديثه إلى مجموعة صغيرة من الصحفيين في سول يوم الأربعاء الماضي ، قال إن ترامب كان واضحا في قوله إن التدريبات سيجري تجميدها طالما أن المفاوضات مع بيونج يانج مثمرة وتتسم بحسن النوايا.

وقال “كان يقصد أن يضعنا في موقف يجعلنا قادرين على اقتناص الفرصة لمحادثات مثمرة فيما يتعلق بنزع أسلحة كوريا الشمالية النووية”.

وأربك قرار وقف التدريبات العسكرية في كوريا الجنوبية كثيرا من مسؤولي الدفاع الأمريكيين الحاليين والسابقين بعدما فاجأتهم تصريحات ترامب في هذا الصدد.

وعبر المسؤولون عن مخاوفهم من أن يقلص القرار جاهزية في واحدة من أكثر المناطق العسكرية الساخنة حساسية في العالم.

وحذر منتقدون، ومنهم أعضاء في ، من أن وقف التدريبات المشتركة بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية سيؤدي إلى تراجع فاعلية التحالف العسكري بين واشنطن وسول كما رفضوا تبرير ترامب بأن ذلك سيوفر أموالا.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين