أخبار أميركا

المحكمة تؤيد توجيه تهمة القتل للمشتبه بهم في وفاة أحمد أربيري

ترجمة: مروة مقبول

أعلن قاضي مقاطعة جلين، اليوم الخميس، استكمال الأدلة ضد المتهمين الثلاثة بقتل الشاب الأسود أحمد أربيري، المعروف إعلاميًا باسم “العداء الأسود”، وتأكيد توجيه تهمة القتل لهم.

وكان رئيس المحكمة، والاس هاريل، قد رفع اليوم الخميس القضايا ضد الضابط السابق جورج ماكمايكل، وابنه ترافيس مكمايكل، ووليام بريان، إلى محكمة من الدرجة الأعلى، بعد أول جلسة استماع يحضرها الرجال الثلاثة منذ اعتقالهم الشهر الماضي.

وقد تم توجيه تهمة القتل العمد والاعتداء المسلح للأب وابنه في واقعة مقتل أربيري في 23 فبراير الماضي، بينما يواجه بريان تهمة القتل وفعل إجرامي بمحاولة حبس دون وجه حق.

وفي الجلسه، أكد المحقق الرئيسي في القضية، ريتشارد ديال، أن  الأب جورج وابنه استقلا شاحنتهم الصغيرة وطاردوا الشاب أربيري، الذي لم يكن يحمل سلاحًا، في شوارع حي ساتيلا شورز لعدة دقائق.

وأن بريان، الذي صور الفيديو المأساوي، انضم إلى المطاردة وحاول أن يعرقل الشاب الأسود “عدة مرات”. وأشار إلى استخدام الابن ترافيس إلى كلمات عنصرية مسيئة بعد أن نجحا في “اصطياد” الضحية.

وقال جيسي إيفانز، المدعي العام في مقاطعة كوب للقاضي، إن نية القتل كانت موجودة لدى جميع الأطراف، “فبدون عرقلة السيد برايان، ربما كان بإمكان السيد أربيري الفرار والبقاء على قيد الحياة اليوم”. مضيفًا “لقد تم تعذيب السيد أربيري واصطياده و استهدافه، واعترف هؤلاء الرجال بذلك”.

وأكد أنه في هذه الحالة “لا يمكن استخدام عبارة” الدفاع عن النفس “و”التبرير لجعل هذه الحقائق تختفي”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين