أخبار أميركا

السلطات الأمريكية : احتواء حرائق كاليفورنيا بنسبة 95 %

أعلنت السلطات الأمريكية الجمعة ، أن حرائق ولاية كاليفورنيا، التي اجتاحت الولاية في أكبر كارثة بيئية تحدث تدميرا عنيفا في مناطق كبيرة من الولاية ، تم احتواؤها بشكل شبه تام

وقالت دائرة الغابات والحماية من الحرائق في ولاية كاليفورنيا، في بيان لها، إن حريق “كامب فاير” تم احتواءه بنسبة 95 %.

وبالاضافة الى المجهودات الضخمة التي بذلها رجال الإطفاء الأميركيين في إخماد الحرائق المشتعلة لأكثر من أسبوعين ، فإن الأمطار الغزيرة ، التي سقطت فوق الولاية التي تعاني من الجفاف منذ عدة شهور ، قد ساهم بشكل كبير ، في إخماد حرائق كانت لا تزال مشتعلة .

وعلى الرغم من أن الأمطارساعدت رجال الإطفاء الذين لا يزالون يكافحون الحريق لكنها تسببت في مزيد من المعاناة لكثير من السكان المشردين جراء هذه الكارثة.

ويقيم بعض المشردين، وعددهم غير محدد، داخل خيام متفرقة في مواقف لانتظار السيارات لا داخل مراكز إيواء مؤقتة.

وسبب حريق ” كامب فاير ” أكثر الحرائق المدمرة فى تاريخ كاليفورنيا، فى سفوح جبال سييرا فى ساعات الصباح من يوم 8 نوفمبر، إجلاء ضخما للسكان ، حيث ترك 52 ألف شخص على الأقل فى الفنادق ومنازل الأقارب ومواقف السيارات والملاجئ المؤقتة.

وبعد مرور أكثر من أسبوعين على هذه الكارثة، أصبحت أماكن الإقامة المؤقتة للكثير للهاربين من ألسنة النيران مكتظة بالسكان ومليئة بالأمراض،  ومع هبوط الأمطار الغزيرة إلى المنطقة لأول مرة منذ اندلاع الحريق، يواجه أولئك الذين يعيشون فى الخيام خطر الفيضانات أيضاً.

وقد تم نقل أكثر من 120 شخصا إلى المستشفيات فى الأيام الأخيرة بسبب أمراض شديدة العدوى مثل “نوروفيروس” وأمراض فى المعدة وفقاً لجريدة واشنطن بوست، بسبب ضيق الإمكانيات والخيارات المحدودة لأولئك الذين يعيشون فى الملاجئ المؤقتة والتى سوف تستمر لبعض الوقت.

وارتفعت حصيلة ضحايا الحريق الأكثر دموية وتدميرا في تاريخ الولاية إلى 84 قتيلا، كما بلغت حصيلة المفقودين 563 شخصا.

واندلع الحريق في الثامن من نوفمبر الجاري / تشرين الثاني، في شمال كاليفورنيا، وقضى على حوالي 62 ألف هكتار من الأراضي ودمّر أكثر من 13600 منزل.

ويعد حريق المسمى “كامب فاير” هو الأكثر دمارًا بين حرائق الغابات تاريخ في كاليفورنيا وأكثرها تدميرًا، حيث بلغ عدد القتلى ضعف عدد قتلى حريق جريفث بارك الذي اندلع عام 1933 في مقاطعة لوس أنجلوس، الذي أدى إلى مقتل 29 شخصًا.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين