أخبارأخبار أميركا

تعليم ديربورن يتعاون مع وكالات إنفاذ القانون لإطلاق حملة “الطلاب أولًا”

ترجمة: فرح صفي الدين – أعلن المشرف العام على المدارس في ديربورن د. غلين ماليكو عن تعاون بين شرطة المدينة والإدارة التعليمية، في أعقاب حادث مدرسة أكسفورد الثانوية، لضمان سلامة الطلاب.

وقال السيد ماليكو، في بيان له على موقع First Bell، إنه تم إطلاق حملة “الطلاب أولًا”، مع رئيس شرطة المدينة رونالد حداد بهدف نشر الأمان في المدارس وتأمين الطلاب والمعلمين.

وأضاف أن العديد من المدارس في جنوب شرق ميشيغان تواجه تهديدات منشورة على وسائل التواصل الاجتماعي وتصريحات أدلى بها طالب ما في المدرسة، مما تسبب في نشر الخوف لدى أولياء الأمور والطلاب، بغض النظر عن النية وراء التهديد. وأكد أن ذلك من شأنه أن يقف عائقًا أمام استمرار بيئة التعلم الشخصي ويسبب ضغوطًا لا داعي لها على الطلاب والموظفين والأسر.

وأوضح في البيان “سنحقق في جميع الادعاءات التي علمنا بها بالتنسيق مع قسم شرطة ديربورن. وإذا اعتبرت تلك التهديدات ذات مصداقية، فسنتخذ الإجراء المناسب، حتى وإن تبين أن الشخص الذي يُدلي بهذه التعليقات يقوم بذلك كمزحة أو لسبب آخر.”

وأكد أن هذه التهديدات “ليست مزحة”، وأن الطالب أو الشخص الذي يقوم بذلك ربما سيتعرض إلى الطرد الدائم من مدارس ديربورن العامة والملاحقة الجنائية.

وأشار إلى أن الإدارة التعليمية ستعمل مع شرطة ديربورن وغيرها من وكالات إنفاذ القانون لاستخدام كل الوسائل اللازمة لتحديد مكان أي فرد يُقدِم على مثل هذه الأفعال.

وشدد على أهمية التعاون المجتمعي لمواجهة هذه الأزمة، والحفاظ على التواصل الذي “يمتد إلى ما هو أبعد من الفصول الدراسية والمدارس” ومشاركة المعلومات مع المسؤولين.

ومن ناحية أخرى، تم إغلاق العديد من المدارس في ديترويت منذ الخميس “كإجراء احترازي” بعد الكشف عن العديد من التهديدات بحوادث مماثلة لمدرسة أكسفورد الثانوية.

قال عمدة مقاطعة أوكلاند مايكل بوشار إنه تم إغلاق ما لا يقل عن 60 مدرسة بسبب التهديدات، ومن المتوقع إعادة فتح معظمها بحلول يوم الاثنين القادم.

وقال إنه سيتم التحقيق بدقة في جميع التهديدات التي وصل عددها إلى 1000، تم تداول معظمها على وسائل التواصل الاجتماعي. وأكد أنه يتم فحصها بدقة حتى لا يتم تعريض حياة الطلاب للخطر.

وبحسب صحيفة USA TODAY، خططت 14 منطقة تعليمية على الأقل للإغلاق ليوم واحد على الأقل حتى يتم التأكد من أنه لا يوجد تهديد حقيقي يواجه الطلاب أو الموظفين.

تأتي هذه القرارات بعد يوم من مثول إيثان كرمبلي، 15 عامًا بالسنة الثانية بالثانوية العامة، أمام المحكمة بتهم الإرهاب والقتل من الدرجة الأولى بعد أن قالت الشرطة إنه أطلق النار على زملائه بمدرسة أكسفورد الثانوية بـ “نية القتل”. وأوضحت الصحيفة أن الطالب قد يواجه عقوبة بالسجن مدى الحياة في حالة إدانته.

وقال المدعي العام مارك كيست، إن فيديو كاميرات المراقبة بالمدرسة أظهر كرومبلي وهو يسير “بشكل منهجي ومتعمد” في ممر بين الفصول ويطلق النار على الطلاب، مؤكدًا أنها “لحظات مرعبة”.

تعليق

إقرأ أيضاً

زر الذهاب إلى الأعلى

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين