صوت أمريكا

استمرار حبس ضابط أمريكي كان يخطط لتنفيذ هجوم إرهابي

أمر بضرورة مواصلة حبس يدعى “” يشتبه في أنه كان يخطط لتنفيذ داخل ، فيما يقوم ممثلو الادعاء بإعداد قضيتهم ضده.

ووفقا لوثائق المحكمة، كان هاسون (49 عاما) قد تم اعتقاله الأسبوع الماضي بتهم تتعلق بالمخدرات والأسلحة النارية، في ظل تحقيق أدى إلى اكتشاف مخزون من الأسلحة في منزله في ضاحية سيلفر سبيرنغ، بولاية ميريلاند، ودليل على أنه خطط لهجوم إرهابي محلي.

وذكر مكتب المدعي العام المحلي أن الشرطة عثرت على 15 قطعة سلاح، ونحو ألف طلقة رصاص، في منزل هاسون، إلى جانب مخدرات، وعقاقير غير مصرح بها قانونًا.

قتل جماعي

وطالب محامي هاسون بإطلاق سراحه، مشيرًا إلى أن الحجج ضعيفة، وقال إن الخطر المتصور بشأن موكله كان مبنيًا على “التلميح”.

فيما قال ممثلو ادعاء إن هاسون، الذي يعرف نفسه بأنه قومي أبيض، كان يراجع باستمرار بيانًا كتبه النرويجي أندريس بريفيك، مدعي تفوق العرق الأبيض، عن كيفيه القتل الجماعي، وكيفية تحديد قائمة من الأهداف.

ويقضي بريفيك حاليًا عقوبة بالسجن 21 عاما في بلاده لإدانته بقتل 77 شخصًا في هجومين إرهابيين عام 2011، حيث قتل 8 أشخاص عبر تفجير سيارة، وسط العاصمة النرويجية أوسلو، ثم قتل 69 آخرين، معظمهم من الشباب، بإطلاق الرصاص عليهم، في مخيم صيفي لحزب العمال النرويجي.

وقبل ذلك، دعا بريفيك إلى ارتكاب أعمال عنف ضد شخصيات ليبرالية بارزة وشن حرب عرقية لإسقاط الحكومات التي تفتح المجال أمام المهاجرين المسلمين.

ونقلت وسائل إعلام أمريكية عن ممثلي الادعاء أن هاسون قام بإعداد قائمة لشخصيات مستهدفة من بينهم ديمقراطيون بارزون وصحفيون في المجال التلفزيوني.

وتضمنت قائمة الأهداف المحتملة لـ هاسون ، نانسي بيلوسي، وزعيم الأقلية الديمقراطية في ، ، وأعضاء ديمقراطيون آخرون في بينهم ألكسندريا أوكازيو كورتيز أصغر أعضاء مجلس النواب عن نيويورك.

وبحسب النيابة العامة، فإن الموقوف قام بعمليات بحث على الإنترنت من نوع “أعضاء مجلس الشيوخ الأكثر تقدمية” و”أين يقيم معظم أعضاء مجلس الشيوخ في واشنطن؟” و”قضاة المحكمة العليا هل يحظون بحماية؟”.

كما كان يستهدف بعض الشخصيات الإعلامية، من بينهم الصحفيان في قناة “إم إس إن بي سي” كريس هايز وجو سكاربرو، والصحافيان في “سي إن إن” دون ليمون وكريس كومو.

إرهابي نادر

وأكد ممثلو الإدعاء إن هاسون كان يخطط لتنفيذ عملية قتل جماعي، وذلك استنادًا للمحتوى الذي كان يبحث عنه في الإنترنت والضحايا المحتملين ومخزون الأسلحة.

وقال المحقق روبرت هور في وثائق المحكمة: “كان المتهم ينوي اغتيال مدنيين أبرياء، على نطاق واسع يندر أن نشهده في هذا البلد”.

وأضاف أن “المتهم إرهابي محلي، عازم على ارتكاب أفعال خطيرة على حياة الإنسان، ويقصد منها التأثير على أداء الحكومة”.

وتقول النيابة إنه في مسودة رسالة إلكترونية، تعود إلى يونيو/حزيران من عام 2017، كتب هاسون: “أحلم بطريقة لقتل آخر شخص على وجه الأرض. أعتقد أن الطاعون سيكون أنجح الحلول، لكن كيف أحصل على الأنفلونزا الأسبانية اللازمة لذلك، التسمم الوشيقي، أو الجمرة الخبيثة، لست متأكدًا بعد، لكني سأجد طريقة ما”.

ووفقًا للنيابة فقد كان المتهم يدخل بانتظام على مواقع “مؤيدة لروسيا” ومواقع تنتمي إلى تياري “الفاشيين الجدد والنازيين الجدد” وكتب في مسودة رسالة إلكترونية أن “العقيدة التقدمية/المؤيدة للعولمة تقضي على الشعوب التقليدية، بما فيهم البيض” وأنه ليس هناك “وسيلة للتصدي لها بدون عنف”.

ويعمل هاسون منذ 2016 في مقر خفر السواحل في واشنطن وسبق أن خدم في قوات مشاة البحرية الأميركية (مارينز) بين 1988 و1993، وفي صفوف الحرس الوطني على مدى عامين. وهو حاليًا قيد الاعتقال وسيمثل أمام محكمة في غرينبلت في ميريلاند.

تعليق
الوسوم
اظهر المزيد

موضوعات متعلقة

زر الذهاب إلى الأعلى
error:
إغلاق

اشترك مجانا في القائمة البريدية ليصلك كل جديد

نحترم خصوصية المشتركين